رئيس التحرير: عادل صبري 06:02 صباحاً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

حقيوقيون:الإفلات من العقاب مازال قائمًا في البحرين والإمارات واليمن

حقيوقيون:الإفلات من العقاب مازال قائمًا في البحرين والإمارات واليمن

العرب والعالم

الشرطة في البحرين - أرشيف

في ندوة على هامش فعاليات مجلس حقوق الإنسان..

حقيوقيون:الإفلات من العقاب مازال قائمًا في البحرين والإمارات واليمن

نادية أبوالعينين 13 سبتمبر 2013 18:50

قال خالد إبراهيم، مدير مركز الخليج لحقوق الإنسان، إن المدافعين عن حقوق الإنسان يتعرضون لهجمة شرسة في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والإمارات واليمن..

مشيراُ إلى استمرار انتهاكات حقوق الإنسان فى اليمن، وفشل الحكومة اليمنية فى تعيين أى من أعضاء لجنة التحقيق الوطنية التي أنشأها الرئيس الجديد لليمن منذ ما يزيد على عام الآن.

ودعا إبراهيم خلال المؤتمر الذي عقد على هامش فعاليات الجلسة 24 لمجلس حقوق الإنسان المنعقد حاليًا بجينيف، الحكومة التأكد من تعيين الأعضاء والسماح للجنة بالعمل، وأوضح انمجلس حقوق الإنسان سيصدر قراراً بشأن اليمن خلال هذا الشهر لضمان تفعيل حقوق الإنسان بها.

وناقشت ميلاني جينجل، عضو مجلس إدارة مركز الخليج لحقوق الإنسان، مشكلة الـ 94 إماراتيًا، وهم مجموعة من المدافعين عن حقوق الإنسان والإصلاحيين في الإمارات، سجنوا وعذبوا لكتابتهم وتوقيعهم على عريضة تطالب بإصلاحات ديمقراطية.

وقالت جينجل إنهم تم تعذيبهم وتهديد عائلاتهم بسبب أنشطتهم المؤيدة للديمقراطية وحقوق الإنسان، وأوضحت أنه على الرغم من التهم الموجهة إليهم فقد فشلت الحكومة فى تقديم أى دليل لإثبات بأنهم خططوا للإطاحة بالحكومة.

وأكدت جينجل أنه على مدار العامين الماضيين شهدت الإمارات حملة قمع شديدة على جميع أشكال التعبير ودعوات الإصلاح الديمقراطي في البلاد، على حد قولها.

وأشارت مريم الخواجة، القائمة بأعمال مدير مركز البحرين لحقوق الإنسان، إلى أن هناك قمعًا متواصلاً للمدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين، واستخدام القوة المفرطة ضد من يشاركون في الاحتجاجات والتظاهرات.

وذكرت أن مركز البحرين لحقوق الإنسان قد وثق أكثر من 1000 حالة اعتقال لنشطاء سياسيين منذ بداية عام 2013، وأكدت أن السجناء السياسيين في البلاد يتعرضون للعديد من أشكال سوء المعاملة والتعذيب.

 وقالت الخواجة: "لقد فشلت الحكومة في تنفيذ توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، والتي قدمت نتائجها وتوصياتها للحكومة منذ عامين تقريبًا، وقد وقعت 47 دولة في العالم على إعلان مشترك في مجلس حقوق الإنسان يوم 10 سبتمبر الجاري لمطالبة الحكومة البحرينية بوقف انتهاكات حقوق الإنسان وتنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق، مما يعد الإعلان الثالث من قبل الدول الأعضاء بالأمم المتحدة خلال العام والنصف الماضيين".

جاءت تلك الندوة على هامش فعاليات الجلسة 24 لمجلس حقوق الإنسان المنعقد حاليًا بجينيف، لتسليط الضوء على حملات التشويه ضد المدافعين عن حقوق الإنسان في الخليج، وعدم المساءلة على انتهاكات المستمرة في المنطقة، بتنظيم من مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان بالتعاون مع مركز البحرين لحقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان