رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

مقتل طفل فلسطيني في قصف إسرائيلي على غزة

مقتل طفل فلسطيني في قصف إسرائيلي على غزة

العرب والعالم

القصف الإسرائيلي على قطاع غزة - أرشيفية

مقتل طفل فلسطيني في قصف إسرائيلي على غزة

وكالات 12 مارس 2016 09:10

قتل طفل فلسطيني، وأصيب اثنان من أشقائه، فجر اليوم السبت، جراء قصف إسرائيلي استهدف عدة مناطق في قطاع غزة.

 

وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، إن "الطفل ياسين أبو خوصة، (10 سنوات)، استشهد على الفور، فيما أصيبت شقيقته إسراء (6 سنوات) بجروح خطيرة في الرأس، وأيوب (13 عاما) بجروح متوسطة في الوجه، شمالي قطاع غزة جراء القصف الإسرائيلي"، بحسب وكالة الأناضول.


وأضاف القدرة، أنه تم نقل الطفلين المصابيْن إلى المستشفى لتلقي العلاج.

 
وكانت مقاتلات حربية إسرائيلية، شنت فجر اليوم 4 غارات على أهداف في قطاع غزة، بحسب شهود عيان ومصادر طبية.


وقال شهود عيان، إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت موقع تدريب عسكري يتبع لكتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة حماس يُعرف محليا باسم "موقع عسقلان"، في بلدة لاهيا شمالي قطاع غزة.
 

وأوضح الشهود أن القصف تسبب بأضرار بالغة في الأراضي والمباني المحيطة بالمواقع المستهدفة.

 
من جهته، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم استهداف 4 مواقع لحركة حماس في قطاع غزة، على خلفية إطلاق مجموعة من الصواريخ ليلة أمس على المناطق الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.


وقال الجيش في بيان  "قام سلاح الجو الإسرائيلي فجر اليوم باستهداف 4 مواقع عسكرية في قطاع غزة"، مضيفاً "إن حركة حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن إطلاق الصواريخ، بوصفها الحركة المسيطرة على قطاع غزة".

 
وكان جيش الاحتلال، أعلن مساء أمس الجمعة عن، إطلاق مجموعة من القذائف باتجاه المناطق الإسرائيلية، سقطت في أماكن مفتوحة دون وقوع إصابات".

 
وتبنى تنظيم، يُطلق على نفسه اسم "سرية الشهيد عمر حديد - بيت المقدس"، المسؤولية عن إطلاق الصواريخ.

 
وقال التنظيم الذي يُعتقد أنه يتبنى الفكر السلفي الجهادي، في تصريح نشرته صباح اليوم السبت، مواقع إلكترونية مقربة من التنظيمات السلفية الجهادية في غزة "بفضل الله ومنته، سرية الشيخ عمر حديد تمكنت من قصف قطعان اليهود".


وأضاف التنظيم في بيانه، أن إطلاق الصواريخ "يأتي ثأرا لمقتل الفلسطينيين خاصة الفتيات والنساء في الضفة الغربية، على يد الجيش الإسرائيلي".

 
وكان التنظيم ذاته أعلن في بيانات سابقة، مسؤوليته عن إطلاق صواريخ تجاه إسرائيل.

 
ومنذ إعلان إسرائيل عن وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة في 26 أغسطس 2014 بعد حرب استمرت 51 يوما، يجرى تسجيل حوادث لسقوط قذائف صاروخية مصدرها غزة على جنوبي إسرائيل، وهو ما ترد عليه الأخيرة بقصف مناطق في القطاع.

 
من جهتها حذرت حماس، إسرائيل من مغبة "التمادي في التصعيد"، ضد قطاع غزة.

 
وقالت الحركة في بيان لها اليوم "نحذر من استمرار العدوان الإسرائيلي على شعبنا في قطاع غزة"، معتبرةً أن إسرائيل تتحمل المسؤولية عن مقتل الطفل (أبو خوصة)، وكافة نتائج ما وصفته بـ"جرائم الحرب" ضد الفلسطينيين.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان