رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بوصول قوات بريطانية لليبيا..هل بدأ التدخل الغربي؟

بوصول قوات بريطانية لليبيا..هل بدأ التدخل الغربي؟

العرب والعالم

إرسال قوات بريطانية إلى ليبيا

بوصول قوات بريطانية لليبيا..هل بدأ التدخل الغربي؟

أحمد جدوع 01 مارس 2016 21:06

كثيرا ما تردد عبر وسائل إعلام غربية أنباء عن إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، كان آخرها الحديث عن وصول قوات بريطانية للقضاء على مقاتلي تنظيم داعش، الأمر الذي يثير التساؤل "هل بدأ التدخل الغربي بالفعل في ليبيا ؟"

 

مؤشرات قرب التدخل العسكري الغربي في ليبيا، بدت واضحة في تصريحات رئيس الوزراء الفرنسي، مانييل فالس، التي قال فيها: "لا شك في أن الملف الليبي سيكون الأهم في الأشهر القادمة وستضطر فرنسا لمحاربة داعش هناك، وبالفعل ترددت أنباء أيضا عن وصول كوماندوز فرنسي إلى ليبيا الشهر الماضي لتنفيذ عمليات ضد تنظيم الدولة.

 

ويرى مراقبون أن الغرب يعد لحرب في ليبيا بذريعة سيطرة "داعش"، على مدينة سرت الساحلية، وسعيه للتمدد باتجاه منطقة "الهلال النفطي" (شمال شرق)، الذي يتواجد فيها ما لا يقل عن 60% من الثروة النفطية الليبية.

 

عدد مقاتلي داعش

 

 ويبلغ عدد مقاتلي تنظيم داعش في ليبيا 5000 مقاتل، من بينهم 50% من الأجانب، فيما انخفض عدد مقاتلي تنظيم داعش في العراق وسوريا ليصل إلى 25000- 19000 مقاتل، في الوقت الذي كان يقدر منذ 6 أشهر، بنحو 30000 مقاتل، وذلك بسبب تأثير الضربات التي يشنها التحالف الدولي ضد مقاتلي التنظيم ما دفعه إلى الفرار إلى الدول المجاورة .

 

وكانت صحيفة إكسبريس البريطانية، ذكرت أن المملكة المتحدة أرسلت قوات خاصة إلى ليبيا في محاولة مثيرة لتشكيل جيش جديد للقضاء على مقاتلي تنظيم داعش في المنطقة.

 

وقالت الصحيفة في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني ، إن "هذا الانتشار العسكري غير الظاهر يأتي في الوقت الذي تواجه فيه داعش قوة عمل عالمية من أجل القضاء عليها.

 

وأوردت الصحيفة أن "تلك القوات ستنضم إلى نظيرتها من الولايات المتحدة في مصراتة - ما يقرب من 180 كم من العاصمة الليبية طرابلس- حيث سيقدمون "تدريبًا تكتيكيًا" للقوات البرية في المنطقة.

 

وراء الكواليس

وبحسب الصحيفة أكد مسئولون غربيون، أن القوات البريطانية تنفذ مهمة في ليبيا، بينما قال مصدر محلى إنهم "يمارسون دورهم من وراء الكواليس" .

 

واضطر تنظيم داعش إلى التركيز على الجبهة الليبية بعد تكثيف الغارات والقصف على معقلها الرئيسي في سوريا والتي حجمت من قدراتهم. وتشير بعض التقديرات إلى أن عناصر داعش وصلت لما يقدر بخمسة ألاف جندي في مدينة سرت المضطربة

 

وقال اللواء نبيل ثروت ـ الخبير العسكري إن تحرك أي قوات تجاه منطقة معينه يشير إلى أن هناك عملية عسكرية ستحدث، بغض النظر عن عدم الإعلان الرسمي، لأنه غير وراد الإعلان عن التدخل الرسمي إلا بعد وصول قوات وتشكيلات مختلفة إلى ليبيا.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن وسائل الإعلام تحدثت من قبل عن وصول قوات كوماندوز فرنسي إلى بنغازي، والآن هناك حديث عن قوات خاصة بريطانية وهذا يعني أن العملية بدأ الحشد لها والإعلان عنها مسألة وقت لكن قريبا .

 

وأوضح أن الهدف المعلن من التدخل العسكري الغربي في ليبيا هو لمحاربة داعش، لكن ما خفي فهو أعظم، مشيراً إلى أن التدخل عسكريا لن يكون حلا مع داعش، وتجربة العراق وسوريا تؤكد التواطئ الغربي في القضاء على داعش ما يؤكد أنه صنيعة غربية من أجل تأجيج الصراع المسلح لتقسيم المنطقة.

 

داعش فزاعة الغرب

بدوره قال كامل عبد الله – الباحث بمركز الاهرام للدراسات السياسية و الاستراتيجية، إن الغرب يعد لحرب كبرى في ليبيا وفقا لخطة التقسيم المتبعة والتي بدأت في العراق وسوريا واليمن، مشيراً إلى أن التدخل الغربي في الشأن الليبي موجود بالفعل منذ  مايقرب من 5سنوات.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن داعش الآن هي الذريعة التي ستدفع الغرب  للإعلان رسميا للدخول العسكري في ليبيا، مشيراً إلى أن فزاعة داعش صنعت من أجل تنفيذ مخطط التقسيم االذي بات وشيكا خاصة مع غياب الدولة الليبية، وتصاعد الخلافات بين حكومتين، وبرلمانيين فضلا عن المشهد المليئ بالمتناقضات.

 

وأكد عبدالله أن التدخل العسكري لن يحل الأزمة الليبية بل سيعقدها أكثر، ويزيد من العنف الذي من الممكن أن يؤدي إلى نشوب حرب أهلية، فضلاً عن تمدد داعش من جديد لدول الجوار وهذا أيضاً يؤكد نية الغرب في إشعال المنطقة .

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان