رئيس التحرير: عادل صبري 11:27 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في الذكرى الـ 5 للياسمين.. البطالة تُفجر تونس

في الذكرى الـ 5 للياسمين.. البطالة تُفجر تونس

العرب والعالم

البطالة تحبط الشباب التونسي

في الذكرى الـ 5 للياسمين.. البطالة تُفجر تونس

أحمد جدوع 25 يناير 2016 09:24

لم يتوقع أحد أن وفاة الشاب رضا اليحياوي ستكشف الواقع المرير لحجم البطالة في تونس بعد 5 أعوام من ثورة الياسمين التي أطاحت بالرئيس التونسي الهارب زين العابدين بن على الذي احتج عليه الشعب التونسى لسوء أحوالهم المعيشية .  

ومع تزايد معدل البطالة في تونس والذي بلغ 15.2% هذا العام، بدأت موجة الهجرة النظامية وغير النظامية في الارتفاع، ناهيك عن بروز ظواهر أخرى في المجتمع كالانتحار الذي تطور إلى مظاهرات عمت البلاد ما بنذر بخطر يهدد الدولة التي أشاد العالم بالانتقال الهادئ للسطلة فيها بعد بن على.

 

وكشفت نتائج المسح الوطني حول السكان والتشغيل، الذي يعدّه المعهد الوطني للإحصاء للثلث الثاني من سنة 2015 إلى تقدير عدد العاطلين عن العمل بـ605.1 ألف من مجموع السكان الناشطين الذي بلغ عددهم 3991.4 ألف. وتقدر بذلك نسبة البطالة بـ 15.2%. .

 

وأفرزت نتائج المسح خلال الثلث الأول لسنة 2015 إلى 601.4 عاطل عن العمل أي ما يقابل نسبة بطالة تقدر بـ 15.0%. وتقدر نسبة البطالة في الثلث الثاني لسنة 2015 لدى الذكور بـ 12.4 % ولدى الإناث بــ ـ22.2%. .

 

وبحسب معطيات وزارة التشغيل في تونس، بلغ من ضمن العاطلين عن العمل 240 ألفا من حاملي الشهادات العليا، علما بأن الفئة العمرية الأكثر تضررا بالبطالة تتراوح بين 15 و29 عاما.

 

اليحياوي ...نقطة الانطلاق

 

وتوفى اليحياوي صعقا بالكهرباء  بعد صعودة على عمود إنارة في الشارع احتجاجا على عدم ادراج اسمه في مسابقة للتوظيف في التعليم بمدينة القصرين، ما دفع زملاؤه للاحتجاج تضامنا معه حتى انتشرات المظاهرات جميع أنحاء البلاد.

 

بدورها قالت جميلة الشملالي ـ الناطق الرّسمي باسم حزب البناء الوطني التونسي صاحب مبادرة حملة ‫‏التشغيل استحقاق، إن التشغبل هو استحاق اجتماعي كما أنه هو كان شعار أساسي فى الثورة على بن علي.

 

وأضافت في تصريحات تلفزيونية أنه على الرغم من أن هناك جانب مضيئ للمسار السياسي لكن دخول الساسة في صراع وهمي بين النخبة السياسية حول قضايا وهمية وأغفلوا فيه جانب هام وهو الشباب التونس الذي كان أحد شعارتها الهامة في ثورته هو "التشغيل استحقاق ياعصابة السراق".

 

وأوضحت أن غياب الشاب عن المشهد السياسي منذ تنحى بن على يؤكد أن الثورة لم تحقق مكاسب إلا من الناحية السياسية والتي سيطر عليها " عواجيز تونس" من المعارضين والمسؤولين الذين كانوا أيضا مشاركين فى النظام السابق.

 

اجراءات حكومية غير جدية

واعتبرت الشملالي أن  الإجراءات التي أعلن عنها المجلس الوزاري غير جدية ولا تستجيب للحد الأدنى من مطالب العاطلين عن العمل خاصة وأنها مبنية على آليات تشغيل غير دستورية ومهينة للكرامة الإنسانية فضلا عن بعض الإجراءات التي لن تستفيد منها إلا نفس لوبيات الفساد بالمنطقة. 

 

 

كانت  الحكومة أعلنت عن حزمة من القرارات لمصلحة محافظة القصرين ـ غرب تونس ، والتي أشعلت فتيل الاحتجاجات، ومحافظات أخرى أبرزها توظيف 5000 عاطل من العمل مع إعطاء الأولوية لأصحاب الشهادات العليا وانتداب 1400 عامل في أشغال تابعة للدولة. كذلك تكفلت وزارة التشغيل بالمساعدة في إنشاء 500 مشروع صغير ممول من بنك حكومي بكلفة إجمالية تصل إلى 10 ملايين دينار.

 

 كما  تعهدت الحكومة بتحويل صبغة الأراضي المشتركة إلى أراضٍ خاصة لتسهيل استغلالها في الزراعة، ووعدت شبان هذه المناطق بتدريبهم وتكوينهم لكي تشركهم في مشاريع البنية التحتية المخصصة لمحافظاتهم، هذا إلى جانب توفير 1000 مسكن للعائلات الفقيرة.

 

بدوره قال الدكتور عبدالرحمن طه  الخبير الاقتصادي ـ إن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة التونسية ستكون خطر على الموازنة العامة للدولة، كما أنها مسكن ضار على الاقتصاد بشكل عام، مشيراً إلى أن التصينف الائتمانى الذي يحدد قدرة الدولة على سداد ديونها مستقر الآن في تونس لكن ربما ينخفض بسبب هذه لاجراءات.

 

وأضاف في تصريحات لـ" مصر العربية" أن  أهمية الحصول على تصنيف ائتمان أعلى تكمن في عدد المستثمرين الذين يرغبون في شراء إصدار دين معين، وذلك نظرا لأن العديد من المؤسسات المالية وصناديق الاستثمار لا تستثمر إلا في أدوات الدين ذات الجدارة الائتمانية المرتفعة .

 

وأوضح أنه على الرغم من أن الشاب التونس أكثر واعيا إلا أن هذه الاحتجاجات قد تبدو غاضمة ومن الممكن أن يكون خلفها جماعات تأجيج الصراعات خاصة أن الاقتصاد التونسي كان مثاليا حتى أثناء الفترة الانتقالية التي تمر بها البلاد.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان