رئيس التحرير: عادل صبري 09:26 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

انقسام بالكونجرس الأمريكي حول ضربة سوريا

إلى ثلاثة أطياف رئيسة..

انقسام بالكونجرس الأمريكي حول ضربة سوريا

الأناضول 03 سبتمبر 2013 16:19

يشهد الكونجرس الأميركي خلافات في وجهات النظر بين أعضائه حيال التدخل العسكري المحتمل ضد النظام السوري، مع إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه سيطرح الموضوع على الكونجرس للتصويت عليه، قبل الإقدام على عمل عسكري يستهدف نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

 

وباتت الانقسامات والخلافات السياسية العميقة في الكونغرس سمة بارزة في الأعوام الأخيرة، إذ تبرز في المرحلة الراهنة، ثلاثة أطياف رئيسية في الكونغرس تتبنى مواقف مختلفة حيال التدخل المحتمل ضد النظام السوري على خلفية اتهامه باستخدام أسلحة كيميائية.

 

ويضم القسم الأول أعضاء "حزب الشاي" المحافظ المتشدد وشخصيات ليبرالية قوية، في سابقة ربما تعد الأولى، حيث يتقاسم الطرفان وجهة النظر ذاتها، التي ترى ضرورة "عدم القيام بتدخل عسكري ضد دمشق، وأن مقترح الإدارة الأميركية بشأن الضربة المحتملة يعد "شاملا للغاية".
ويعتبر السيناتور الجمهوري جون ماكين، وزميله ليندسي جراهام، من أبرز من يمثل القسم الثاني، إذ أكدا في بيان عقب إعلان أوباما التوجه إلى الكونجرس، أن الضربة المحتملة محدودة من حيث الزمن والنطاق ولا تكفي لإسقاط نظام الأسد، وأعربا عن عدم تأييدهما للمقترح، إلا أنهما خففا من لهجتهما أمس بعد لقائهما أوباما، حيث أوضحا أنه في حال رفض الكونجرس منح الصلاحية التي طلبها أوباما، فإن ذلك سيلحق الضرر بمصداقية أوباما والولايات المتحدة الأميركية.
ولا يزال ماكين وغراهام يطالبان الإدارة الأميركية بإيجاد صيغة من شأنها تقوية المعارضة وإضعاف قدرات نظام الأسد، فيما يشكل المترددون في الكونغرس الطيف الثالث والأكثر عدداً.
وتبدو فرص أوباما في أخذ دعم مجلس الشيوخ حيال الضربة المحتملة قوية نسبيا، حيث يشكل الديمقراطيون الأغلبية، بينما تتجه الأنظار بشكل أساسي إلى مجلس النواب لمعرفة موقفه من مقترح الإدارة الأميركية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان