رئيس التحرير: عادل صبري 12:35 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سحب القوات الروسية .. أولى بشائر جنيف 4

سحب القوات الروسية .. أولى بشائر جنيف 4

العرب والعالم

فلاديمير بوتين يأمر بسحب القوات الرئيسية من سوريا

سحب القوات الروسية .. أولى بشائر جنيف 4

محمد المشتاوي 14 مارس 2016 21:20

"أتمنى أن بدء سحب القوات الروسية من سوريا سيشكل دافع إيجابيا لعملية التفاوض بين القوى السياسية في جنيف" جزء من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إعلان سحب غالبية القوات الروسية من سوريا بأمر لوزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، بدءا من يوم الغد الثلاثاء 15 مارس.

 

جاء ذلك بعد بدء مفاوضات جنيف 4 اليوم بمشاركة جميع الأطراف المعنية بالأزمة السورية.

 

وأعلن الكرملين أن قرار سحب القوات الروسية  اتخذ بالتنسيق مع الرئيس السوري بشار الأسد".

 

واعتبر بوتين أن "المهمات التي كلفت بها القوات الروسية في سوريا تم انجازها".

 

وأكد بوتين أن "القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس ستواصلان عملهما كما في السابق وأن الجانب الروسي سيحافظ من أجل مراقبة نظام وقف الأعمال القتالية على مركز تأمين تحليق الطيران في الأراضي السورية.

 

العملية السياسية

 

كما كلف بوتين وزير الخارجية "بتعزيز المشاركة الروسية في تنظيم العملية السلمية لحل الأزمة السورية".

 

 

ونشرت الصفحة الرسمية لرئاسة النظام السوري عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مساء اليوم  أن سحب القوات الروسية يأتي بعد النجاحات التي حقّقها الجيش السوري بالتعاون مع سلاح الجو الروسي في محاربة ما وصفته بـ"‫‏الإرهاب، وعودة الأمن والأمان لمناطق عديدة في ‫‏سورية، وارتفاع وتيرة ورقعة المصالحات في البلاد.

 

وكشفت الصفحة أن بشار وبوتين اتفقا في اتصال هاتفي على تخفيض عديد القوات الجوية الروسية في سورية، مع استمرار وقف الأعمال القتالية.

 

واتخذ بوتين القرار، عقب لقاء ثلاثي جمعه بسيرجي شويجو، وزير الدفاع، ووزير الخارجية سيرجي لافروف، في الكرملين مساء اليوم الاثنين.

 

 

وأوضح عادل عامر الخبير السياسي أن سحب القوات الروسية جاء مرتبطا بمفاوضات جنيف4 ، مفيدا بأن الأطراف المعنية اتفقت على سحب كل من القوات الروسية وقوات التحالف الدولي.

 

انتخابات

 

وأشار في حديثه لـ"مصر العربية" أن هناك اتفاقا مبدئيا على إجراء انتخابات رئاسية خلال عام يظل فيها بشار الأسد على رأس السلطة وتجرى الانتخابات تحت إشراف دولي ويعقبها وضع الدستور وبعدها انتخابات برلمانية.

 

وتابع:" هناك ملامح لنجاح مفاوضات جنيف هذه المرة وذلك متوقع بعدما أصبح هناك نوع من التوازنات في سوريا بين أمريكا وروسيا فكان لابد من الوصول لتوافق".

 

وبيّن أن بقاء القواعد البحرية والجوية لمتابعة إكمال التوافق حتى تتمكن روسيا من التدخل السريع في حال وجود أي خرق للتوافق.

 

بينما كان لزكريا عبدالرحمن الخبير السياسي السوري رأي آخر فذهب إلى أن قرار سحب القوات الروسية سياسي وليس عسكريا وأن القوة الضاربة الروسية ستبقى كما هي في القواعد البحرية والجوية وسيسحب القوات التي وصلت مبكرا لتوسيع القواعد البحرية والجوية وهؤلاء بحد تعبيره أنهوا مهتهم في كلا الأحوال.

 

3 رسائل

 

وفي القرار ثلاث رسائل يبعثها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحسب الخبير السوري، وأول هذه الرسائل للشعب الروسي بأن بوتين أنهى المهمة في وقت ليس ببعيد عن الـ3 شهور التي وعد بها شعبه وقت التدخل في سوريا.

 

والرسالة الثانية كما يقول عبدالرحمن للمعارضة السورية لتخفيف نبرة الاحتجاج المستمرة على التدخل الروسي في سوريا، وحثهم على تقديم تنازلات في التفاوضات والاستمرار حتى نهايتها، والرسالة الثالثة للنظام السوري نفسه بأن الروس دعموه بما فيه الكفاية وعليه تقديم بعض التنازلات.

 

حكومة وفاق

 

ولكن في المجمل اعتبر الخبير السياسي السوري القرار الروسي مراوغة مرتبطة بانطلاق جنيف4 لتنفيذ الخطة الأمريكية الروسية التي تقضي بتشكيل حكومة وفاق وطني مع بقاء بشار الأسد في السلطة وإجراء انتخابات برلمانية.

 

ورجح أن تقع المعارضة السورية في شباك الفخ الأمريكي الروسي وقبولها بهذه الخطة التي بحسب رأيه ستقضي عليهم.

 

و رحبت المعارضة السورية بإعلان روسيا أنها ستبدأ سحب قواتها من سوريا قائلة إن الانسحاب الجاد سيضغط على السلطات السورية ويعطي محادثات السلام قوة دفع إيجابية.

 

وقال سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات إنه إذا كانت هناك "جدية" في تنفيذ الانسحاب فسيعطي ذلك دفعة إيجابية للمحادثات.

 

وأضاف المسلط أنه إذا كانت هذه خطوة جادة فستشكل عنصرا أساسيا للضغط على "النظام" وستتغير الأمور كثيرا نتيجة لذلك.

 

والتقى  بشار الجعفري، رئيس وفد الحكومة السورية إلى جنيف،  ستيفان دي مستورا، مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، اليوم الاثنين في بداية أيام جنيف4 لإجراء مباحثات حول الأزمة السورية ووصف الجعفري اللقاء بالإيجابي والبناء.

 

وقال الجعفري في المؤتمر الصحفي: "إن الحوار كان إيجابياً وبناء وقمنا كوفد للجمهورية العربية السورية بمسؤوليتنا بالمساعدة على الإعداد الجيد لمرحلة الانتقال من الشكل إلى المضمون، فقدمنا أفكاراً وآراء بعنوان ’عناصر أساسية للحل السياسي‘ من شأنها أن تثري جهود دي ميستورا الدبلوماسية عندما سيلتقي بالوفود الأخرى.. إننا الآن سننتقل إلى مرحلة الإعداد الجيد للجلسة الثانية بيننا وبين المبعوث الخاص يوم الأربعاء القادم.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان