رئيس التحرير: عادل صبري 06:42 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد وصفه الرباط بالمحتل.. المغرب يصعد ضد بان كي مون

بعد وصفه الرباط بالمحتل.. المغرب يصعد ضد بان كي مون

العرب والعالم

جانب من مظاهرات المغرب الرافضة لتصريحات بان كي مون

ويقلص البعثة الأممية للصحراء..

بعد وصفه الرباط بالمحتل.. المغرب يصعد ضد بان كي مون

أيمن الأمين 16 مارس 2016 11:49

تصاعدت الأزمة بين منظمة الأمم المتحدة والمغرب وذلك على خلفية تصريحات الأمين العام للمنظمة بشأن مسألة الصحراء الغربية المتنازع عليها، ووصفه المغرب بالمحتل.

 

تصريحات مون أثارت الجدل داخل الشارع المغربي الذي رفض تصريحات رجل الأمم المتحدة الأول، عبر تظاهرات مليونية جابت غالبية الشوارع حاملة شعارات "كيمون ينقسم والمغرب لا ينقسم".

 

ردة فعل الشارع المغربي هي الأخرى أزعجت الرجل الأقوى في الأمم المتحدة، والذي أبلغ وزير خارجية المغرب صلاح الدين مزوار بأنه يشعر بغضب وخيبة أمل من مظاهرات الرباط، قائلا: إنها كانت هجوما شخصيا عليه.

 

المراقبون يرون في تصريحاتهم "لمصر العربية" أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيدا بين الأمم المتحدة والمغرب، قائلين :"لم يعد الشارع المغربي يثق في الأمم المتحدة.

وفي استمرار تصعيدها، قررت الحكومة المغربية اليوم تقليص بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية المتنازع عليها.

تقليص البعثة الأممية

ويأتي هذا بعد يوم من انتقاد شديد وجهه الأمين العام بان كي مون إلى رد فعل المغرب على تصريحات أدلى بها في وقت سابق من الشهر الجاري.

 

وأفادت وكالة "المغرب العربي للأنباء" الرسمية بأن الحكومة قررت إجراء "تقليص ملموس خلال الأيام المقبلة لجزء كبير من المكون المدني وخاصة الشق السياسي" من بعثة الأمم المتحدة.

كما قررت الرباط "إلغاء المساهمة الإدارية التي تقدمها المملكة لسير عمل" البعثة، وكذلك "بحث صيغ سحب التجريدات المغربية المنخرطة في عمليات حفظ السلم".

 

من جهتها اتهمت الرباط أيضا، بان كي مون، بأنه لم يعد محايدًا في نزاع الصحراء الغربية و "منحازًا لأطراف أخرى"قائلة إنه استخدم كلمة "احتلال" لوصف وجود المغرب في المنطقة التي يدور حولها نزاع منذ عام 1975.

 

في الوقت الذي بينت الأمم المتحدة بأن بان كي مون استخدم هذا الوصف لكن وقع سوء فهم بشأن استخدام كلمة "احتلال". مشيرًا إلى أنها صدرت عن بان "كرد فعل شخصي على الظروف الإنسانية البائسة التي يعيش فيها اللاجئون الصحراويون منذ وقت طويل جدا".

 

المحامي والمحلل السياسي المغربي، محمد صلاح الدين الفاتح، قال إن الأزمة بين الأمم المتحدة والمغرب ستزداد تعقيدًا في الأيام المقبلة، خاصة مع إصرار الأمم على موقفها ضد السيادة المغربية، وهو ما ظهر مؤخرًا حين وصف أمينها العام بان كي مون المغرب المحتل.

الشارع المغربي

وأوضح المحلل السياسي لـ"مصر العربية" أن الوساطة الأممية لم تعد محايدة كما يعتقد البعض، لذلك فالشارع المغربي عبر تظاهراته اليومية قال كلمته المطالبة بالتماسك والتوحد بشأن قضيته المصيرية.

 

وتابع: " منذ عام 1975 والمغرب يعمل لأجل إقليم الصحراء الغربية، وأعتقد أن صناع القرار المغربي لن يتركوا الأمر دون تحقيق انتصارات فيه.

بدوره، قال أستاذ القانون بجامعة "محمد الخامس"، تاج الدين الحسيني، إن تهديدات المغرب بالانسحاب من بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة يأتي ردا على تصريحات الأمين العام بان كي مون غير المحايدة، ووصفه للتواجد المغربي في الصحراء الغربية بـ "الاحتلال".

 

وأضاف الحسيني في تصريحات متلفزة، أن تلك المنطقة يدور حولها نزاع منذ 1975، وأنّ المغرب قررت تقليص مساهمتها في بعثة الأمم المتحدة بالصحراء الغربية، لافتًا إلى أن التوترات بين المغرب وبين الأمم المتحدة ليست بجديدة، مشيرا إلى أن الرباط رفضت قبل سنوات المبعوث الشخصي للأمين العام لوجود علاقات تربطه مع الجزائر.

مساعي أممية

في حين، قال بوبكر حمداني، إن ما وصفه بـ" المساعي الحميدة التي تحسب للأمم المتحدة، جنبت البلاد الوقوع في أتون الحرب وويلاتها"، مشددًا على أن "تمسك الأطراف بالوساطة الأممية، هو صمام أمان للسلم بالمنطقة، رغم تباعد مواقفهم حاليًا في تقديم تصور مشترك لحل نهائي وعادل للنزاع".

 

وبدأت قضية إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى نزاع مسلح، استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

 

وتشرف الأمم المتحدة، على مفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو، بحثًا عن حل نهائي للنزاع حول إقليم الصحراء منذ توقيع الطرفين اتفاق وقف إطلاق النار.

 

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم، بعد استعادة المغرب له إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان