رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"النواب" يدرس منح أوباما وقتا بشأن سوريا

النواب يدرس منح أوباما وقتا بشأن سوريا

العرب والعالم

الرئيس الاميركي "باراك أوباما

"النواب" يدرس منح أوباما وقتا بشأن سوريا

مصر العربية - متابعات: 11 سبتمبر 2013 02:19

أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" بأن مجلس النواب الأميركي سيقر مشروع قرار جديد ينص على منح الرئيس باراك أوباما مدة 30 يوما لوضع خطة موضوعية بشأن الأسلحة الكيماوية السورية.

 

وأوضح النائب كريس فان هوفن لوسائل الإعلام الأميركية، أنه في حال التوصل إلى تسوية بشأن الأسلحة الكيماوية السورية يسقط الخيار العسكري من قائمة الخيارات المطروحة على طاولة الرئيس، وفي حال قرر أوباما فشل مساعي التسوية أو فشل الخطة، يعود إليه اللجوء للخيار العسكري.

 

وقال مسؤولون أميركيون إن وزير الخارجية جون كيري سيجتمع مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف، الخميس، القادم لمناقشة مسألة الأسلحة الكيماوية السورية.

 

وأوضح كيري في وقت سابق أن من المتوقع أن يرسل لافروف له المقترحات الروسية بشأن تأمين الأسلحة الكيماوية السورية حتى يتسنى لمسؤولي الإدارة الأميركية مراجعة هذه المقترحات.

 

من جانبه، ذكر البيت الأبيض أن زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا يحبذون جميعهم حلا دبلوماسيا بخصوص الاستخدام المزعوم لأسلحة كيماوية في سوريا، إلا أنهم يرون ضرورة أن يفكر المجتمع الدولي في "مجموعة وافية من الردود" في هذا الشأن.

 

أوباما يطلب وقتا

 

وكان الرئيس الأميركي قد طلب ،الثلاثاء، من مجلس الشيوخ أخذ وقته لتقييم صدقية خطة دولية لوضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية مؤجلا أي تصويت في مجلس الشيوخ لمدة أسبوع على الأقل.

 

وزار أوباما مقر الكونغرس حيث شارك في الغداء الأسبوعي مع أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين في قاعة مغلقة قبل أن ينتقل إلى قاعة الجمهوريين قبل ساعات من كلمته المرتقبة بشأن سوريا التي سيلقيها من البيت الأبيض.

 

واعتبر أعضاء مجلس الشيوخ بعد انتهاء الاجتماع أن الاستراتيجية الفضلى هي في عدم التصويت على الفور وانتظام اتفاق واشنطن وموسكو حول الطريقة التي يمكن معها مراقبة الأسلحة الكيمياوية السورية. 

 

من جانبه، أوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أنه اتفق مع الرئيس الأميركي في محادثات الأسبوع الماضي على تكثيف الجهود للتحفظ على الأسلحة الكيماوية لسوريا وبحث وضعها تحت رقابة دولية.        

 

معاهدة حظر الكيماوي

 

وفي نفس السياق، أعلن وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، في موسكو أن سوريا مستعدة للانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية.

 

وقال المعلم: "نريد الانضمام إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية. سنحترم تعهداتنا في إطار هذه المعاهدة، بما في ذلك إعطاء معلومات عن هذه الأسلحة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان