رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"اليونسيف": ثلث الأطفال السوريين لم يعاصروا إلا الحرب

اليونسيف: ثلث الأطفال السوريين لم يعاصروا إلا الحرب

العرب والعالم

الحرب في سوريا

"اليونسيف": ثلث الأطفال السوريين لم يعاصروا إلا الحرب

وكالات 14 مارس 2016 18:48

كشف قال تقريرٌ نشرته منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف"، الاثنين، إنَّ ما يقدر بنحو ثلاثة ملايين و700 ألف مليون طفل سوري ولدوا منذ بدء النزاع في سوريا ما يعني أنَّ واحدًا من كل ثلاثة أطفال لا يعرفون سوى الحرب. 

 

وأفاد التقرير، حسب "رويترز"، بأنَّ النزاع خلق مليونين و400 ألف طفل لاجئ وتسبَّب في مقتل العديد، وأدَّى إلى تجنيد أطفال كمقاتلين بعضهم لا تتجاوز أعمارهم السبع سنوات.

 

وقال الناطق باسم "اليونسيف" كريستوف بوليراك، في جنيف: "اليوم لدينا حوالي عشرة ملايين طفل في سوريا والمنطقة وثلث هؤلاء الأطفال أي واحد من كل ثلاثة أطفال تحت سن الخامسة ما الذي يعنيه ذلك؟ يعني أنَّ واحدًا من كل ثلاثة أطفال في سوريا وفي المنطقة اليوم لم يعاصروا سوى الحرب والقصف". 

 

وأضاف: "هؤلاء عرفوا فقط الخوف والتشرد والحرمان لذلك الوضع آخذ في التدهور لأطفال المنطقة".

 

وذكر التقرير، الذي حمل عنوان "لا مكان للأطفال"، أنَّ أكثر من ثمانية ملايين طفل في سوريا والدول المجاورة يحتاجون مساعدات إنسانية في ظل قلة شديدة في الموارد المالية لخطة الاستجابة الدولية بشأن سوريا.

 

وفي الأعوام الأولى من النزاع كان معظم الأطفال الذين جندتهم الجماعات المسلحة صبية تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عامًا، واستُخدموا بشكل أساسي في أدوار مساعدة بعيدًا عن الخطوط الأمامية للقتال.

 

لكن منذ عام 2014، استخدمت الأطراف المتناحرة الأطفال الأصغر سنًا وبعضهم لا تتجاوز أعمارهم السبع سنوات، وأكثر من نصف الأطفال المجندين في الحالات التي تحققت منها "اليونسيف" في عام 2015 تحت سن الـ 15.

 

وأوضحت المنظمة أنَّ هؤلاء الأطفال تلقوا تدريبًا عسكريًّا، وصورت لهم أفلامًا وهم يعدمون سجناء في دعاية مروعة نفَّذها تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش".

 

وأشار التقرير إلى أنَّ 306 آلاف طفل سوري ولدوا في خارج سوريا كلاجئين

 

وقالت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنَّ نحو 70 ألف طفل سوري لاجئ ولدوا في لبنان وحده، ويوجد نحو مليونين و800 ألف طفل سوري في الدول المجاورة لسوريا لا يذهبون إلى المدرسة، فيما ذكرت جماعات إغاثة أنَّ عشرات المدارس والمستشفيات هوجمت في عام 2015.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان