رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

رغم تدخل 3 دول عسكريا.. بنغازي مازالت بقبضة داعش

رغم تدخل 3 دول عسكريا.. بنغازي مازالت بقبضة داعش

العرب والعالم

عرض عسكري لقوات داعش

رغم تدخل 3 دول عسكريا.. بنغازي مازالت بقبضة داعش

أحمد جدوع 05 مارس 2016 15:17

على الرغم من وصول قوات عسكرية لـ3 دول غربية إلى ليبيا بزعم محاربة تنظيم داعش إلا أنه حتى الآن لم يعلن تحرير كامل بنغازي رسميًا من قبضة داعش، رغم التقدم الملحوظ للجيش الوطني الليبي وتمكنه من استرجاع المواقع الحيوية بالمدينة التي سيطر عليها التنظيم منذ عامين، ما يثير التساؤل عن دور القوات الغربية؟ وكيف تقدم الجيش على داعش  في بعض مناطق بنغازي بهذه السهولة؟

 

  وتدور معارك شرسة الآن بين الجيش الليبي وعناصر تنظيم داعش المسلح في بعض مناطق بنغازي، في محاولة لسيطرة الجيش على  كامل المدينة، واستعادة الأمن فيها.

 

وأعلن مُستشفى الجلاء بمدينة بنغازي استقباله 11 قتيلاً و52 جريحًا من القوات الموالية للحكومة الليبية المؤقتة، المنبثقة عن مجلس النواب، والوحدات المُساندة لهم من شباب المناطق جراء المعارك الدائرة طيلة الأسبوع الماضي مع داعش والتشكيلات المُسلحة الموالية له في بالمدينة .

 

وتمكنت كتيبة لسلاح الصاعقة التابعة للجيش الوطني الليبي من تحرير معسكر السابع عشر من فبراير، والحي الجامعي في مدينة بنغازي، من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي.

 

وأكد جمال الزهاوي قائد كتيبة 21 بسلاح الصاعقة، في تصريحات صحفية، أن الجيش تمكن  قبل أسبوع من تحرير حي الليثي، أحد معاقل التنظيم الإرهابي، في بنغازي، كما سيطر أيضاً على حي سيدي فرج بالمدينة .

 

وأوضح أن خططًا عسكرية تعد الآن لاقتحام منطقة القوارشة من أكثر من محور، متوقعا أن يتعدى تحرير كامل المدينة عدة أسابيع فقط .

 

حفتر يتعهد بالنصر

 

فيما تعهد القائد العام للجيش الليبي الفريق خليفة حفتر في تصريح متلفز ، بنصر نهائي على الجماعات المتشددة في ليبيا، مشددا أن هذا النصر بدأ يلوح في سماء كل البلاد وأن كل العروش التي تظنّ نفسها أنّها ثابتة ستسقط، وذلك في إشارة إلى الجماعات المتشددة التي لاتزال تسيطر على مناطق ليبية عدة.

 

وكان قد تردد من خلال وسائل إعلامية وصول قوات كوماندوز فرنسية، وقوات خاصة بريطانية و5 آلاف جندي إيطالي للمشاركة في حرب غير رسمية ضد تنظيم داعش على حد وصفها.

 

وفي السياق، تقوم طائرات من دون طيار، تابعة للولايات المتحدة، من حين إلى آخر،  بطلعات استكشافية فوق الأراضي الليبية. وقد أغارت الطائرات الأمريكية في 19 فبراير الماضي على معسكر لـ "داعش" قرب صبراتة، وأوقعت نحو 50 قتيلا بينهم قيادي في التنظيم.

 

وكان قائد القوات الأمريكية الخاصة في إفريقيا، دونالد بولدوك، أكد الأسبوع الماضي، في تصريحات إعلامية، أن مركزًا للتنسيق لتحالف غربي بات جاهزًا في العاصمة الإيطالية، الأمر الذي نفته وزارة الدفاع الإيطالية آنذاك، وقالت إنها تنتظر تشكيل الحكومة الليبية قبل إنشاء أي غرفة عمليات.

 

وقال هاني العبيدي بالمكتب الإعلامي للجيش الليبي لـ"سي ان إن، أن الجيش يعتزم بعد تحرير بنغازي نقل المعركة إلى مدينة مدينة سرت أبرز معاقل تنظيم داعش في ليبيا لبدء عملية تحريرها.

 

الجيش يمضي بخطى ثابتة

 وأضاف العبيدي أن قوات الجيش تتجه بخطى ثابتة لتطهير المدن الليبية الواقعة تحت سيطرة تنظيم #داعش من الإرهاب، مشيرًا إلى أن تحريرها وكتابة نهاية هذا التنظيم ستتم عاجلاً أم آجلا: "رغم إمدادات الأسلحة المتواصلة التي تصل التنظيم".

 

القضاء على داعش ليس سهلا

وعلى الرغم من التقدم العسكري الأخير للقوات الليبية في الشرق والذي يبدو بداية تهاوي وتقهقر قوة تنظيم داعش، يرى خبراء أنه من المبكر الحكم على تحرير بنغازي من داعش خاصة مع عدم وجود نيه جادة للغرب المتواجد بالفعل في ليبيا في القضاء على داعش.

 

اللواء نبيل ثروت ـ الخبير العسكري، قال إنه من الصعب الآن الإعلان عن القضاء على داعش بهذه السهولة خاصة أنه مازال الجيش الليبي يعمل وحده على الأرض،مشيراً إلى أن القوات الغربية التي دخلت ليبيا بزعم محاربة داعش من الواضح أنها لم يكن لها دور في محاربة التنظيم حتى الآن وهذا يتضح من عدم الإعلان رسميا تحرير جميع مناطق بنغازي.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أنه التقدم الملحوظ للجيش الليبي رغم أنه ليس في كامل قوته يدل على نية الفصائل الليبية على دحر الخلافات من أجل بلادهم لأنهم تيقنوا أن هذا التنظيم لا ينشط إلا في ظل الخلافات والصراعات السياسية.

 

وأوضح أن الغرب يعلن دائما نيته في القضاء على داعش، لكن على أرض الواقع لا يتحقق هذا الإعلان، وهذا يتضح من إمدادات السلاح الذي يحصل عليه التنظيم وبالطبع تأتي له من الخارج، مشيراً إلى أنه لو تواجدت قيادة عمليات واحدة ضد داعش ونية صادقة عند الغرب سينتهي داعش قريبا.  

 

الحرب لن تنتهي

بدوره قال كامل عبد الله – الباحث والمتخصص في الشأن الليبي بمركز الأهرام للدراسات السياسية و الاستراتيجية إنه من المبكر الحكم على التقدم الذي حققه الجيش في بنغازي، مشيراً إلى أن قيمة هذا الانتصار لابد أن يترجم على العملية السياسية المحتقنة في ليبيا والتي عطلت إعلان الحكومة لأكثر من مره.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن هناك الكثير من علامات الاستفهام حول الإعلان عن التقدم على داعش، متوقعا أن التقدم المعلن عنه هو من أجل تحقيق أهداف سياسية أو فرض واقع جديد لمواجهة الاتفاق السياسي المدعوم من المجتمع الدولي برعاية الأمم المتحدة .

 

وأوضح أن المعارك في بنغازي قاربت على إتمام العامين وكانت لم تسجل أي تقدم طوال هذه الفترة في حين أن الجيش أعلن خلال الأسبوع الماضي تقدمه على داعش، مشيراً إلى أن القوات الغربية المتواجدة في ليبيا من الممكن أن يكون لها دور لكنه دور ضعيف للغاية وهذا أيضا يثير علامات استفهام حول وجود قوات 3دول بجوار الجيش الليبي لتحرير بنغازي فقط من قبضة داعش وحتى الآن نسمع حديث عن تقدم فقط وليس تحرير.

 

وأكد أن الحرب في بنغازي لن تنتهي بسهولة وذلك لأن بنغازي يتصارع عليها أكثر من طرف كالفيدراليين الذين يريدون السيطرة عليها ليستخدموها كورقة للمناوره مع الحكومة المركزية في طرالبس، وحفتر نفسه يريد فرض نفسه هناك كحاكم جديد للبلاد من خلال السيطرة على المدينة الثانية باعتبارها عاصمة الشرق.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان