رئيس التحرير: عادل صبري 07:27 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الجزائر تبلغ "كي مون" رفضها أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا

الجزائر تبلغ كي مون رفضها أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا

العرب والعالم

وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة

الجزائر تبلغ "كي مون" رفضها أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا

وكالات 06 مارس 2016 15:33

قال وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، اليوم الأحد، أنه أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون"، رفض بلاده لأي تدخل عسري أجنبي في ليبيا، لما سيخلفه من دمار وخراب.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك له مع "كي مون" بمقر وزارة خارجية بلاده، عقب مباحثات بين الجانبين، في إطار زيارة يقوم بها المسؤول الأممي إلى الجزائر.

 

وأضاف الوزير الجزائري "لقد تحدثنا بإسهاب حول الأوضاع في ليبيا ورفضنا كموقف مبدئي التدخل العسكري الأجنبي هناك، لما سينجم عنه من متاعب وتخريب ودمار نحن وليبيا في غنى عنه".

 

وتابع "أكدنا للأمين العام دعم الجزائر الثابت لمهمة الأمم المتحدة وممثلها الخاص هناك، وفي نفس الوقت جددنا التأكيد على أن الحل السلمي السياسي هو الوحيد الذي يمكن أن تسترجع من خلاله ليبيا الشقيقة عافيتها وسيادتها".

 

من جهته قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "تأتينا من ليبيا أخبار مفزعة وأعمال خطيرة يمكن أن ترتقي لجرائم حرب".

 

وأشار أن "كل الأطراف الخارجية الفاعلة، لابد أن تستعمل نفوذها لتهدئة الوضع، وإذا لم تتقدم الأمور على المستوى السياسي فإن الأزمة الإنسانية والأمنية وخاصة هجمات داعش ستتزايد".

 

وأعلن "كي مون" أن "المنظمة تتقاسم مع الجزائر موقف تفضيل الحل السلمي السياسي للأزمة، ونحث كافة الأطراف على تسريع العملية السياسية وتفادي الحل العسكري".

 

وبشأن ملف الصحراء الغربية، قال المسؤول الأممي "سوف أطلب من المبعوث الشخصي للصحراء الغربية كريستوفر روس،  باستئناف جولاته السياسية من أجل تهيئة أجواء ملائمة لإعادة بعث المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو".

 

وتابع بالقول إن "طرفا النزاع الصحراوي لم يحرزا أي تقدم حقيقي في المفاوضات التي من شأنها أن تفضي إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من قبل الجميع، ومبني على أساس تقرير مصير الشعب الصحراوي".

 

ووصل الأمين العام للأمم المتحدة في وقت متأخر من ليلة أمس السبت، إلى الجزائر العاصمة، قادمًا من مخيمات اللاجئين الصحراويين بمنطقة تيندوف في زيارة يبحث خلالها مع المسؤولين الجزائريين النزاع في الصحراء الغربية وقضايا المنطقة.

 

وقال "كي مون" لدى وصوله مطار الجزائر "لقد قمت بزيارة للصحراء الغربية وأريد التحدث مع المسؤولين السامين الجزائريين، حول وسائل العمل بشكل وطيد لتكثيف جهودنا الدبلوماسية من أجل تحقيق السلم والاستقرار في المنطقة".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان