رئيس التحرير: عادل صبري 09:54 صباحاً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

أكغون: الأمم المتحدة تأسست لحماية الدول الكبرى

أكغون: الأمم المتحدة تأسست لحماية الدول الكبرى

العرب والعالم

الأمم المتحدة

أكغون: الأمم المتحدة تأسست لحماية الدول الكبرى

الأناضول 14 سبتمبر 2013 12:05

أوضح  الكاتب التركي "منصور أكغون"، أن منظمة الأمم المتحدة تأسست لحماية  الدول الكبيرة، وليس الصغيرة، مشيرا إلى عدم اكتراث مجلس الأمن لمقتل أكثر من 100 الف شخص في سوريا، على غرار مواقف سابقة تجاهلت العديد من المآسي في مناطق مختلفة من العالم، بسبب تضارب المصالح أو صعوبة التفاهم بين الدول الخمسة دائمة العضوية في المجلس.

وأوضح أكغون في مقال له بعنوان "العالم أكبر من خمسة"، بصحيفة ستار التركية، أن الكاتب "نجم الدين ساداك"، كان توقع تأسيس الأمم المتحدة، بهدف حماية مصالح الدول الكبرى، في مقال بتاريخ مارس عام 1945، بجريدة أكشام التركية.

وأضاف أكغون أن الهدف من وراء تأسيس المنظمة العالمية، كان منع الحرب بين الدول الخمسة الكبيرة  التي خرجت منتصرة في الحرب العالمية الثانية، وعدم نشوب حرب جديدة، الأمر الذي نجحت المنظمة في تحقيقه بالفعل، إلا أن أهداف ميثاق الأمم المتحدة، الرامية لتحقيق السلام والأمن العالمي، تركت مرهونة بمصالح الدول الكبرى، وتفاهماتها. 

وأشار الكاتب إلى اصطدام العديد من القضايا في مناطق مختلفة،  بعائق مجلس الأمن نتيجة فيتو الأعضاء الدائمين، وتأتي في مقدمتها القضية الفلسطينية، لافتا أن ملايين البشر قتلوا وشردوا وأصيبوا بعاهات،  بسبب عدم تحرك الأمم المتحدة، حيال المجازر التي شهدها العالم من البوسنة إلى رواندا، الأمر الذي يتكرر في سوريا.

ولفت أكغون إلى احتكار الشرعية الدولية للتدخل في الأزمات، من قبل مجلس الأمن الذي لم يشهد أي اصلاحات في بنيته منذ تأسسيه، باستثناء زيادة الأعضاء غير الدائمين، الذين لا يملكون حق النقض "الفيتو"، مضيفا: "علينا أن نقبل بأننا نعيش في عالم الأقوياء، ومفاهيم المساواة والعدالة التي لا مكان لها في العلاقات بين الدول"، قائلا في مقالته "دعونا نطالب بالتغيير ولكن ينبغي أن ندرك ان التغيير غير قادم".

وختم الكاتب مقاله قائلا: "بإمكاننا حماية أمننا فقط بأنفسنا، عبر الاعتماد على دبلوماسيتنا وقوتنا العسكرية والاقتصادية، وإن الإصغاء إلى كلمتنا، أمر مرتبط بمكانتنا في حسابات الدول الكبرى، وغيرها من العوامل التي لا يتسع المقال لذكرها". 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان