رئيس التحرير: عادل صبري 12:53 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تعرف على خريطة الصراع المسلح في تعز اليمنية

تعرف على خريطة الصراع المسلح في تعز اليمنية

العرب والعالم

معارك بتعز

تعرف على خريطة الصراع المسلح في تعز اليمنية

صنعاء - عبد العزيز العامر 14 مارس 2016 13:44

على الرغم من أن مدينة  تعز اليمنية بدأت تستعيد جزءًا من يوميات حياتها، على وقع كسر الحصار وعودة توفر المواد الأساسية وغيرها، إلا أنَّ التحديات كبيرة أمام اكتمال تحرير المدينة، فقد تحلّت محافظة تعز الواقعة جنوب اليمن، إلى أبرز الجبهات الملتهبة بالمعارك بين قوات الجيش الوطني الموالي للشرعية و"المقاومة الشعبية" المدعوم من التحالف العربي الذي تقوده السعودية  ضد جماعة الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

وبعد التطورات الميدانية الأخيرة، التي غيّرت خارطة السيطرة الجغرافية لصالح المسلحين الموالين للشرعية، أحرزت السعودية تقدما في المعارك العسكرية الأخيرة.

 

وتكتسب المعركة ضد الحوثيين  وقوات صالح  في تعز أهمية خاصة، نظرًا لموقع المحافظة الجغرافي استراتيجيًا، الواصل بين الشمال والجنوب، والذي جعلها ثالث أهم المدن اليمنية، بعد صنعاء وعدن، وتشترك تعز بحدود مشتركة مع محافظتي الضالع ولحج الجنوبيتين..

وما يزال الحوثيون يسيطرون على مناطق حدودية بين لحج وتعز، أهمها مدينة الراهدة، التي تتبع إداريًا للحج وجغرافيًا لتعز.

 

في هذا التقرير يرصد مراسل "مصر العربية " خارطة الصراع المسلح الدائر في مدينة  تعز اليمنية، وعدد الفصائل المسلحة التي تخوض حربًا في المدينة، المصنفة أكبر مدن البلاد من حيث عدد السكان ( بوسط اليمن).

أسماء الفصائل المسلحة في تعز

منذُ قرابة عام يفرض المسلحون الحوثيون وقوات موالية للرئيس السابق " علي عبد الله صالح، حصارا على مدينة تعز خشية من وصول أي دعم عسكري إلى  مسلحي المقاومة الشعبية التي يقودها الزعيم القبلي المحسوب على حزب الإصلاح فرع الإخوان المسلمين في اليمن " حمود المخلافي " لكن المعارك اتسعت رقعتها في الأشهر الأخيرة وتنامت الجماعات الإسلامية المتشددة وظهور مُسميات لجماعات مسلحة تقول إنها تساند أبناء تعز في تحرير مدينتهم فيما ترفض السلطات الشرعية التعليق أو الرد عن تلك الجماعات المتشددة.

 

يتواجد في تعز  أكثر من عشر فصائل مسلحة  في كل فصيل مسيطر على منطقة ولكل فصيل مصادر دعم يختلف عن الآخر دون أن تعلق الحكومة اليمنية الشرعية " ما إذا كانت تلك الجماعات المسلحة عسكريًا تتبع الشرعية والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

أبرز الفصائل المسلحة في محافظة تعز

1- لواء الصعاليك ( قام بتأسيسة الحسين بن علي ، نجل قيادي في حزب الإصلاح  شاب من جبل صبر المطل على مدينة تعز من الجهتين الجنوبية والغربية جده أبو أمه القيادي الإصلاحي عبدالملك الحدابي وخالته الشاعرة سعاد الحدابي زوجة الكاتب والمحلل اليمني الكبير الدكتور محمد جميح ( الدعم المالي والعسكري، غير معروف).

2- كتائب الموت ( مجموعة مسلحة  من خريجي السجن المركزي الذي استقبلتهم المقاومة وشكلوا كتائب تسمى "كتائب الموت" بقيادة هاني السعودي نفذت تلك الكتائب عملية سطو وسرقة ونهب العديد من المحلات التجارية  والعديد من السيارات وقتل عشرات المواطنين بينهم عضو البرلمان اليمني"محمد حسين طاهر " عندما ذهبوا لسرقة سيارتة وأردوه قتيلا مع شقيقة الأصفر ( الدعم المالي والعسكري، غير معروف ) وتصاعدت وتيرة الخلافات الداخلية بين المليشيات، إذ قامت "كتائب الموت" بإعدام أحد الشباب المنتمين لـ أحد فصائل مايسمى "المقاومة"، وقاموا برمي جثته في منطقة السائلة، مدعين أن "عبدالله السبئي" القائد الميداني لـ"المقاولة" في كلابة المقرب من حمود المخلافي.

3- تنظيم القاعدة ( تنظيم متطرف يتخذ من جنوب اليمن مقرًا له ظهر التنظيم إلى الوجود في بدايات تسعينيات القرن الماضي لمحاربة الوجودالغربي في شبه الجزيرة العربية ثم تطورت عملياته بعد ذلك لتشمل السلطة القائمة في كل من الرياض وصنعاء بعدما سعى البلدين إلى القضاء على التنظيم أفاد تنظيم القاعدة أن عشرات المقاتلين التابعين لهم يتواجدو في محافظة تعز لمحاربة ما أسموها الروافض  ( الحوثيين ) ونفذ تنظيم القاعدة عشرات العمليات المسلحة ضد جماعة الحوثي في تعز ونشر التنظيم مشاهد مصورة تظهر ذالك( الدعم المالي والعسكري، غير معروف ).

 

4- حماة العقيدة ( تنظيم متشدد مسلح يقودة "أبو العباس" (عادل عبده فارع)سلفي التوجه، وأحد طلاب مركز دماج السلفي في صعدة (شمالا) الذين نزحوا إبان الاجتياح الحوثي للمركز، مطلع العام 2014، في أشهر عملية تهجير عرفها تاريخ اليمن الحديث وبدت شخصية الرجل غامضة لدى كثيرين، نظرا لابتعاده عن الأضواء.

 

5- جماعة حمود المخلافي ( جماعة مسلحة تحت فصيل المقاومة الشعبية في تعز  ويدعمها تحالف عربي تقودة السعودية "  ( الدعم المالي والعسكري التحالف العربي)

 

6- كتائب الحسم ( جماعة مسلحة تساند المقاومة الشعبية في القتال ضد جماعة الحوثي وقوات  علي عبد الله صالح، اتهمت هذه الكتائب بعملية سحل وإعدام أكثر من عشرة أشخاص وفقاً لاتهامات الحوثيين (الدعم المالي والعسكري الحكومة اليمنية الشرعية)

 

7- كتائب أبو العباس ( فصيل إسلامي جهادي سلفي  الجناح العسكري لحماة العقيدة ( الدعم المالي والعسكري غير معروف).

8- تنظيم الدولة الاسلامية (يُعرف في اليمن اختصاراً بـ داعش، وهو تنظيم مسلَّح يتبع الأفكار السلفية الجهادية بالإضافة لأفكار ورُؤى الخوارج ويهدف أعضاؤه حسب اعتقادهم إلى إعادة "الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة" ويتواجد أفراده وينتشر نفوذه بشكل رئيسي في محافظة حضرموت ومحافظة عدن، جنوبي البلاد ويقاتل التنظيم بمئات من عناصره ضد الحوثيين في تعز منذُ قرابة نصف عام (الدعم المالي والعسكري،غير معروف)

9- أنصار الشريعة ( جماعة أنصار الشريعة هي منظمة تتواجد جنوبي اليمن تشمل وحدات من جماعات متطرفة، بما في ذلك تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يعرف التنظيم  أيديولوجيا باتباعة الأفكار السلفية الجهادية يتخذ أنصار الشريعة من جنوب اليمن مقراً له  ( أبين ) يشارك التنظيم في القتال منفردا ضد جماعة الحوثي في تعز  ونشر التنظيم مشاهد مصورة تظهر تنفيذ عمليات انتحارية ضد الجماعة  ( الدعم المالي والعسكري، غير معروف )

10- مسلحو صادق سرحان( قوات عسكرية مدربة تنظوي تحت قيادة  الجيش اليمني الوطني الموالي للحكومة الشرعية ( الدعم المالي والعسكري، التحالف العربي بقيادة السعودية)

11- الحوثيين (كانت تسمى بحركة الشباب المؤمن)حركة سياسية دينية مسلحة تتخذ من صعدة شمال اليمن مركزا رئيسيا لها عرفت باسم الحوثيين نسبة إلى مؤسسها حسين الحوثي الذي قتل على يد القوات اليمنيةعام 2004 ويعد الأب الروحي للجماعة تأسست الحركة عام 1992 نتيجة مايشعرون أنه تهميش وتمييز ضد الهاشميين من الحكومة اليمنية عرف عن انتماء قادة الحركة وأعضائها إلى المذهب الزيدي استيلاء الحوثيين على السلطة أو ثورة 21 سبتمبر هو استحواذ جماعة الحوثيين على القرار السياسي في اليمن بعد طردهم السلطات الحكومية وماتلاها من حملة عسكرية ضد محافظة تعز بذريعة محاربة الإرهاب ولاتزال الحملة العسكرية التي يقودها الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، على محافظة تعز مستمرة تسببت في نزوح عشرات الآلاف من المواطنين هربا من جحيم الحرب (الدعم المالي والعسكري إيران)

 

خريطة الصراع المسلح " تعز "

تشهد محافظة تعز منذُ أيام معارك ضارية وغير معهودة، يخوضها الجيش و"المقاومة الشعبية" ضد الحوثيين والقوات الموالية لهم  وقد تمكن الجيش و"المقاومة" في الجهة الغربية للمدينة، من السيطرة على كامل المناطق من المرتفعات والأراضي السهلية المحاذية للمناطق التي تشكل العمق الجغرافي لتعز، كالحصب والبعرارة والزنقل، وعلى امتداد شارع غزة ومناطق حبيل سلمان وصولاً إلى بئر باشا، وموقع معسكر اللواء 35 مدرّع، والمناطق المحيطة بها، وأهمها الجزء القريب من موقع اللواء من شارع الخمسين.

 

أما في  الأطراف الغربية، فتسيطر قوات الجيش الموالي للشرعية، على أجزاء من مديرية الوزاعية، وهي إحدى مديريات محافظة تعز في الجهة الغربية، وتُعدّ ثاني أصغر المديريات في المحافظة، بعد مديرية ذباب وتخوض قوات الشرعية هناك معارك متقطعة في مناطق الأحيوق ووادي الغيل والمشاولة.

 

في المقابل، تسيطر قوات الجيش الوطني على مناطق المدخل الجنوبي لتعز، وهو المنفذ الوحيد الذي من خلاله تمكنت قوات الشرعية من فكّ الحصار جزئياً على المدينة وتمتد سيطرة قوات الشرعية من مناطق الضباب، المتصلة مع الأجزاء الغربية من منطقة بئر باشا، إلى مناطق الحجرية، التي تتشكّل من مديريات عدة، وهي مديرية المعافر، ومديرية الشماتيين، ومديرية المقاطرة، ومديرية الصلو، ومديرية سامع، ومديرية المسراخ، ومديرية مشرعة وحدنان، ومديرية صبر الموادم، ومديرية حيفان، ومديرية دمنة خدير. وجميعها، باستثناء مديرية دمنة خدير، تحت سيطرة "المقاومة الشعبية" وقوات الجيش الوطني.

 

و لا يزال القصر الجمهوري في منطقة الكمب تحت سيطرة الحوثي ، وتشهد المنطقة معارك عنيفة، وسط انقسام مناطق الجحملية بين "المقاومة الشعبية" والحوثيين ، بينما تخضع كامل مناطق مديرية صالة، شرق تعز، لسيطرة قوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح واللجان الشعبية.

 

في حين، يذكر  أن سيطرة قوات صالح واللجان الشعبية  من الجهة الشرقية تمتد من القصر حتى مناطق الحوبان، التي تتوزّع في مناطقها أكثر من أربعة معسكرات تابعة للحرس الجمهوري، وأهمها معسكر قوات 22 ميكا (الحرس الجمهوري سابقاً)، الموالي لصالح ، والمتمركزة في منطقة الجندية، عند المنفذ الشرقي للمدينة.

 

أما في الجهة الشمالية لتعز، وهي الجهة المرتبطة في حدودها مع محافظة إب، فتسيطر قوات الشرعية و"المقاومة الشعبية" على أجزاء من المناطق القريبة للمدينة. ومن تلك المناطق عصيفرة وجبل الوعش، المحاذي لشارع الخمسين، وتبة الخزان ومدينة النور، وموقع معسكر الدفاع الجوي (شمال وغرب المدينة)، فيما ما تزال كامل مناطق الأطراف في الجهة الشمالية تحت سيطرة مسلحو  الحوثي وقوات  صالح.

ولم يسبق أن فتحت قوات الشرعية و"المقاومة" جبهات حقيقية في تلك المناطق، إذ يسيطر الحرس الجمهوري  على أهم منفذ يربط بين مناطق شمال المدينة مع مناطق الغرب، هو شارع الستين الممتد من مفرق الذكرة من اتجاه محافظة إب شمالاً، حتى مناطق الربيعي غرب تعز. ويعد المنفذ استراتيجياً، ويخضع لسيطرة  قوات عسكرية موالية للرئيس السابق  وعبره تتدفق تعزيزات الحوثيين  من محافظتي إب وذمار، نحو مواقع مفرق شرعب وأجزاء من الربيعي غرباً.

اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان