رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| الفلسطينيات في اليوم العالمي للمرأة.. أسيرات ومبعدات ومحاصرات

بالفيديو| الفلسطينيات في اليوم العالمي للمرأة.. أسيرات ومبعدات ومحاصرات

العرب والعالم

إمرأة فلسطينية تتحدث لمصر العربية

بالفيديو| الفلسطينيات في اليوم العالمي للمرأة.. أسيرات ومبعدات ومحاصرات

مها صالح- فلسطين 08 مارس 2016 10:34

يعد يوم الثامن من مارس وهو يوم المرأة العالمي، يوم تنكأ فيه جراح المرأة الفلسطينية بسبب ممارسات الاحتلال العدوانية والدموية بحقهن..


فالمرأة الفلسطينية ليست كسواها من نساء العالم في هذا اليوم، فهي الشهيدة، والجريحة، والأسيرة، والمبعدة عن وطنها، والمحاصرة.

 

ويعد الثامن من مارس علامة فارقة لتكريم نساء فلسطين وزهراتها،  ودورهن الرائد في النضال والبناء والعطاء الذي لا يتوقف أبدا.

 

"مصر العربية" ترصد في هذا التقرير جانب من معاناة المرأة الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال حيث تقبع نحو 60 أسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال

حيث تقول الشابة  فلسطين عابد لـ"مصر العربية" رسالتنا لأسيراتنا داخل سجون الاحتلال أن المرأة الفلسطينية هي أسيرة  وشهيدة، وجريحة وتشارك الرجل في كفاحه ونضاله ضد الاحتلال، كل التحية لكن أسيراتنا الباسلات الماجدات في يوم المرأة العالمي على صمودكن في وجه هذا الاحتلال المجرم".

 

فيما قالت إسلام السوافيراي ل"مصر العربية" في يوم المرأة العالمي الأسيرات الفلسطينيات  لا زال العالم لا يشعر بمعاناتهن داخل زنازين الاحتلال كلنا أمل أن تنعم أسيراتنا في سجون الاحتلال بالحرية والخلاص من هذا الاحتلال المجرم".

 

بدورها قالت الشابة الفلسطينية رواء حبيب ل"مصر العربية " المرأة في العالم تحتفل بعطاءها وانجازاتها، أما المرأة الفلسطينية فتحتفل بهذا اليوم بالمعاناة والقهر والألم، فهي الشهيدة والأسيرة والجريحة، تعد في هذا اليوم كم مرة دخلت سجون الاحتلال، وكم مرة زارت السجن لرؤية زوجها، ومن أستشهد من أهلها وأصيب هذا هو حال المرأة الفلسطينية فهو حال مجبول بالدم والمعاناة والقهر على يد هذا الاحتلال.

 

وتابعت: المرأة الفلسطينية هي عنوان التضحية والصمود والعطاء على العالم الذي يتغني بالحريات أن يلتفت لمعاناتنا خاصة أسيراتنا داخل سجون الاحتلال.

 

أما المواطنة منال قريع فقالت "في يوم المرأة العالمي الثامن من مارس تسطر المرأة الفلسطينية أسطورة في الصمود وخاصة الأسيرات الفلسطينيات داخل سجون الاحتلال هن مثال للعطاء والصبر والتضحية من أجل فلسطين كل التحية لهن في يوم المرأة العالمي.

 

في حين يقول الإعلامي الفلسطيني أحمد شبير على صفحته على الفيس بوك  إن " اليوم العالمي للمرأة الحقيقي هو يوم الأسيرات الفلسطينيات الذين حرمن من أبسط حقوقهم وقضوا حياتهم خلف قضبان سجون الاحتلال يتذوقن مرارة الألم ويجلدون بعصي السجان الإسرائيلي.

 

في سياق متصل قال رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، عبد الناصر فروانة، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت نحو 1400 فتيات امرأة فلسطينية منذ بدء انتفاضة الأقصى في سبتمبر عام2000 وحتى اليوم.

 

وأفاد فراونة، في بيان صحفي، بمناسبة يوم المرأة العالمي  بأن تلك الاعتقالات طالت أمهات وزوجات ونساء كبيرات طاعنات في السن، وطالبات وفتيات قاصرات، وكفاءات أكاديمية, وقيادات مجتمعية، وعضوات في المجلس التشريعي، بالإضافة إلى جريحات ومصابات بأعيرة نارية، مضيفا أن 4 منهن أنجبن داخل سجن الاحتلال  في ظروف قاسية.

 

وأكد فروانة أن استهداف المرأة الفلسطينية قد تصاعد مع اندلاع الهبة الشعبية، إما بالقتل أو الإصابة أو بالاعتقال والتنكيل، وأن 118 فلسطينية من بين من تم اعتقالهن خلال الفترة المستعرضة، اعتقلن خلال الهبة الشعبية التي اندلعت في الأول من أكتوبر عام2015 وأن 9 منهن مصابات لا يزلن في سجون الاحتلال.

 

وأشار فروانة إلى أن نحو 60 معتقلة فلسطينية لا يزلن في سجون الاحتلال، من بينهن 13 قاصرة أصغرهن الطفلة ديما الواوي (12عاما) من مدينة حلحول بمحافظة الخليل المحكومة أربعة أشهر ونصف، والنائب في المجلس التشريعي خالدة جرار التي تقضي حكما بالسجن 15شهرا

فيما تعتبر لينا الجربوني من داخل أراضي عام 1948، المعتقلة منذ نحو 14 سنة أقدمهن في السجن، وهي الأكثر قضاء للسنوات في سجون الاحتلال عبر التاريخ. لذا يُطلق عليها "عميدة الأسيرات".

 

وأكد فروانة  أن الأسيرة الفلسطينية، ورغم ما مُورس ويُمارس ضدها، وقسوة ظروف احتجازها وسوء معاملتها، إلا أنها أثبتت وعبر التجربة أنها عصية على الانكسار والحط من عزيمتها، ووقفت بإرادة صلبة أمام كل أساليب التفريغ والتطويع والاضطهاد، واستطاعت، بإصرارها وصمودها، خوض العديد من الخطوات النضالية والإضرابات عن الطعام داخل السجن، في سبيل تحسين شروط حياتها المعيشية وللتصدي لسياسة القمع والبطش والاعتقال الإداري.

 

ودعا فروانة إلى ضرورة تكثيف العمل لاطلاع نساء العالم اللواتي يحتفلن بيوم المرأة العالمي، على معاناة المرأة الفلسطينية عامة والأسيرة خاصة، وما تتعرض له من انتهاكات وجرائم من قبل الاحتلال الإسرائيلي وجنوده ومستوطنيه وسجانيه.

 

هذا وقال تقرير لمركز الميزان لحقوق الإنسان الفلسطيني  في تقرير له بمناسبة اليوم العالمي للمرأة إلى أن 316 سيدة استشهدن منذ عام 2012 على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، كما جرحت 1498 سيدة، فيما أشارت إحصاءات وزارة الصحة إلى إصابة 2168 سيدة بجروح

 

وكذلك تعرض 600 سيدة للإجهاض، وهجرت قوات الاحتلال 26733 سيدة من منازلهن جراء تدمير منازلهن بشكل كلي أو تضررها بشكل جعلها غير صالحة للسكن، فيما هدمت قوات الاحتلال 2775 منزلا تملكها النساء، فيما فقدت 929 سيدة أزواجهن الذين قتلوا على أيدي قوات الاحتلال.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان