رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رسائل روسيا من سحب دبلوماسييها بصنعاء

رسائل روسيا من سحب دبلوماسييها بصنعاء

العرب والعالم

جماعة الحوثي

رسائل روسيا من سحب دبلوماسييها بصنعاء

أحمد جدوع 05 فبراير 2016 14:42

شكل التدخل العسكري الروسي في سوريا  ومساندتها لنظام الأسد نقطة أملا لجماعة الحوثي في اليمن، وبالفعل كانت الجماعة محل اهتمام ورعاية من الدب الروسي لكن سحب موسكو دبلوماسييها مؤخرا من صنعاء مثّل  مسمارا  في نعش الحوثيين - بحسب مراقبين- الذين انقلبوا على شرعية الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي، أواخر سبتمبر من العام الماضي   .

 

وغادرت البعثة الدبلوماسية الروسية العاصمة صنعاء الاثنين الماضي، دون أن توضح الخارجية الروسية  أسباب مغادرة بعثتها  حتى الآن .

 

وتشكل البعثة الدبلوماسية الروسية في العاصمة صنعاء والتي لم تغادر صنعاء منذُ سيطرة الحوثيين عليها في 21 سبتمبر خط التواصل مع العالم بعد مغادرة كافة البعثات الدبلوماسية الدولية اليمن في العام الماضي.

 

الموقف الروسي من اليمن

 

وبالرغم من تداول الحديث عن دعم روسيا الخفي لمليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في اليمن، إلا أن أنباء التدخل المباشر في حسم الأمور بدأت تأخذ منحى آخر، في حين يحاول الحوثيون وقوات صالح ترويج أن موسكو حليفهم الوفي.

 

بيد أن الموقف  الروسي المعلن من الأزمة اليمنية، هو دعوتها لإيقاف القتال باليمن المتكرر، وتأكيدها على دعمها وحدة اليمن، ومحاولتها جمع أطراف الأزمة من أجل التفاوض أكثر من مرة.

 

لكن موقف ممثل روسيا في مجلس الأمن الدولي وامتناه عن التصويت على القرار الدولي رقم 2216، الذي يدين الحوثيين وحلفاءهم كان مريب، فضلا عن تردد المخلوع صالح على سفارتها في صنعاء في الفترة الأخيرة .

 

الدور الروسي غير واضح

 

بدوره قال الدبلوماسي اليمني السابق إسكندر شاهر ـ إن انسحاب الدبلوماسيين الروس من صنعاء أمر طبيعي في ظل النزاع المسلح الحالي في اليمن، مشيرا إلى أن جميع البعثات الدبلوماسية تركت اليمن حرصا على حياتهم .

 

وأضاف في تصريحات لـ" مصر العربية" أن الوضع الأمني في اليمن منعدم، وهذا لا يؤثر على الأجانب هناك فقط وإنما على المواطنين الذين يعانون من الصراع الذي جعل الحياة في اليمن تقريبا منعدمة.

 

وأوضح أن روسيا لا تنظر إلا لمصالحها فقط، فدورها منذ المبادرة الخليجية غير واضح بخصوص الملف اليمني، قائلاً " لا نعول على أي حلول خارجية"، لافتا إلى أن المواطن اليمني هو الذي سيحل أزمته بيده .  

 

وعبر الرئيس الروسي عن تمنياته بأن يتمكن الشعب اليمني من التغلب على المصاعب التي تواجهه والسير بالبلاد نحو المستقبل المفعم بالاستقرار وذلك من خلال الجلوس إلى طاولة الحوار في إطار الدستور والقوانين والتخلي عن العنف كوسيلة لتحقيق الأهداف السياسية

 

تأجيل التدخل

 

فيما قال الدكتور مدحت حماد ـ خبير العلاقات الدولية ـ إن روسيا تسطيع التدخل فى اليمن لكنها تؤجل ذلك الكارت حتى تلعب به فى حين فكرت السعودية التدخل العسكري بشكل رسمي في سوريا وقتها تسطيع روسيا أن تسخدم اليمن لتربك السعودية.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن سبب تأجيل تدخلها رسميا في اليمن هو حرصها على عدم فتح جبهه أخرى خاصة مع تعقيد المشهد السوري التي تشترك في إدارته.

 

وأوضح أن الانسحاب الدبلوماسي الرروسي المفاجئ في هذا التوقيت له دلالات عديدة أهما توصيل رسالة دبلوماسية للسعودية ذات اتجاهين الأول للتهديد أي حان الوقت للتدخل حال فكرت السعودية في التدخل العسكري في سوريا.

 

وتابع:" الاتجاه الثاني من الرسالة هو تقديم حسن نية روسيا للسعودية بالبعد عن الملف اليمني"، مشيرا إلى أنه في كل الأحوال قد يبدو أن روسيا تخلت عن الحوثيين.

 

 وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا كان قد بدأ حملة عسكرية ضد الحوثيين وأنصار صالح في اليمن في 26 مارس من العام 2015 الماضي..

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان