رئيس التحرير: عادل صبري 07:42 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مدير مطار صنعاء: مصر تزيد معاناة اليمنيين بـ"تأشيرة الدخول"

مدير مطار صنعاء: مصر تزيد معاناة اليمنيين بـتأشيرة الدخول

العرب والعالم

خالد الشايف

في حوار لـ"مصر العربية"

مدير مطار صنعاء: مصر تزيد معاناة اليمنيين بـ"تأشيرة الدخول"

صنعاء - عبد العزيز العامر 03 فبراير 2016 14:46

قال مدير عام مطار صنعاء الدولي "خالد الشايف" إن حركة الملاحيةالجوية من وإلى مطار صنعاء تسير بشكل طبيعي وهناك رحلات قادمة ومغادرة منها، ومن بينها رحلات  تتبع منظمة أطباء بلا حدود،  والأمم المتحدة،  وأخرى  تتبع الخطوط الجوية اليمنية إلى القاهرة، منتقدا فرض السلطات المصرية تأشيرات دخول على اليمنيين.

 

وفي حوار خاص لـ "مصر العربية"  أشار إلى أن أول مؤسسة حكومية تم استهدافها من قبل طيران التحالف فجر 26 مارس الماضي كانت مطار صنعاء الدولي ، حيث بدأت أولى ضرباتها الجوية بمدرج المطار.

 

ويوضح الشايف أن الرحلات الجوية تضررت بشكل كبير وتوقف كل شركات الطيران وكان أمام إدارة مطار صنعاء الدولي، تحدٍ كبير وهو عودة المواطنين اليمنيين من خارج اليمن.

 

وأشار إلى إصلاح المطار وإعادته للجاهزية وبدء الخطوط الجوية اليمنية مع المنظمات المعنية بحث كيفية عودة المواطنين اليمنيين الذي تقطعت بهم السبل  خارج البلاد وأكثرهم رعايا في في جمهورية مصر العربية والأردن والهند.

 

وبدأ مطار صنعاء بالتنسيق مع المنظمات المعنية من أجل عودة الرعايا اليمنيين إلى البلد وبدأت شركات خاصة من ضمنها "منظمة أطباء بلا حدود، وشركات روسية وهندية نظموا رحلات إلى صنعاء لإجلاء رعاياها وكان هناك رحلات خاصة لنقل الرعايا الأجانب وعودة بعض الرعايا اليمنيين من الخارج.

 

وتابع الشايف:" بعد أن توقفت كل شركة الطيران من وإلى اليمن قام مطار صنعاء الدولي، بالتنسيق مع شركة الخطوط الجوية اليمنية من أجل استئناف الرحلات الجوية من وإلى الأردن والقاهرة،  وكان هناك قيود كثيرة على الرحلات الجوية وإجراءات مشددة من دول التحالف وعدم السماح إلا في نطاق ضيق جدا حتى أن عدد الرحلات وصلت إلى رحلة يوميا فقط".

 

وأبرز أن المفاجئ في الأمر الذي تسبب في ضرر كبير للشعب اليمني، هو فرض السلطات المصرية تأشيرة دخول على اليمنيين ما تسبب في ضرر لشريحة كبيرة من المجتمع خاصة المرضى الذين يذهبون إلى مصر بهدف العلاج.

 

وبيّن أن فرض السلطات المصرية تأشيرة دخول على اليمنيين في الوقت الذي كانت السفارات جميعها مغلقة في صنعاء ومن المستحيل الحصول على تأشيرة الدخول إلى الأراضي المصرية وأكد أن هذه الإجراءات تسببت في عبء إضافي على العبء الذي يعاني منه المطار  مثل القيود على الرحلات وقلة عدد المسافرين باستثناء الدبلوماسيين  فبهذه الإجراءات قُيد المواطن اليمني في السفر إلى مصر، بحد قوله.

 

وخلال تلك الفترة  قال الشايف إن المملكة الأردنية الهاشمية تسمح لليمنيين بالدخول إلى أراضيها دون قيود كما كان معمول به في السابق  واستمر الإجراء لفترة قبل أن تتخذ في الأيام الأخيرة  بفرض تأشيرة دخول على اليمنيين وهذا سبّب عبئا كبيرا.

 

وتابع أن دول التحالف فرضت قيودا مجحفة على شركة الطيران حتى الرحلات غير المباشرة من صنعاء إلى الأردن حيث تمر تلك الرحلات عبر مطار بيشة السعودي،  وتخضع لأسوأ تفتيش سواء للمسافرين  أو أمتعتهم  أثناء الوصول وأثناء المغادرة.

 

وأسِف الشايف لهذه الإجراءات مكملا:" إذا كانت جمهورية مصر دولة مشاركة في العمليات العسكرية إلى جانب دول التحالف وتكون هناك رحلة قادمة من مصر إلى صنعاء  وتخضع للتفتيش مرة أخرى في مطار بيشة فهذا شيء غير معقول".

 

وردًا على السؤال حول تدخلات الحوثيين في شؤون المطار وإدارتة أوضح إن قوات التحالف تأتي بمبررات غير صحيحة،  فالحوثيون ليس لهم وجود في المطار نهائيا رغم سيطرتهم على الحزام الأمني الخارجي للمطار وهذا من الطبيعي من وجهة نظره بحكم أنهم المسؤولون عن الجانب الأمني في العاصمة صنعاء، ومسؤولون عن تأمين البلد هذه الفترة ومنها تأمين المطار  من الخارج.

 

وعن الاختلاف بين الحركة الملاحية في مطار صنعاء الدولي، ومطار عدن الذي يخضع لسيطرة قوات الشرعية، أفاد الشايف بأن الحركة الملاحية بين المطارين متوقفة تماما ولايوجد رحلات داخلية في اليمن، مبينا أن مطار عدن الدولي شبه متوقف الحركة؛ بسبب الوضع الأمني غير الآمن، والرحلات نادرة جدا من المطار ولايوجد رحلات تجارية فكلها خاصة وليست مجدولة.

 

أما الوضع في مطار صنعاء الدولي، بحسب حديث مدير المطار عامر بالرحلات اليومية إلى الأردن  ورحلتين إلى القاهرة أسبوعيا (الأحد, الأربعاء ).

 

وفيما يتعلق بكيفية السماح بدخول الطائرات إلى الأجواء اليمنية لكونها تحت سيطرة طيران التحالف أوضح في حديثه أنه يتم التنسيق بين مركز الملاحة الجوية اليمنية فيما يتعلق بالتصريح بهبوط الطائرات أو إقلاعها ومركز الملاحة في المملكة العربية السعودية،  بعد إشعار مركز الملاحة في المملكة يتم الترخيص للطائرة المدنية أو المهمات الخاصة التابعة للمنظمات الدولية وتخضع الرحلات لعملية التفتيش في مطار بيشة.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان