رئيس التحرير: عادل صبري 06:00 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

حزب الله في لبنان.. كأن شيئا لم يكن

حزب الله في لبنان.. كأن شيئا لم يكن

العرب والعالم

لم يؤثر قرار جامعة الدول العربية بتنصنيف حزب الله منظمة إرهابية على وضعه في لبنان

رغم تصنيفه إرهابيا

حزب الله في لبنان.. كأن شيئا لم يكن

محمد المشتاوي 13 مارس 2016 22:04

رغم تصنيف المملكة العربية السعودية لحزب الله منظمة إرهابية وما تبعه من وقف الدعم الذي تقدمه المملكة للجيش اللبناني بسبب تدخل حزب الله في سوريا لصالح بشار الأسد وأخيرا قرار الجامعة العربية للحزب بإعتباره إرهابيا، إلا أن الحزب ظل وضعه كما هو في لبنان دون أي تأثير.

 

وظهرت مؤشرات ذلك من اعتراض وزير خارجية لبنان على قرار الجامعة العربية منذ يومين على إدراج حزب الله كمنظمة إرهابية، ولحقته في الاعتراض دولة العراق.

 

ولم يطل حزب الله من سوء في لبنان سوى بعض الانتقادات التي ذهبت سريعا عقب إعلان الرياض، إيقاف مساعداتها المقررة لتسليح الجيش اللبناني، عن طريق فرنسا، البالغة 3 مليارات دولار أمريكي، إلى جانب إيقاف ما تبقى من مساعدة المملكة المقررة بمليار آخر، مخصصة لقوى الأمن الداخلي، في لبنان.

 

 

وحمل حينها  رئيس الوزراء اللبناني الأسبق ورئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري، حزب الله، مسؤولية قرار المملكة العربية السعودية الذي اتخذته ، بوقف الدعم المالي للجيش وقوى الأمن الداخلي اللبنانيين.

 

كما حمّلت قوى 14 آذار في لبنان حزب الله مسؤولية تدهور العلاقات مع السعودية وطالبته بالانسحاب من سوريا، وذلك بعد قرار الرياض وقف برنامج مساعدات للجيش اللبناني بقيمة أربعة مليارات دولار.

 

وأكدت القوى عقب اجتماع الشهر الماضي في بيروت أن حزب الله يتحمل مسؤولية تدهور العلاقات مع السعودية وضرب استقرار لبنان الأمني والمعيشي.

 

وقالت إنها ترفض تحويل لبنان إلى قاعدة تُستخدم لمعاداة أي دولة عربية، ورفضت المساس بسيادة أي دولة عربية.

 

ومن جانبه، اعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع حزب الله المسؤول عن خسارة لبنان مليارات الدولارات من جراء تهجمه الدائم على المملكة العربية السعودية".

 

ودعا جعجع في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر"، الحكومة اللبنانية إلى "الالتئام على الفور واتخاذ التدابير اللازمة، والطلب رسميًا من حزب الله عدم التعرض للمملكة من الآن فصاعدًا، أو تشكيل وفد رسمي برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام لزيارة السعودية والطلب منها إعادة العمل بالمساعدات المجمدة"

 

وما دون هذه الانتقادات لم يتأثر حزب الله من قريب أو بعيد حيث يسيطر بشكل كبير على مراكز صنع القرار بلبنان.

 

ضعف تيار المستقبل

 

زكريا عبدالرحمن الخبير بالشؤون العربية رأى  وضع حزب الله  في لبنان سيظل كما هو بل سيزيد نفوذه على الحكومة اللبنانية طالما أن سعد الحريري رئيس تيار المستقبل يتخذ سياسة النعامة في مواجهة التصعيد  الذي يسلكه حزب الله.

 

وأضاف في حديثه لـ"مصر العربية" أن تيار المستقبل الغريم التقليدي لحزب الله يتعامل مع حزب الله تعاملا ضعيفا  منذ 2007.

 

وأكمل أن التيار إن لم يغير سياسته في طريقة التعامل مع حزب الله ستذهب جهود الجامعة العربية في تصنيف الحزب إرهابيا هباءً منثورا وسيزيد نفوذه في لبنان وتتعاظم في سوريا وتمتد للعراق.

 

وأوضح الخبير بالشؤون العربية أن تيار المستقبل ما زال مصرا على الحوار مع حزب الله منذ عشر سنوات مسميا هذه السياسة بالحمقاء.

 

 

لم يتأثر

 

واتفق معه مختار غباشي نائب رئيس المركز العربى للدراسات الاستراتيجية بأن حزب الله لم يتأثر وضعه في لبنان.

 

ورأى في حديثه لـ"مصر العربية" أن قرار الجامعة العربية بتصنيف الحزب إرهابيا كان متسرعا رغم رفض جميع العرب لتدخلات الحزب السيئة في سوريا واليمن والعراق، بحد قوله.

 

ورمى غباشي إلى أن الأفضل كان إجراء حوار مع حزب الله أولا لأن الحزب كان في فترة ليست قصيرة جبهة مقاومة لإسرائيل.

 

وأشار إلى أن القرار يؤثر على تمويلات حزب الله وتنقلات كوادره على المستوى العربي ولكن على المستوى الداخلي في لبنان لن يتأثر الحزب الأنه أحد أقطاب القوى السياسية اللبنانية العريضة.

 

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم الأحد، فرض عقوبات مشددة على "كل مواطن أو مقيم يؤيد أو يظهر الانتماء إلى حزب الله".

 

وقال مصدر بالوزارة، في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، إن هذه الخطوة اتخذت بناء على "قرار دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المتضمن أن مليشيات حزب الله بكافة قادتها وفصائلها والتنظيمات التابعة والمنبثقة عنها تعد منظمة إرهابية".

 

وأضاف أن فرض العقوبات يأتي أيضا في إطار تأكيد المجلس على اتخاذ "الإجراءات اللازمة لتنفيذ" قرار اعتبار حزب الله منظمة إرهابية "استنادا إلى ما تنص عليه القوانين الخاصة بمكافحة الإرهاب المطبقة في دول المجلس، والقوانين الدولية المماثلة".

 

ورد نعيم قاسم، نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني، بأن توصيف حزب الله بالإرهابي لن يزيدهم إلا تصميما وثباتا.

 

واختزل قاسم خلاف الحزب مع السعودية في 3 نقاط بحسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء اللبنانية وهي أن الحزب يؤسس ممانعة ومقاومة فعالة في المنطقة، ما أثر على مشروع إسرائيل ووجودها، والثاني أن الحزب مع الوحدة الإسلامية، والوحدة الوطنية، وأنه مع استقلال الشعوب.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان