رئيس التحرير: عادل صبري 10:39 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

موقع إسرائيلي: نرفع القبعة لذكاء بوتين

قال إن الأسد سيفقد "سلاح يوم القيامة"

موقع إسرائيلي: نرفع القبعة لذكاء بوتين

معتز بالله محمد 10 سبتمبر 2013 19:54

قال المحلل السياسي أفي يسسخروف، لموقع "walla" الإسرائيلي إنه يجب رفع القبعة تحية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ذلك الرجل الذي جعل هدف حياته خلال الشهور الأخيرة إحراج الولايات المتحدة وإضعاف مكانتها في العالم، ونجح في تحقيق ذلك مرة تلو الأخرى على حد وصفه.

 

وقال " أفي يسسخروف"، إن بوتين هزم أوباما بلمس الأكتاف خاصة "في اليوم الذي اجتمع فيه الكونجرس الأمريكي أخيرا لمناقشة هجوم محتمل ضد سوريا، وخاصة عندما حاول أوباما تجنيد الأغلبية المطلوبة لشن عملية عسكرية وتمت استضافته في ستة لقاءات تليفزيونية لتبرير الحاجة للحرب على سوريا".

 

وتابع القول: "سحب بوتين البساط من تحت أرجل أوباما، وقضى على سبب الهجوم الأمريكي، ها هي موسكو قد نجحت على ما يبدو في إقناع دمشق بالموافقة على تفتيش دولي على سلاحها الكيماوي".

 

وأكد "يسسخروف" أنه على الرغم من أن الاقتراح الروسي مازال غير واضح المعالم، فإن التفتيش على السلاح الكيماوي السوري كان مطلبا غربيا طول الوقت.

 

وذهب إلى أن هناك أسباب بعينها دفعت الأسد إلى تلقف الاقتراح الروسي بكلتا يديه، فبخلاف أن ذلك سيمنع هجوم أمريكي على نظامه، فإنه سوف يحافظ على الوضع الحالي في سوريا الذي يمنح جيشه تفوقا على المعارضة غير المنظمة والمنقسمة، إضافة إلى أن استخدامه للسلاح الكيماوي 13 مرة لم يحسم الحرب لصالحه، مضيفا أن الأسد كان يستيطع الوصول إلى النتائج الميدانية الموجودة الآن على الأرض دون استخدام السلاح الكيماوي.

 

ودلل على ذلك برد الجيش السوري الحر على الاقتراح الروسي الذي يعتبر كارثة بالنسبة للمعارضة المسلحة التي تعول كثيرا على ضربة عسكرية أمريكية تؤدي إلى تحييد سلاح الجو السوري الذي يمنح الأسد نقطة تفوق استراتيجية.

 

لكن ورغم أن امتثال الأسد للاقتراح الروسي كحل يتجنب من خلاله الضربة الأمريكية يرى"يسسخروف" أن الرئيس السوري سيخسر كثيرا بقبول الاقتراح على المدى البعيد وسيتحول إلى معمر قذافي جديد: "السلاح الكيماوي الذي يملكه هو بمثابة سلاح يوم القيامة الذي يهدد إسرائيل والغرب ويشكل حائط الصد الأخير أمام محاولات الغرب للتدخل في سوريا، خسارة هذا السلاح، من المحتمل أن تحوله إلى قذافي جديد دون حماية، كان من الممكن تخيل رد فعل القذافي إن امتلك سلاحا نوويا، كالذي حاول حيازته، كان الغرب سيمتنع عن أي عمليات عسكرية في ليبيا وكان القذافي سيتمكن من مواجهة المعارضة في بلاده".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان