رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو..غزيون لفتح وحماس: حلوا عنا بدنا نعيش

بالفيديو..غزيون لفتح وحماس: حلوا عنا بدنا نعيش

العرب والعالم

مواطنون من غزة يبدون آراءهم حول لقاءات الدوحة من أجل المصالحة بين فتح وحماس

قبيل لقاءات الدوحة من أجل المصالحة

بالفيديو..غزيون لفتح وحماس: حلوا عنا بدنا نعيش

فلسطين –مها صالح 06 فبراير 2016 11:22

قبيل اللقاءات المرتقبة في العاصمة القطرية الدوحة بين حركتي فتح وحماس بشأن المصالحة الوطنية الفلسطينية  تفاوتت ردود فعل الغزيين حول تلك اللقاءات وجدواها,  ما بين فاقد للأمل في نجاحها في ظل الاتفاقيات السابقة بين الحركتين خاصة اتفاقيات القاهرة, التي انتهت بالفشل , وما بين متوقع لنجاحها خاصة مع احتضان الدوحة لتلك اللقاءات وحاجة الشعب الفلسطيني لإنهاء الانقسام.

 

"مصر العربية " ترصد تطلعات وآراء الغزيين قبل لقاءات الدوحة للمصالحة بين فتح وحماس في هذا التقرير:

 

وقال الشاب رأفت حجو الذي بدا عليه اليأس من احتمالية التوصل لتفاهم جديد بخصوص المصالحة": والله بالنسبة للمصالحة بين فتح وحماس كلها على الفاضي يا ريت الاثنين يحلو عنا  عشان الشعب يعيش ويرتاح".

 

أما المواطن الغزي ناصر حميد فقال:" لا أتوقع أي شيء جديد ملموس بخصوص تطبيق المصالحة  لأنه يجب إعادة تأهيل الشعب الفلسطيني من الأول بأن يكون الترتيب الأساسي لفلسطين والأولوية لها, وليس لفتح أو لحماس , وأن تكون مفاوضات جادة, وأن يكون قلب فتح وحماس على فلسطين وتحريرها".

 

وقد اتفق مع المتشائمين من احتمالية التوصل للمصالحة  عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي  الفلسطينيين حيث يقول الناشط عبد الله زكريا:" في مكة فشلنا وفي القاهرة اتفقنا والله حيكون الوضع في الدوحة لا جديد لأنه ما في إرادة للمصالحة يكفي مضيعة الوقت".

 

في حين قال الناشط طارق نشار:" يارب يتذكرون معاناتنا في الدوحة ويتوصلوا لاتفاق لأنه بجد إحنا فقدنا الأمل في الاثنين وواثقين أنهم بيضيعوا وقت، والله حرام ريحونا".

 

لكن عدد  آخر من الغزيين يحذوهم  الأمل فقال الشاب حازم المصري :"أنا باعتقادي سنصل لمصالحة لأن الدوحة أقرب شيء لحركة حماس,  و باعتقادي هيكون في ضغط  على حركة حماس وعلى الطرفين، وبتمني التوصل لاتفاق  وأنا إحساسي أن هذه المرة ستنجح المباحثات لأن قطر تدخلت في المصالحة  وكثير ضاغطة, وكثير مهمة لحركة حماس".


فيما قال الشاب خالد مطر:" بخصوص المصالحة بالدوحة نسأل الله أن تتم بين الأشقاء  ونحن أشقاء في الوطن لا فرق بين فلسطيني وفلسطيني وما في شيء اسمه مصالحة لأنه بالأساس ما في خلاف بيننا طبعا في خلافات بسيطة لا شك والخلافات بتكون بين الإخوة بالبيت الواحد نسأل الله أن تزول هذه الخلافات ونسأل الله أن تتم المصالحة على أكمل وجه".


في التوقيت نفسه أكدت قيادات من حركتي فتح وحماس رغبتهم في التوصل لتفاهمات في لقاءات الدوحة لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

 

وبيّن القيادي في حركة حماس محمود الزهار أنه يتوقع نجاح لقاءات الدوحة للمصالحة ولكن هذا يتوقف على رغبة حركة فتح في ذلك.

 

بدورها قالت حركة فتح إنها تعمل على الدوم لإنهاء الانقسام  الداخلي الفلسطيني باعتبار ذلك مصلحة وطنية وأنه يجب أن تكون لقاءات الدوحة هي للاتفاق على تنفيذ تفاهمات القاهرة للمصالحة وليس البدء في حوارات جديدة.

 

وكانت الدوحة قد وجهت دعوة لفتح وحماس للشروع في لقاءات جديدة بهدف إنهاء الانقسام الفلسطيني وسط توقعات بأن يتم التوصل لتفاهمات جديدة بتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية بعد فشل حكومة التوافق في مهامها في توحيد المؤسسات الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية وتبادل الاتهامات بين الحركتين على صلاحيات حكومة التوافق مما جعل تلك الحكومة عاجزة عن أداء مهامها.

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان