رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سوريا.. مقتل 24 مدنيًّا في "مناطق الهدنة" منذ سريانها

سوريا.. مقتل 24 مدنيًّا في مناطق الهدنة منذ سريانها

العرب والعالم

أثار القصف في سوريا

سوريا.. مقتل 24 مدنيًّا في "مناطق الهدنة" منذ سريانها

وكالات 03 مارس 2016 15:45

قتل 24 مدنياً سورياً في المناطق المشمولة بوقف إطلاق النار خلال الأيام الخمسة الأولى على سريان اتفاق وقف الأعمال العدائية، ما يعكس انخفاضاً ملحوظاً مقارنة مع حصيلة الأشهر السابقة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.


وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "قتل 24 مدنياً، بينهم ستة أطفال وخمس نساء، في المناطق المشمولة بوقف إطلاق النار منذ بدء تطبيق اتفاق الهدنة السبت حتى أمس الأربعاء"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.



وأشار إلى "انخفاض كبير في حصيلة القتلى في صفوف المدنيين منذ سريان الهدنة مقارنة مع الخسائر البشرية المسجلة قبل تطبيقها" موضحاً أن "حصيلة القتلى المدنيين بلغت يوم الجمعة، أي عشية بدء تطبيق الهدنة، 63 مدنياً بينهم 11 طفلاً".



وبحسب المرصد، فأن المعدل الوسطي للقتلى المدنيين خلال شهر فبراير بلغ 38 مدنياً يومياً.


في المقابل، قتل 25 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وفق عبد الرحمن منذ السبت، على أطراف دمشق وفي ريفي اللاذقية وحلب، قضى بعضهم خلال اشتباكات مع مقاتلي جبهة النصرة وفصائل إسلامية مقاتلة خسرت 11 من مقاتليها في معارك اللاذقية.



وبحسب عبد الرحمن، قتل 11 آخرون من مقاتلي "جبهة النصرة" وحلفائها مقابل خمسة من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية جراء الاشتباكات بين الطرفين في حي الشيخ مقصود ذات الغالبية الكردية في مدينة حلب منذ يوم السبت.

 

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ منتصف مارس 2011 بمقتل أكثر من 270 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

 

ودخل اتفاق وقف الأعمال العدائية حيز التنفيذ في مناطق سورية عدة منتصف ليل - الجمعة السبت بموجب اتفاق روسي أمريكي مدعوم من الأمم المتحدة.

 

ويستثني الاتفاق تنظيم داعش وجبهة النصرة اللذين يسيطران حالياً على أكثر من نصف الأراضي السورية. ولا يزالان يتعرضان لضربات قوات النظام وروسيا أو التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

 

وتقتصر المناطق المعنية بالاتفاق على الجزء الأكبر من ريف دمشق، ومحافظة درعا جنوباً، وريف حمص الشمالي وريف حماة الشمالي، ومدينة حلب وبعض مناطق ريفها الغربي.

 

وتشهد المناطق المشمولة بالاتفاق بحسب المرصد، هدوءاً إلى حد كبير بعد توقف المعارك بين الفصائل المقاتلة وقوات النظام على رغم رصد خروقات محدودة من الطرفين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان