رئيس التحرير: عادل صبري 10:19 مساءً | الأحد 09 ديسمبر 2018 م | 30 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

بالفيديو|مصادر لمصر العربية: الحوثي يتفاوض مع السعودية لوقف الحزم

بالفيديو|مصادر لمصر العربية: الحوثي يتفاوض مع السعودية لوقف الحزم

العرب والعالم

وفد من الحوثيين يتجه إلى السعودية

والإطاحة بحزب صالح..

بالفيديو|مصادر لمصر العربية: الحوثي يتفاوض مع السعودية لوقف الحزم

صنعاء - عبد العزيز العامر 08 مارس 2016 13:50

مرحلة جديدة من المفاوضات لحل الأزمة اليمنية بدأت تطفو على السطح، ولكن هذه المرة جاءت بطريقة سرية بين الحوثيين، والجانب السعودية، حيث وصل وفد من قيادات الجماعة إلى أراضي المملكة لإجراء مفاوضات وتسليم أسرى الحرب من قوات الجيش السعودي.

 

ورغم التعتيم الإعلامي وإخفاء جماعة أنصار الله - الحوثيين، ملامح تلك المفاوضات إلا أن مصادر مطلعة كشفت عن عبور وفد من الحوثين منفذ علب الحدودي إلي الأراضي السعودية والإلتقاء بشخصيات رفيعة المستوى من الجانب السعودي وتسليم أسير سعودي،  فيما أفاد عبدالملك العجري - عضو المكتب السياسي في جماعة الحوثي أن الوفد الحوثي توجه إلى الرياض لإجراء مفاوضات مباشرة تزامنت هذه التطورات في ظل تسريبات عن تدهور الحالة الصحية للرئيس السابق علي صالح، في وقت ينفي أنصاره هذه الأنباء ويصفوها بالشائعات.

 

في السياق ذاته قال " مسؤول في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، رفض ذكر اسمه في تصريح خاص لـ " مصر العربية "  إن وفدا حوثيا مكونا من أكثر من خمسين سيارة بينها عشرات الأطقم العسكرية وسيارات مدرعة وحافلتين نقل دخلت الأراضي السعودية عبر منفذ علب الحدودي  بعد طلب السعوديه لهم " وقاموا بتسليم  الأسير السعودي  جابر الكعبي لضباط سعوديين.

 

وطبقاً لتصريحات المسؤول فإن الحوثيين، سلموا السلطات السعودية جثث عشرة جنود سعوديين كانوا قتلوا في معارك بين الطرفين على حدود المملكة فضلاً عن تسليم أسير آخر يدعى" جابر الكعبي"  دون أن يعرف ماهو مقابل تلك الصفقة بين الحوثيين والرياض.

 

على الصعيد ذاته أكدت مصادر عن عبور وفد حوثي عبر منفذ علب إلى الحدود اليمنية السعودية مكون من عدد من مشايخ قبليين من المديريات الحدودية بينهم الناطق الرسمي للحوثيين " محمد عبدالسلام الحوثي" وبرفقتهم جندي من القوات السعودية وقع في يد الحوثيين خلال المعارك على الحدود"  وتم تسليمه للقوات السعودية المرابطة على الحدود.

 

وأضاف المسؤول أن الوفد الذي دخل الأراضي السعودية عرض على القوات السعودية الاستعداد الكامل لوقف القتال في جبهات الحدود مقابل وقف الغارات على المناطق الحدودية ومن بينها محافظة صعدة، ولم يتسنى لنا التأكد عن مزيد من النقاط التي عرضها الوفد القادم من اليمن.

 

نفي الرئاسة اليمنية

نفى مصدر رئاسي وصول أي وفد رسمي لجماعة الحوثيين إلى العاصمة السعودية الرياض وقال انها مجرد تداولات إخبارية غير صحيحة حسب وصف المصدر وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية.

 

وأضاف المصدر إن الحديث عن وصول وفد من الحوثيين بقيادة محمد عبد السلام، المتحدث الرسمي باسم الجماعة، غير صحيح وأن ما حصل هو عملية الإفراج عن جندي سعودي وقع في الأسر خلال معارك سابقة جرت مع الجيش السعودي في الحدود المشتركة بين اليمن والمملكة.

 

وتسلمت الرياض الإثنين، جنديا أسره الحوثيون خلال مواجهات بين الطرفين في المناطق الحدودية خلال الفترة الماضية، في الوقت الذي جرى فيه تداول أخبار عن وصول وفد تابع لجماعة الحوثي إلى العاصمة السعودية الرياض.

 

اتهامات للحوثيين

في غضون ذلك شن أتباع الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، حملة إعلامية في مواقع التواصل الاجتماعي موجهين عدد من الإتهامات إلى حلفيهم التقليدي حركة أنصار الله - الحوثيين، ماقالوا أنها صفقة سرية للإطاحة بصالح وحزبه.

 

وفي منشور  للناشط السياسي " المقرب من نجل صالح " حامد غالب " في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك " قال كثير يسألوا  عن الذي  حاصل ولكن ليس لدي أي توضيح أعتقد أنه من يجب عليهم التوضيح هم الأخوة في أنصار الله لأنه الحوار بينهم وبين من وصفة بالعدوان السعودي بصورة منفردة خاصة والأمر أصبح علني وتم نشره ونشر مقاطع فيديو.

 

واعتبر، عدد من الناشطين والكتاب الموالين للرئيس السابق علي صالح، أن أي اتفاق للحوثيين مع الجانب السعودي دون الرجوع إلى الأحزاب السياسية المساندة لهم والذي رفضت الحرب على اليمن ستكون نتائج تلك الاتفاقات فاشلة، كونها تتم خلف الكواليس  حسب زعمهم.

 

حسن الكعبي

وفي أواخر أكتوبر من العام الماضي، وزع الإعلام الحربي للجيش اليمني تسجيلاً مرئياً يظهر من خلاله العريف جابر أسعد حسن كعبي، يحمل الرقم العسكري 445937 من مجموعة اللواء التاسع عشر فئة الاسناد (ك1)، وإلى جانبه عسكري آخر، طمأنا أسرتيهما بأنهما في حالة جيدة، كما عبرا عن عدم رضاهما بالعمليات العسكرية  الذي تقودها السعودية على اليمن.

 

وكانت سلطات الحوثيين في صنعاء أفرجت منتصف يناير الماضي، عن سعوديين اثنين، بعد مفاوضات قادها المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ، خلال لقاءاته في العاصمة اليمنية، وفق مصادر سياسية لوكالة "خبر"، والتي قالت إن السعوديين غادرا رفقة الوسيط الدولي إلى جيبوتي.

 

وجاء الإفراج جزءًا اتفاق كشفت فحواه في حينها  مصادر سياسية بصنعاء، أنجزه المبعوث الأممي نتاجاً للقاءات استمرت أياماً، مشيرة إلى حيثيات سادت أجواء مباحثات "كرست صيغة تفاوض ثنائي في مرحلته الأولى".

 

وقضى الاتفاق، بإطلاق سراح القيادي في جماعة الإخوان، والوزير السابق، عبدالرزاق الأشول، بالإضافة إلى أربعة ناشطين سياسيين وإعلاميين يتبعون حزب الإصلاح (الذراع السياسي للجماعة في اليمن). كخطوة تعبر عن حسن النوايا ولبناء الثقة مشيرةً، إلى أن تلك الخطوة سيعقبها مناقشات فور وقف إطلاق النار، ورفع الحصار عن اليمن وهو مالم يحدث حتى اللحظة.

 

في السياق ذاته بعث الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، باثنين من قيادات حزبة في زيارة  لثلاث عواصم غربية دون معرفة سبب تلك الزيارة لكنها جاءت بعد اتفاق سري بين الحوثيين والجانب السعودي.

 

وغادر مساء الاثنين القياديين في حزب المؤتمر " ياسر العواضي " ويحيى دويد إلى العاصمة العمانية مسقط قيل أنها لبّذل الجهود الرامية لإيقاف الحرب في تحركات معلنة وليست من تحت الطاولة حسب ماتقول وسائل إعلام تابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام.

 

وتقود المملكة العربية السعودية حملة عسكرية بمشاركة دولية تحت مسمى عملية عاصفة الحزم ضد الحوثيين، وحلفائهم في اليمن منذُ 26 مارس الماضي " بطلب من الرئيس عبد  ربه منصور هادي بعد أن انقلب الحوثيين على مقاليد الحكم وسيطروا على مؤسسات الدولة.

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان