رئيس التحرير: عادل صبري 04:23 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"كاراباخ".. كلمة السر في زيارة تميم لأذربيجان

كاراباخ.. كلمة السر في زيارة تميم لأذربيجان

العرب والعالم

أمير قطر ورئيس أذربيجان

"كاراباخ".. كلمة السر في زيارة تميم لأذربيجان

أيمن الأمين 08 مارس 2016 18:56

تقارب حثيث بدأ يطفو على السطح بشأن العلاقات القطرية الأذرية والتي بدأت تأخذ منحى جديدا، نحو علاقات تبدو أكثر قوة من ذي قبل، كشفتها زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أل ثاني للعاصمة الأذرية باكو. بحسب مراقبين.

 

زيارة أمير قطر لأذربيجان اليوم، وصفت بالمحطة المضيئة، على مسار العلاقات القائمة بين البلدين على مختلف الصعد والمستويات.

 

وتمتد العلاقات بين قطر وأذربيجان لأكثر من 22 عاماً، حيث تأسست العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 14 سبتمبر عام 1994، وتوجت هذه العلاقة بافتتاح كلتا السفارتين -السفارة الأذربيجانية في الدوحة، والسفارة القطرية في باكو، عام 2007.

 

وعلى مدار تلك الأعوام تم التوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون المشترك في المجالات كافة تدعيماً لدور كلا البلدين على الصعيدين الإقليمي والدولي.

 

الخبير القانوني المهتم بالشأن العربي الدكتور مصطفى السعداوي، قال إن التحركات القطرية في مناطق جوار إيران "أذربيجان وتركمانستان" لن تؤثر على مناطق الصراع في الشرق الأوسط، مضيفا أن الزيارة الأخيرة لجمهورية أذربيجان لبناء علاقات دبلوماسية ليس أكثر.

 

وأوضح السعداوي لـ"مصر العربية" أن دعم إقليم " كاراباخ" المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا من أهم نتائج تلك الزيارة.

 

من جهته، أكد الدكتور توفيق باييف سفير أذربيجان بالدوحة أن حكومته تنظر باهتمام بالغ لتلك الزيارة التاريخية لأمير قطر، معرباً عن قناعته بأنها تشكل محطة مضيئة على مسار العلاقات القائمة بين البلدين على مختلف الصعد والمستويات.

 

وأوضح في تصريحات صحفية، أن زيارة الرئيس القطري تحظى بترحيب رسمي وشعبي واسع لتتويج العلاقات التاريخية بين البلدين لمزيد من التطوير والارتقاء وتوقيع الاتفاقيات التي تحقق مصلحة شعبي البلدين.

 

وأشار إلى أن البلدين يرتبطان بعلاقات أخوية وودية تاريخية تعمقت بشكل كبير في ضوء مساندة ودعم قطر للقضية الأذرية المتمثلة بإقليم "كاراباخ" للوصول إلى حلٍّ عادلٍ وشاملٍ للنزاع بين أرمينيا وأذربيجان وقضية إقليم كاراباخ.

 

وقال: نعتز بعلاقاتنا مع قطر التي كانت من أوائل الدول التي اعترفت بسيادة أذربيجان الحديثة وأقامت معها العلاقات الدبلوماسية وأتاحت لها فرصة الانتفاع من خبراتها وتجاربها الرائدة في مختلف المجالات.

 

وثمن مواقف قطر المبدئية في دعم مختلف القضايا الإنسانية العادلة ومد يد العون للشعوب التي تسعى إلى تحقيق سيادتها والعمل على حل مختلف القضايا عبر الحوارات الدبلوماسية البناءة.

 

وكان، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد زار الجمهورية الأذرية اليوم، والتقى خلال جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس إلهام علييف رئيس جمهورية أذربيجان بالقصر الرئاسي زوغلباء بمدينة باكو.

 

وأشار الرئيس إلهام علييف إلى أنه سيتم التوقيع على عدة اتفاقيات تضع الأساس القانوني لتطوير التعاون بين أذربيجان وقطر، منوها بالعلاقات السياسية المتميزة والتعاون الناجحة بينهما في المؤسسات الدولية لا سيما في منظمة الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، معربا عن امتنانه لسمو الأمير وقطر على دعم مبادرات أذربيجان في المحافل الدولية.

 

وأكد على رغبته في رفع التعاون الاقتصادي إلى مستوى التعاون السياسي بين البلدين، منوها بالفرص الكبرى المتاحة في مجال الطاقة والسياحة والفلاحة والتكنولوجيا والمواصلات والاستثمار، ومشيدا بإنشاء اللجنة المشتركة التي ستعمل على تعزيز التعاون في هذا الشأن، لا سيما وأن قطر معروفة عالميا باقتصاد حيوي وناجح ومستقر.

 

وقد بحث الطرفان خلال الجلسة آفاق توسيع مجالات التعاون الثنائي وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات بما يحقق الإرادة والمصالح المشتركة للبلدين، إضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

وتناولت المباحثات أيضا تطورات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والعالم، حيث تم تبادل الرؤى والمواقف حيالها.

 

كما بحث تميم مع الرئيس الأذري سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتطوير مجالات التعاون بين البلدين بما يخدم المصالح المشتركة في مختلف المجالات لاسيما في الاقتصاد والتجارة والاستثمار والطاقة والثقافة.

 

جاء ذلك خلال اللقاء الثنائي الذي عقد في القصر الرئاسي زوغلباء بالعاصمة باكو صباح اليوم، حيث تم تبادل وجهات النظر كذلك حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

 

في الجهة الأخرى، قد تم التوقيع على بروتوكول تعديل اتفاقية الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة وجوازات الخدمة الأذربيجانية، وكذلك تشمل إعفاء المواطنين القطريين من تأشيرة الدخول لجمهورية أذربيجان، وكذلك اتفاقية تشكيل لجنة اقتصادية وتجارية وفنية مشتركة بين البلدين، واتفاقية للتعاون في مجال العدل.

 

كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال شؤون السياسة المالية والموازنة، ومذكرة تفاهم في مجال المواصلات، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال الزراعي، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال إعادة التدريب المهني وتطوير المهارات المهنية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال التعليم والتعليم العالي والأبحاث العلمية.

 

وقد تحولت جمهورية أذربيجان في الفترة الأخيرة إلى معبر وممر يربط بين أوروبا والشرق الأقصى ويمر عبر أراضيها خط أنبوب النفط باكو -تفليس- جيحان الذي ينقل المواد النفطية من بحر قزوين إلى شواطئ البحر المتوسط في تركيا.

 

يذكر أن أذربيجان التي تبلغ مساحتها 86 ألف كيلومتر مربع تقع في القسم الشرقي للقوقاز تحدها كل من: إيران وجورجيا وأرمينيا وروسيا. ومن أصل التعداد السكاني الإجمالي البالغ تسعة ملايين نسمة في هذه الجمهورية الصغيرة في جنوب القوقاز يعيش ثلاثة ملايين في العاصمة باكو.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان