رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مصدر يمني: مفاوضات سرية بين الحوثيين والسعودية برعاية عُمانية

مصدر يمني: مفاوضات سرية بين الحوثيين والسعودية برعاية عُمانية

العرب والعالم

جماعة أنصار الله الحوثي

مصدر يمني: مفاوضات سرية بين الحوثيين والسعودية برعاية عُمانية

وكالات 08 مارس 2016 18:48

كشف مصدر يمني مطلع من جماعة أنصار الله "الحوثي"عن مفاوضات "سرية" مباشرة، تجري بين جماعته والسعودية، برعاية عُمانية، أثمرت عن تسليم أسير سعودي وتبادل جثامين ووقف لإطلاق النار على طرفي الحدود.

 

ووفقًا للمصدر الذي تحدث لـ"الأناضول"، مفضِّلاً عدم ذكر هويته، فإنَّ المفاوضات التي بدأت منذ أسبوع في منفذ علب الحدودي، أسفرت أيضًا عن وقفٍ تامٍ لإطلاق النار على جانبي الحدود، لليوم الخامس على التوالي، وبخاصةً المناطق التي تربط معاقل "الحوثيين" في صعدة شمالي اليمن، مع الأراضي السعودية، إضافةً إلى تبادل جثامين بين الطرفين.

 

ووصف المصدر المفاوضات بـ"اختبار حسن النوايا"، على أن يعقبها جولة أخرى تؤدي إلى وقف تام لإطلاق النار.

 

ويأتي الحديث عن المفاوضات، في وقت نشرت فيه وسائل إعلام يمنية مقربة من "الحوثيين" صورًا لوفدٍ من جماعة "أنصار الله"، قالت إنَّه دخل أراضي المملكة عبر منفذ "عَلب" مصطحبًا معه جنديًّا سعوديًّا، يدعى "جابر الكعبي"، كان أسيرًا لدى الجماعة، والتقى هناك بوفدٍ سعودي يضم عسكريين.

 

وتتزامن هذه التطورات مع جهود يبذلها المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، من أجل رأب الصدع، وجمع الأطراف المتصارعة في جولة مشاورات جديدة، بجنيف، منتصف مارس الجاري.

 

في هذه الأثناء، أفاد شهود عيان بأنَّ هدوءًا لافتًا يسود الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية، لليوم الخامس على التوالي، بالتزامن مع أنباء عن انطلاق مفاوضات سرية بين الحوثيين والمملكة.

 

وبحسب ما ذكرته قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، شنَّ طيران التحالف العربي، آخر غاراته على محافظة صعدة "معقل الجماعة"، في الثالث من مارس الجاري، كما توقَّف القصف المدفعي الحوثي على الأراضي السعودية بشكل تام خلال الأيام الماضية، وبدأ "الحوثيون" يوجهون صواريخهم البالستية صوب مواقع القوات الحكومية اليمنية، في محافظتي مأرب والجوف، شمال شرقي البلاد، وفق شهود عيان.

 

ومنذ 26 مارس من العام الماضي، يواصل التحالف العربي بقيادة السعودية، قصف مواقع تابعة لجماعة الحوثي، وقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ضمن عملية أسماها "عاصفة الحزم" استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريًّا لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية"، قبل أن يعقبها بعملية أخرى أطلق عليها اسم "إعادة الأمل"، قال إنَّ من أهدافها شقًا سياسيًّا يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان