رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حشد سياسي وشعبي في تشييع الترابي

حشد سياسي وشعبي في تشييع الترابي

العرب والعالم

جنازة حسن الترابي

حشد سياسي وشعبي في تشييع الترابي

متابعات 07 مارس 2016 05:06

 ووري جثمان المفكر الإسلامي زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي الثرى أمس، بعد وفاته بذبحة قلبية، بحضور قادة الدولة وزعماء الأحزاب وجموع غفيرة تقاطرت من العاصمة والولايات، فيما قرر الحزب اختيار مساعد رئيس الحزب ابراهيم السنوسي خليفة للترابي موقتاً.

وشارك في مراسم التشييع نائبا الرئيس السوداني بكري حسن صالح وحسبو عبدالرحمن وعدد من الوزراء والمسؤولين، وقادة من مختلف الأحزاب السودانية. وردد مشاركون من الإسلاميين هتافات تطالب بوحدتهم اضافة الى هتافات التكبير والتهليل.

ولاقى حاملو نعش الترابي صعوبة بالغة في الوصول الى مثواه الأخير بسبب التدافع والزحام ومحاولة المئات إلقاء النظرة الأخيرة عليه قبل مواراته الثرى.

وتغيب عن التشييع الرئيس عمر البشير الذي توجه إلى جاكرتا للمشاركة في قمة منظمة التعاون الإسلامي. وزار البشير منزل الترابي وقدم التعازي لعائلته قبل سفره وقال: «أعزي نفسي وإياكم في رفيق دربي».

وعقدت الأمانة العامة لحزب لمؤتمر الشعبي اجتماعاً طارئاً في وقت أقرت فيه اختيار نائب الترابي، ابراهيم السنوسي ليكون أميناً عاماً، الى حين انعقاد مجلس شورى الحزب.

وقال صهر الترابي رئيس حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي في رسالة عزاء من مقر إقامته في القاهرة إن زعيم المؤتمر الشعبي، «رجل عالم وفذ جمع بين العمل السياسي والفكري، وإن رحيله يمثل عظة ودرس لجميع السودانيين».

ونعت حركات التمرد المسلحة التي تقاتل الحكومة في دارفور، و «الحركة الشعبية - الشمال» حسن الترابي، معددة مآثره كرجل سياسي من الطراز الأول عمد الى الدعوة لنبذ العنف وانتهاج الحوار وسيلة لحل الخلافات.

ونوهت الحركات الى رغبة الترابي التي افصح عنها مراراً في سنواته الأخيرة وهي الاسهام في منع تشتيت السودان وتمزيق ما تبقى منه والإطمئنان على إنه سيمضي في الإتجاه الصحيح.

الى ذلك وصل البشير، الى العاصمة الإندونيسية جاكرتا، امس، للمشاركة في القمة الإسلامية الاستثنائية حول فلسطين، وذلك في أحدث تحدٍ للمحكمة الجنائية الدولية التي تلاحقه منذ عام 2009.

واقتصرت زيارات البشير الخارجية في الأعوام الماضية، على دول عربية وأفريقية حليفة بسبب ملاحقة المحكمة الجنائية الدولية له منذ عام 2009، بتهمة «ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية في إقليم دارفور» غرب البلاد. وهذه أبعد زيارة للرجل خلاف زيارتيه إلى الصين في يونيو 2011، وسبتمبرالماضي.

وفي أبريل الماضي، ألغى الرئيس السوداني في اللحظات الأخيرة رحلة معلنة إلى جاكرتا للمشاركة في قمة دول عدم الانحياز.

وفي شأن آخر، دعا مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الانسانية وادارة الأزمات كريستوس ستيانليدس، كل الأطراف السودانية إلى ضمان حماية عدم تعرض المدنيين في دارفور من الصراع الدائر في مناطق جبل مرة منذ كانون الثاني (يناير) الماضي.

وقال ستيانليدس في بيان أصدره في بروكسيل إن «استئناف القتال في منطقة جبل مرة في دارفـور في السودان منذ كانون الثاني أدى الى نزوح إضافي في دارفور».

وأضاف أن حقوق المدنييــن محمية وفقاً للقانون الإنساني الدولي، قائـلاً إن المدنيين في دارفــور وبـخاصة النـساء والأطفـال هم الضحايا الرئيسيون للصراع في السودان.

وحض المفوض الأوروبي كل الأطراف السودانية، وبخاصة حكومة السودان السماح بالوصول الإنساني الفوري والآمن من دون تقييد إلى جميع المحتاجين، وطالب برفع القيود المفروضة على العمل الإنساني في وسط دارفور لتمكين الجهات من توفير استجابة مستقلة ومبدئية.

أخبار ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان