رئيس التحرير: عادل صبري 02:50 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"و. بوست": جيران الأسد خائفون من أسلحته البيولوجية

و. بوست: جيران الأسد خائفون من أسلحته البيولوجية

العرب والعالم

ضحايا الهجوم الكيماوي في سوريا - أرشيف

"و. بوست": جيران الأسد خائفون من أسلحته البيولوجية

أ ش أ 05 سبتمبر 2013 12:20

رأت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن الهجوم الكيميائي المزعوم الشهر الماضي بالقرب من ريف دمشق يثير كثير من علامات الاستفهام حول برنامج الأسلحة البيولوجية السوري خلال الـ 30 عامًا الماضية، ولاسيما ما إذا كانت دمشق قد تمكنت من تطوير سلاح نووي.

 

وذكرت الصحيفة الأمريكية - في سياق تقرير أوردته على موقعها الإكتروني اليوم الخميس- نبهت فيه على أنها نقلت به تصريحات خاصة لعدد من كبار المسؤولين في دول الشرق الأوسط وتقييمات استخباراتية حول سوريا دون الكشف عن اسمهم - أن برنامج الأسلحة الكيميائية السوري - الذي يرجح عدد من المسؤولين الأمريكيين بأنه ظل ساكنا إلى حد كبير منذ حقبة الثمانينات- قد مهد لدمشق امتلاك المكونات الرئيسية لسلاح نووي، بما في ذلك مجموعة من البكتريا الفتاكة والفيروسات المميتة وكذلك المعدات المتطورة اللازمة لتحويلهم إلى بودرة أو رذاذ يتم رشه في الجو، وذلك وفقًا لما أكده عدد من المسؤولين الغربين وفي الشرق الأوسط وخبراء أسلحة.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بارزين بالمخابرات في اثنين من دول الشرق الأوسط قولهم انهم قد اختبروا إمكانية استخدام الأسد للأسلحة البيولوجية، ربما ردًا على الضربات العسكرية الغربية ضد دمشق، في إشارة إلى أن الأسلحة البيولوجية قد تمكنا النظام السوري من الانتقام لأنها مصممة للانتشار بسهولة مع ترك عدد قليل من الأدلة حول مصدرها.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول دبلوماسي آخر في الشرق الأوسط "اننا قلقون من غاز السارين، ولكن النظام السوري لديه أسلحة بيولوجية أيضًا، وبالمقارنة مع هذه الأسلحة فان السارين هو لا شيء".

 

وفي السياق نفسه أقر مسؤولون أمريكيون باحتمال وجود أسلحة بيولوجية في حوذة النظام السوري ولكنهم منقسمون حول ما إذا كانت سوريا قادرة على شن هجوم متطور.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن عدد قليل من الدول لديها أسلحة بيولوجية بالفعل وعلى رأسهم الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا، بيد أن الاستخبارات الغربية تشتبه في أن سوريا تواصل إجراء أبحاث في إطار سعيها وراء الحصول على سلاح بيولوجي.

 

واعتبرت الصحيفة أن سوريا قد اعترفت علنا بحوزتها للأسلحة البيولوجية وذلك وفقا لتصريح المتحدث باسم وزارة الخارجية السوري جهاد مقدرسي في يوليو 2012 الذي أكد صدق الروايات الغربية حول ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية حينما قال: "إن النظام السوري لن يستخدم أي أسلحة كيميائية أو بيولوجية داخل سوريا، مؤكدًا على قدرة الجيش السوري على حماية المخزونات من الأسلحة.

 

وكان هذا أول اعتراف مباشر من سوريا بوجود هذه المخزونات من اسلحة الدمار الشامل، ولكن مقدسي تراجع بعد ذلك عن تصريح هذا قائلاً: "إن سوريا ليس لديها أسلحة كيميائية أو بيولوجية من أي نوع".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان