رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

ارتفاع وفيات كورونا في السعودية إلى 44

ارتفاع وفيات كورونا في السعودية إلى 44

الأناضول : 06 سبتمبر 2013 03:58

أعلنت وزارة الصحة السعودية، مساء الخميس، عن تسجيل حالتي وفاة وإصابتين جديديتين بفيروس كورونا في الرياض "وسط" وفي حفر الباطن "شمال شرق"؛ الأمر الذي يرفع عدد حالات الإصابة بالفيروس منذ الإعلان عن ظهوره في سبتمبر الماضي إلى 88 حالة، والوفيات إلى 44 .

وقالت وزارة الصحة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أنه تسجيل حالتي وفاة بالفيروس الأولى لمقيمة بمنطقة الرياض تبلغ من العمر "41" عاماً وتعمل في القطاع الصحي.

وبين أن الحالة الثانية لمواطنة بحفر الباطن يبلغ عمرها "٧٩" سنة مخالطة لحالة مؤكدة مصابة بالفيروس وكانت مصابة بأمراض مزمنة متعددة.

وقال البيان أنه "استمراراً لأعمال التقصي الوبائي والمتابعة التي تقوم بها وزارة الصحة لفيروس كورونا الجديد فقد تم تسجيل حالتي إصابة بالفيروس الأولى لمواطن يبلغ من العمر "30" عاما يعمل في القطاع الصحي بمنطقة الرياض وهو منوم حالياً بالعناية المركزة ويتلقى الرعاية الطبية".

وبين أن "الحالة الثانية لمواطن مخالط لحالة مؤكدة مصابة بالفيروس بحفر الباطن حيث يبلغ عمره "٤٧" سنة ويعاني من الإصابة بأمراض مزمنة متعددة وهو حاليا بالعناية الفائقة حيث يتلقى الرعاية والعلاج".

وبهذا الإعلان ، يرتفع عدد المصابين بالفيروس في السعودية منذ الإعلان عن ظهوره في سبتمبر الماضي إلى 88 حالة، فيما يرتفع عدد الوفيات إلى 44 حالة.

وحظيت محافظة "الإحساء" شرقي المملكة بأكبر عدد من المصابين، حيث أصيب بها 20 حالة، توفى منهم 14 منذ مايو الماضي، فيما توزعت بقية الإصابات على باقي المدن التي ظهر بها الفيروس.

وقد تم تسجيل إصابات بالفيروس في كل من الدمام والأحساء "شرق" وحفر الباطن "شمال شرق" وبيشة وعسير "جنوب غرب" والرياض والقصيم "وسط" والطائف وجدة والمدينة المنورة "غرب".

ويثير تسجيل إصابة بالفيروس في المدينة المنورة، إلى جانب تسجيل حالات سابقة بالفيروس في محافظة الطائف التي تبعد نحو 68 كلم عن مكة قد يثير مخاوف وقلق مع اقتراب موسم الحج.

كما أن ظهوره في الأحساء وهي في طريق القادمين إلى المملكة برا للعمرة والحج "من دول مجلس التعاون"، وفي جدة وهي في طريق القادمين جوا لأداء الحج يثير قلق البعض.

وكان وزير الصحة السعودي عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة قد أعلن منتصف الشهر الماضي انتهاء عمرة رمضان دون تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا بين المعتمرين والزوار في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

اعتبر هذا التصريح بمثابة رسالة طمأنة مع اقتراب موسم الحج، ولا سيما أن السعودية تستقبل خلال رمضان ثاني أكبر الحشود من حيث العدد بعد الحشد الذي تشهده خلال الحج.

وكانت وزارة الصحة أعلنت في وقت سابق عن الاشتراطات الصحية الواجب توافرها في القادمين للعمرة والحج لعام 1434هـ، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية الخاصة بمرض فيروس الكورونا الجديد.

وأوصت الوزارة بتأجيل أداء مناسك العمرة والحج لهذا العام لكبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة كمرضى القلب والكلى والجهاز التنفسي والسكري، ومرضى نقص المناعة الخلقية والمكتسبة، إضافة إلى المصابين بأمراض الأورام، وكذلك الحوامل والأطفال.

ومنذ اكتشافه بالعالم في سبتمبر الماضي تم تسجيل 112 حالة إصابة بفيروس الكورونا حول العالم منهم 88 في السعودية وحدها.

وبلغ إجمالي المتوفين بالفيروس في العالم 52 منهم 44 في السعودية، وكانت معظم حالات الوفاة لأشخاص تجاوزوا الأربعين من أعمارهم.

ويعد فيروس "كورونا" أو ما يسمى الالتهاب الرئوي اللانمطي الحاد، أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ولا توجد حتى الآن على مستوى العالم معلومات دقيقة عن مصدر هذا الفيروس ولا طرق انتقاله، كما لا يوجد تطعيم وقائي أو مضاد حيوي لعلاجه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان