رئيس التحرير: عادل صبري 02:55 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيديو| برسوم جدارية.. غزة تتضامن مع "القيق"

فيديو| برسوم جدارية.. غزة تتضامن مع القيق

العرب والعالم

مواطن فلسطيني يتحدث لمصر العربية

بعد 68 يوما من الإضراب..

فيديو| برسوم جدارية.. غزة تتضامن مع "القيق"

مها صالح- فلسطين 01 فبراير 2016 16:43

مع دخول إضراب الصحفي الأسير محمد القيق عن الطعام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي  يومه 68 على التوالي للمطالبة بالإفراج عنه، تصاعدت الاحتجاجات الفلسطينية وتنوعت للمطالبة بإطلاق سراحه وسط انتقادات فلسطينية لصمت المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والصحفية  على جريمة مواصلة الاعتقال للصحفي القيق والذي يصارع الموت حسب ما أكد نادي الأسير الفلسطيني بسبب الإضراب المستمر عن الطعام ورفض إدارة سجون الاحتلال الإفراج عنه.

 

وقد اختارت غزة طريقتها الخاصة للتضامن مع الصحفي الأسير القيق، فاختار عدد من الفنانين التشكيليين طريقه التضامن مع الأسير القيق من خلال رسم جداريات توضح معاناته داخل سجون الاحتلال.

 

 

"مصر العربية "ترصد في هذا التقرير تضامن الفنانين في غزة مع الأسير القيق، الفنان التشكيلي  شعبان حسونة  يقول لـ"مصر العربية": "فعليتنا فعالية تضامنية مع الأسير الصحفي المضرب عن الطعام  محمد القيق هذه الفعالية مشتركة بين دوحة الابداع الثقافي ومهجة القدس

 

طبعا نقول كلمتنا من خلال الفنون اليوم نقف متضامنين برسم هذه الجدارية للأسير محمد القيق  تضامناً معه في إضرابه المستمر عن الطعام  داخل زنازين الاحتلال".

 

بدوره قال الفنان أسامة مرتجي:" نتوجه بالتحية إلي كافة الأسرى الفلسطينيين داخل المعتقلات الإسرائيلية بهذا الجو القارس في هذا الجو بكل عام يرفض الاحتلال الاسرائيلي إدخال الاحتياجات الشتوية

 

كما نتوجه بالتحية إلى الأسير المضرب عن الطعام منذ 68 يوم الأسير محمد القيق الذي يرفض سياسة الاعتقال الاداري اليوم نحن هنا  أمام مقر اللجنة الدولية لصليب الأحمر في غزة  من اجل توضيح معاناة الأسرى الفلسطينيين وخصوصاً الأسير محمد القيق من خلال جدارية ترسم أمام مقر الجنة الدولية لصليب الأحمر".


في حين قال الفنان والرسام التشكيلي ياسر صالح: "طبعا اليوم نحن بصدد رسم جدارية هذه الجدارية بجوار جدارية خضر عدنان مؤسس مدرسة الإضراب في مواجهة الاعتقال الاداري جدارية للأسير الصحفي محمد القيق  في يومه 68 علي التوالي وإشهاره لسلاح  الأمعاء الخاوية في مواجهة انتهاك صارخ بحق الإنسان ألا وهو الاعتقال الإداري اعتقال دون تهمة أو دليل لهذا الإنسان وبالتالي هو أشهر سلاح أمعائه الخاوية للاحتجاج علي هذا الاعتقال".


هذا وقال الشاب عطية البسيوني إننا " جئنا اليوم دعما وإسنادا لأسرانا البواسل وعلي رأسهم الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام  منذ 68 يوم لا بد أن تكون هناك فعاليات داعمة ومساندة لأسرانا و هذا الأسير المضرب الذي في اضرابه يناضل لأجل حرية الكلمة  دفاع عن شعبه وعن قضيته الفلسطينية  فلا بد أن نشكل سلسلة من الفعاليات المتنوعة دفاع عن هؤلاء الأسرى.

 

في الغضون كشفت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين هبة مصالحة، والتي تمكنت من زيارة الأسير محمد القيق في مستشفى العفولة، أن وضعه أزداد خطورة، حيث فقد النطق بشكل كامل والسمع بنسبة تجاوزت 60%، بالإضافة إلى التهابات في عينيه اللتين تحول لونهما إلى الأحمر.

 

وبينت مصالحة، أن القيق يمر بوضع حرج، وإنها لم تتمكن من التواصل معه إلا من خلال الإشارة، ووضعه يتدهور باستمرار، وهناك خشية أن يدخل في غيبوبة خلال الساعات القادمة، وأن الأعراض التي ظهرت عليه اليوم تتطلب تدخلا فوريا للإفراج عنه، خصوصا أنه مصمم على رفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوصات الطبية، ولا يتناول سوى الماء فقط.

 

من جهته طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع إسرائيل بوقف جريمة قتل الأسير القيق والإفراج الفوري عنه.

 

وقال قراقع " أصبح جسده المتعب لا يحتمل مزيدا من التدهور، بعد 68 يوما من إضرابه المفتوح عن الطعام بشكل متواصل".

 

وأضاف قراقع:" على إسرائيل أن تنهي اعتقال القيق فورا، وهي تعلم جيدا أنه أخذ قراره بكل قناعة أنه لن يفك إضرابه إلا حرا، لذلك عليها أن تتجاوب مع مطالبه حتى نتمكن من إنقاذ حياته، وإلا على إسرائيل أن تستعد لدفع ثمن كبير في حال استشهاده".

 

ويشار أن الأسير القيق الذي يبلغ من العمر 33 يعمل مراسلاً لقناة المجد السعودية وأضرب عن الطعام في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر من العام الماضي بعد اعتقاله بأربعة أيام  ويواصل الإضراب منذ ذلك التاريخ احتجاحاً على عملية الاعتقال.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان