رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

سياسي سوري لـ"مصر العربية": الهدنة تريح بشار وتعيق الثوار

سياسي سوري لـمصر العربية: الهدنة تريح بشار وتعيق الثوار

العرب والعالم

مجازر بوتين والأسد في سوريا

سياسي سوري لـ"مصر العربية": الهدنة تريح بشار وتعيق الثوار

أيمن الأمين 01 مارس 2016 17:13

قال المعارض السياسي السوري عمر الحبال، إنه لا توجد مناطق هدنة واضحة الآن، معتبرا  أن قرار الهدنة اتسم بالغموض، لأنه يستثني جبهة النصرة المتواجدة في معظم المناطق السورية.

 

وأوضح الحبال في تصريحات لـ"مصر العربية" أن :"روسيا وعصابات الأسد هدفهم إجهاض الثورة وتركيع الشعب ومفهومهم للهدنة أن يتخلى الثوار عن سلاحهم أو القضاء عليهم بحجة الإرهاب، وللأسف الإعلام لازال يصف فصائل الثورة المسلحة على أنها قوى معارضة مسلحة وهو ما يعود بالضرر على الثورة، لأن تلك التسمية تعطي شرعية لنظام العصابة بالمفهوم السياسي الذي يعني أن الفصائل المسلحة عبارة عن متمردين على الشرعية، وهذا سبب أساسي في تشويه ما يحدث في سوريا، التي في حقيقتها ثورة وثوار ولاوجود في الثورة مكان لتسمية معارض أو معارضة".

 

وتابع:" القتال أو الهدنة ليسا هدفا بحد ذاتهما، بل فرصة لتنفيذ القرارات الأممية التي صدرت سابقا خاصة جنيف 1 وقرار مجلس الأمن 225 الذي ينص على فك الحصار عن المناطق التي يحاصرها نظام عصابات الأسد وميليشياته المرتزقة بقيادة إيران وغطاء روسي  في حوالي 58 منطقة فيها أكثر من مليون ونصف مواطن وإطلاق سراح كل المعتقلين والكشف عن مصير المخطوفين من قبل مخابرات الأسد وميليشياته الطائفية".

 

وأضاف: "هنا فإن لم يتم تنفيذ القرارات خلال فترة الهدنة وإحراز تقدم باتجاه خروج الأسد والتوصل إلى هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات فلن تكون الهدنة إلا فرصة لروسيا وعصابات الأسد لإعادة الحصول على ذخائر وزيادة أعداد المرتزقة الروس وغيرهم  والتركيز على جبهات معينة لاقتحامها ومحاصرة مناطق جديدة مثل حلب، واعادة السيطرة على بعض المناطق الحدودية مع تركيا خاصة.

 

وتابع السياسي السوري :" روسيا والأسد لم يلتزما بالهدنة ولا ساعة واحدة وكانت مقصودة بعد نصف ساعة من بدء سريان الهدنة أن قامت المدفعية بالقصف في كل الاتجاهات من قمة جبل قاسون المطلة على دمشق لتسمع العالم كله بأنها غير معنية بالهدنة كما تابعت الطائرات الروسية هجماتها على فصائل الثورة في أماكن عديدة خاصة التي لاتتواجد فيه داعش أو جبهة النصرة، كي لايتم التحرك باتجاه تطبيق باقي البنود الخاصة بالهدنة وكأن الهدنة هدفها فقط إراحة الأسد من هجمات الثوار ومنع تقدمهم المرتقب في شهر مارس بعد انتهاء فصل الشتاء".

 

وأنهى الحبال كلامه، مرفوض أن يكون هدف الهدنة تثبيت خطوط هدنة لأنها توطئة لتقسيم مرفوض أيضا.

ولليوم الرابع على التوالي لاتزال الهدنة السورية تخترق من قبل طائرات الأسد، حيث قتل 29 مدنيًّا، في غارات جوية وعمليات قصف من طيران الاحتلال الروسي ونظام الأسد، على مناطق مختلفة في سوريا.

 

وذكرت "لجان التنسيق المحلية" أن 12 شخصًا قُتلوا في دمشق في حين ارتقى 4 آخرون في دير الزور و3 في حلب، وباقي الضحايا في إدلب وحمص وريفها، واللاذقية ودرعا.

 

وكانت قوات الأسد والطيران الروسي اخترقًا الهدنة أمس للمرة الثالثة، في عدة مناطق مختلفة في سوريا من بينها حلب وريف دمشق واللاذقية وحمص وغيرها وخلفت عشرات الضحايا في صفوف المدنيين.

 

ويشن سلاح الجو الروسي غارات مكثفة على الجنوب السوري منذ أواخر سبتمبر الماضي، ويؤمن غطاء جويا للنظام السوري لتحقيق تقدم على الأرض.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان