رئيس التحرير: عادل صبري 04:52 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الفلوجة .. "مضايا" العراق

الفلوجة .. مضايا العراق

العرب والعالم

كارثة إنسانية يعاني منها أهالي الفلوجة

تتعرض لحصار عنيف

الفلوجة .. "مضايا" العراق

محمد المشتاوي 01 فبراير 2016 20:36

"مضايا ليست في سوريا وحدها" هذا ما تقوله الوقائع على الأرض، فعلى الجانب الغربي لمضايا السورية توجد "مضايا" أخرى في العراق وهي الفلوجة التي يعاني أهلها الحصار والجوع لقرابة العامين دون أن يلتفت إليهم الكثيرون.

 

حصار المدينة يشارك فيه أطراف متعددة بدءا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذي منع الأهالي من الخروج إلى القوات العراقية والميليشيات الشيعية المساندة لها سيئة السمعة كـ"الحشد الشعبي" منذ سقوطها في قبضة التنظيم، وشددت القوات الحصار استعدادا لتحريرها من قبضة التنظيم بعد تحريرهم مدينة الرمادي من أيديهم.

 

ويقطن قرابة الـ30 ألف  مدنيا مدينة الفلوجة، الواقعة على بعد 50 كيلومتر غرب بغداد.

 

مجاعة

 

وقالت الحكومة المحلية لمحافظة الأنبار غرب العراق، الجمعة الماضية إن الحصار الذي تفرضه القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي على مدينة الفلوجة، خلف مجاعة كبيرة فتكت بالمدنيين.

 

وأوضح نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، فالح العيساوي، أن أكثر من 10 آلاف مدني من سكان الفلوجة يواجهون خطر المجاعة بسبب الحصار.

 

وخشي العيساوي، في مؤتمر صحفي، من تدمير الفلوجة على غرار الدمار الذي شهدته مدينة الرمادي أثناء انتزاعها من قبضة داعش.

 

ورغم نفي قيادة العمليات المشتركة فرض القوات الأمنية والمليشيات حصارا اقتصاديا على الفلوجة، ومنع الغذاء عنها مؤكدة وجود منافذ مؤمنة من وإلى القضاء لضمان استمرار نقل الغذاء وحركة المواد، إلا أن محمد الجميلي عضو مجلس شيوخ الفلوجة، أكد أن المدينة تخضع لحصار خانق منذ أكثر من عامين، تسبب بمقتل وإصابة مئات المدنيين.

 

كارثة إنسانية

 

كما حذر الجميلي في تصريحات له  من كارثة إنسانية حقيقية تهدد آلاف الآسر المحاصرة في الفلوجة، في ظل تواصل القصف الصاروخي والمدفعي الذي تنفذه المليشيات المسلحة المتمركزة في قاعدة المزرعة شرقي المدينة، مشيرا إلى نفاد الغذاء والدواء بشكل شبه تام.

 

ونقلت تقارير إعلامية عن أهالي الفلوجة  قولهم إن المدينة ستكون مضايا ثانية إذا استمر الحصار لفترة أطول، موضحين أنهم يعيشون كارثة إنسانية حقيقية ستسفر عن هلاك العشرات بسبب الجوع والمرض وأن الأهالي  باتوا يستخدمون مادة "الدخن" التي تعتبر طعاماً للطيور لصنع الخبر بعد نفاد الطحين من المدينة.

 

وأشار فالح العيساوي نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار إلى أن الوضع الإنساني في مدينة الفلوجة سيئ للغاية بسبب محاصرتها منذ أكثر من شهرين.

 

وأوضح أنه كانت هناك منافذ باتجاه مدينة الرمادي تؤمن المواد الغذائية والطبية للعوائل المحاصرة هناك، لافتا إلى أن تحرير الرمادي أدى إلى انقطاع المؤن عنها بشكل كامل.

 

ويأتي حصار الميليشيات الشيعية والقوات العراقية لمدينة الفلوجة "السنية" متزامنا مع عمليات تصفية ترتكبها الميليشيات بحق أهل السنة في المناطق المحررة من قبضة داعش كمدينة بيجي والرمادي وحتى المناطق المختلطة كمحافظة ديالى.

 

وأعلنت المنظمة أمس الأحد أن عناصر من ميليشيات شيعية، مدعومة من إيران، اختطفت وقتلت العشرات من السُنة المُقيمين في بلدة تقع وسط العراق، وهدموا منازل ومتاجر ومساجد سُنية في أعقاب تفجيري 11 يناير2016 التي تبناها تنظيم داعش مستهدفا به ميليشيا الحشد الشعبي، مؤكدة أنها أعمال تصل إلى جرائم حرب.

 

واتهمت المنظمة قوات الحشد الشعبي التي تضم في طياتها منظمتي "بدر" و"عصائب أهل الحق" الشيعيتين بالمسؤولية عن هجمات ديالى ضد أهالي السنة، ووصفتها بأنها تمثل "انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي".

 

وحملت هيومان رايتس الحكومة العراقية المسؤولية عن أفعال قوات الحشد الشعبي، منذ ضمها رسميا إلى الجيش العراقي في 7 أبريل 2015.

 

الدكتور محمد  مصطفى أستاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة أكد أنه لا يوجد في القوانين والمواثيق الدولية ما يبرر الحصار لبلدة بالكامل مهما بلغت التبريرات العسكرية.

 

إبادة جماعية

 

واعتبر مصطفى في حديثه لـ"مصر العربية" الحصار بأنه جريمة إبادة جماعية وجريمة دولية يعاقب عليها القانون.

 

 

وتابع:" أي حجج تبرر أن يموت شعب من الجوع"، موضحا أن أمريكا مسؤولة على الأقل أدبيا عن هذه الجريمة ما دامت تشارك في العمليات العسكرية وتغطي تقدم القوات العراقية من الجو.

 

وأكمل:" ولكن يبقى السؤال من سيسأل ويحاسب أمريكا وحلفاءها من القوات العراقية"، مفيدا بأن الحصار يهدف للانتقام من أهالي المدينة لانتمائهم للطائفة السنية.

 

وندد جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية بمعاناة أهالي مدينة مضايا السورية ومدينة الفلوجة العراقية على يد حزب الله وقوات الحشد الشعبي.

 

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر": “حزب الله يقتل مضايا جوعًا، الحشد الشعبي يقتل الفلوجة جوعًا".

 

وتابع: "المدينتان مضايا والفلوجة تقتلهما فئات باغية، لا دين ولا أخلاق تردعهم".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان