رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

البشير يشكل مجلسًا خاصًا للاستثمارات السعودية

البشير يشكل مجلسًا خاصًا للاستثمارات السعودية

العرب والعالم

الرئيس السوداني عمر البشير

البشير يشكل مجلسًا خاصًا للاستثمارات السعودية

وكالات 02 فبراير 2016 15:37

شكَّل الرئيس السوداني عمر البشير مجلسًا خاصًا بـ"الاستثمارات السعودية"، حسبما أفاد وزير الاستثمار مدثر عبد الغني.

 

ونقلت فضائية "الشروق" السودانية الخاصة، المقربة من حكومة الخرطوم، اليوم الثلاثاء، عن عبد الغني قوله إنَّ تكوين المجلس خطوة معززة للتعاون الاقتصادي بين البلدين، ودعمًا لاستقطاب المزيد من هذه الاستثمارات.

 

وأضاف الوزير أنَّ الرئيس البشير مهتم بصفة شخصية بالاستثمارات السعودية، وظلَّ يصدر توجيهات مستمرة لتوفير كافة التسهيلات لها، مؤكِّدًا أنَّ استثمارات المملكة لها أثر واضح في الاقتصاد السوداني.

 

وحسب "الأناضول"، لم يتطرق الوزير إلى تاريخ صدور هذا القرار الرئاسي، أو هيكلية المجلس، وبدء عمله، فيما جاء هذا القرار في ظل تحسن مضطرد للعلاقات مع دول الخليج التي توترت في الأعوام الماضية، بسبب تقارب الخرطوم وطهران.

 

وتجلَّى هذا التوتر عندما استضافت البحرية السودانية سفنًا حربية إيرانية، أربع مرات، خلال العامين 2012 – 2014، على ساحل البحر الأحمر، شرقي البلاد.

 

وبلغ التوتر ذروته عندما منعت السلطات السعودية في "أغسطس 2013" طائرة كانت تقل الرئيس البشير من عبور أجوائها في طريقه إلى طهران، للمشاركة في حفل تنصيب الرئيس حسن روحاني.

 

ويعتبر أول مؤشر على تحسن العلاقات، عندما أغلقت الخرطوم في "سبتمبر 2014" المركز الثقافي الإيراني، وطردت موظفيه "بحجة تهديده للأمن الفكري"، وهو ما اعتبره مراقبون محاولة "لاسترضاء" الدول الخليجية.

 

وجاء بعد ذلك، مشاركة السودان في الحلف الذي تقوده السعودية في اليمن، لمحاربة جماعة أنصار الله "الحوثي" المدعومة من طهران، منذ مارس الماضي، ونشرت بالفعل نحو ألف جندي في الأراضي اليمنية، قالت إنهم جزء من ستة آلاف جاهزة لإرسالهم.

 

والشهر الماضي، أعلنت الخارجية السودانية، قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران؛ تضامنًا مع السعودية، بعد ساعات من اتخاذ الرياض قرارًا مماثلاً ردًا على اقتحام محتجين إيرانيين لسفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد، على خلفية إعدام المملكة لرجل الدين الشيعي نمر النمر.

 

وتعتبر الرياض ثاني أكبر شريك تجاري للخرطوم بعد الصين، وأكبر مستثمر عربي، حيث تتوقع الحكومة السودانية ارتفاع الاستثمارات السعودية لنحو 15 مليار دولار خلال العام الحالي.

 

ووقعت الخرطوم والرياض في نوفمبر الماضي، حزمة اتفاقيات، تمول بموجبها السعودية مشروعات سودانية تزيد كلفتها عن مليار دولار، بحضور الرئيس البشير والملك سلمان بن عبد العزيز.

 

وتعوِّل الحكومة السودانية على زيادة الاستثمارات وبخاصةً الخليجية لإنقاذ اقتصادها الآخذ في التدهور، منذ انفصال جنوب السودان في 2011، مستحوذا على ثلاث أرباع حقول النفط التي كانت تمثل أكثر من 50 % من الإيرادات العامة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان