رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 مساءً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

معاريف: النجم الأمريكي يأفل والروسي في صعود

معاريف: النجم الأمريكي يأفل والروسي في صعود

العرب والعالم

فلاديمير بوتين

وصفت أوباما بالمتخبط والمتنكر لحلفائه

معاريف: النجم الأمريكي يأفل والروسي في صعود

معتز بالله محمد 10 سبتمبر 2013 17:44

حملت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، الرئيس الأمريكي باراك أوباما، نتيجة هزيمة بلاده المتوقعة فيما وصفتها بالحرب الباردة أمام روسيا، وقالت إن أوباما نجح في تقويض قدرة الردع الأمريكية، وشجعت سياساته انعدام الأمن في الشرق الأوسط، ومنحت موسكو انتصارات دبلوماسية فيما يتعلق بالوضع السوري.

 

وقالت الصحيفة ساخرة، إن الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجن الذي نجح قبل خمسين عاما في هزيمة "امبراطورية الشر" السوفيتية، يتقلب الآن في قبره، بعد أن عادت روسيا إلى مشهد الهيمنة على العالم بوجه عام وعلى الشرق الأوسط تحديدا.

 

وتابعت: إن الحالة المصرية خير دليل على تخبط أوباما وانعدام رؤيته السياسية "فلنأخذ مصر مثالا، فقد أعرب أوباما عن دعمه لنظام مبارك في بداية الاضرابات التي اندلعت في يناير 2011، وبعد ذلك كان من العناصر التي دفعت لإزاحته، وبعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية، سلمت أمريكا بنتائج صعود المعسكر الإسلامي في مصر، لكنها حافظت على مسافة معينة من القاهرة".

 

ومضت الصحيفة تقول: "لكن مع عزل محمد مرسي من الحكم على يد المعسكر العلماني بقيادة الجيش، غيرت الولايات المتحدة مرة أخرى اتجاهها، وبدت كمن تدعم الإخوان المسلمين ضد المؤسسة العسكرية- الحليفة الطبيعية للأمريكان، وبوجه عام وعلى مدى عامين ونصف منذ اندلاع الربيع العربي، أظهرت أمريكا سياسات مترددة، متغيرة، دون أي خط أيدلوجي موجه".

 

واعتبرت " معاريف" أن الولايات المتحدة لم تعد تتصرف كقائدة بل تابعة للآخرين مدللة على ذلك بالتدخل العسكري الغربي في ليبيا والذي قاده الأوربيون، وقالت إنها أصبحت قوى عظمى تواجه انحدار، وتتخلى أو تظهر العدائية تجاه حلفائها وأصدقائها في أوقات أزماتهم.

 

وعلى الجانب الآخر ذهبت الصحيفة إلى أن روسيا ورغم دعمها لمعسكر "الأشرار" في الشرق الأوسط، والذي يضم إيران وسوريا، تبدو الآن أكثر من أي وقت مضى كدولة تمتلك مفاتيح حل الأزمة السورية، وبدت قادرة مرة بعد الأخرى على وقف كل محاولة لتدخل أجنبي في سوريا، بل أكثر من ذلك واصلت تزويد حليفتها بالسلاح والدعم الدبلوماسي ووقفت من خلفها كجدار صلب، على حد وصف "معاريف".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان