رئيس التحرير: عادل صبري 12:50 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"المضادة للطائرات".. ورقة الضغط السعودية على روسيا

المضادة للطائرات..  ورقة الضغط السعودية على روسيا

العرب والعالم

من الأسلحة المضادة للطائرات المحمولة على الكتف

ترجئها لما بعد جنيف 4

"المضادة للطائرات".. ورقة الضغط السعودية على روسيا

محمد المشتاوي 14 مارس 2016 18:47

لم يكن تلويح المملكة العربية السعودية نهاية الشهر الماضي بضرورة مد المعارضة السورية بأسلحة مضادة للطيران مجرد اقتراح، ولكنه رسالة تهديد صريحة لروسيا بإمكانية مدها لكتائب الثوار بأسلحة مضادة للطائرات إذا استمرت روسيا والقوات التابعة لبشار الأسد في التقدم، وهي التصريحات التي أعلن بعدها بأيام قليلة اتفاق أمريكا وروسيا على وقف إطلاق النيران الذي بدأ تفعيله 27 فبراير الماضي.

مراقبون يرون أن تلبية السعودية لطلبات المعارضة السورية بتزويدها بمضادات للطائراته من شأنه أن يقلب الطاولة في الحرب السورية، ويغير موازين القوى، معتبرين أنه ورقة الضغط السعودية التي تجهزها حال فشلت مفاوضات جنيف 4 التي بدأت اليوم.

 

وسمح  سلاح الطيران الروسي والقصف العنيف على مواقع المعارضة السورية في حلب وضواحيها في الشهر الماضي لقوات الأسد السيطرة على بلدات حردتنين ورتيان وماير ومعرسة الخان وعلى مزارع في محيط بلدة دير جميل، ووصل الطريق إلى بلدتي نُبّل والزهراء المواليتين اللتين كانت قوات المعارضة تحاصرهما جزئيا، بجانب قطع خطوط الإمداد التركية للمعارضة.

 

كما سمح الدعم الجوي الروسي لقوات النظام بالتقدم في ريف اللاذقية الشمالي واستعادة بلدتي سلمى وربيعة، واستعادة بلدة الشيخ مسكين الإستراتيجية على الطريق بين دمشق ودرعا, و استعادة بلدة عتمان.

 

مضاد الطائرات

 

ودعت السعودية بعدها لتزويد ثوار سوريا بصواريخ مضادة للطائرات لتمكينها من ردع وتحييد طائرات نظام بشار الأسد المقاتلة التي قالت إنها تستخدم القنابل الكيميائية في هجماتها التدميرية.

 

 

وقال  وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مقابلة "دير شبيغل" الألمانية يوم 20 فبراير الماضي، إن تسليح المعارضة السورية بالصواريخ المضادة للطائرات من شأنه تعديل موازين القوى العسكرية في سوريا، مثلما جرى عند استخدام هذه الصواريخ خلال الحرب الأفغانية ضد الاحتلال السوفيتي السابق.

 

 

ورغم تردد بعض الأنباء عن وصول مضادات الطيران بالفعل للمعارضة السورية إلا أن وكالة رويترز ذكرت أول من أمس أن المعارضة السورية نفت صحة تقرير لوزارة الدفاع الروسية بأنها استخدمت هذه الصواريخ فى إسقاط طائرة حربية سورية فوق حماة.

 

تقلب الموازين

 

ميسرة بكور المحلل السوري أكد بما لا يدع مجال للشك أن وصول مضادات الطائرات للمعارضة السورية  سيقلب الموازين في سوريا والمعادلة العسكرية  رأسا على عقب.

 

وأكمل في حديثه لـ"مصر العربية":" لو تابعنا مسيرة العمليات العسكرية سنجد أن سلاح الجو الروسي كان هو الفعال في الحرب السورية مؤخرا بشكل كبير وهو الذي تسبب خسارة الثوار كثير من أراضيهم"

 

وأشار إلى أن منح الثوار سلاح مضاد للدروع من قبل ساهم في تمكين الثوار من تنفيذ "مجزرة الدبابات" في ريف إدلب الجنوبية.

 

ورأى بكور أن روسيا هرولت لمجلس الأمن لمع التدخل البري السعودي التركي في سوريا لأنه سيوصل أيضًا مضاد الطائرات للمعارضة السورية.

 

ما بعد فشل جنيف 4

 

وبيّن أن السعودية في حال فشل مفاوضات جنيف 4 ستكون بين خيارين أولها التدخل البري في سوريا تحت مظلة التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا وهو ما لا ترغب به أمريكا حاليا، والخيار الثاني وهو الأقرب بوجهة نظر بكور أن تمنح السعودية الثوار أسلحة المضاد للطائرات.

 

 

ورجح ألا تشتري السعودية هذه الأسلحة من أمريكا لأن بنود اتفاقاتها العسكرية لا تسمح بنقل الأسلحة لطرف ثالث، متوقعا أن تشتريها من الصين أو باكستان أو تركيا التي تمتلك مراكز لتصنيع المضادات للطيران.

 

 وشدد على أن أي نوع من أسلحة مضادات الطيران ستحدث الفارق في سوريا حتى لو المحمولة على الكتف.

 

سياسة متدرجة

 

وعن السبب في امتناع السعودية عن إمداد السعودية المعارضة السورية بهذه الأسلحة طوال الفترة الماضية قال بكور إن السياسة السعودية متدرجة وهادئة وليست انفعالية، مفيدا بأن أمريكا كانت تقيد المملكة من الإقدام على هذه الخطوة ولكن الآن  أمريكا انسحبت تدريجيا من المشهد السوري والسعودية ستسعى لتعويضه حتى لا تترك الساحة لإيران وروسيا.

 

 

وتابع أن فترة الملك عبدالله اختلفت عن حقبة الملك سلمان الذي اتخذ قرارات جريئة بإطلاق عاصفة الحزم في اليمن ومن ثم تشكيل تحالف إسلامي عربي وإطلاق مناورات رعد الشمال وإعلان عزم المملكة التدخل بريا في سوريا.

 

صعوبة نقلها

 

من جانب آخر استبعد اللواء صلاح المناوي قائد القوات الجوية السابق إمكانية إمداد السعودية المعارضة السورية بمضاد للطائرات، مبينا أن عملية توفير هذه الأسلحة ونقلها وإدخالها لسوريا أمر صعب للغاية من الناحية العسكرية.

 

ورجح المناوي في حديثه لـ"مصر العربية" أن تكون مثل هذه التصريحات بمثابة ضغط إعلامي وسياسي على روسيا.

 

ونوه بأن الطيران الروسي من السهل بالنسبة له تدمير هذه الأسلحة إن جاءت في شحنات لسوريا.

 

انسحاب جزئي

 

 

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ قليل الانسحاب من سوريا، مع استمرار عمل القاعدة البحرية والجوية، مؤكدا أن القوات الروسية قامت بتحقيق معظم أهدافها، -بحسب روسيا اليوم.

 

وجاء ذلك عقب لقاء ثلاثي جمع بوتين بشويجو ووزير الخارجية سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، في الكرملين، والذي أعلن أن "جميع ما خرج به اللقاء تم بالتنسيق مع الرئيس السوري بشار الأسد".

 

وأوضح الكرملين، أن الرئيس بوتين أمر وزير الدفاع الروسي بسحب القوات الرئيسية من سوريا بدءًا من غد الثلاثاء.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان