رئيس التحرير: عادل صبري 09:34 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالصور| 10 أيام قصف.. دير الزور تُوثق مجازر الروس

بالصور| 10 أيام قصف.. دير الزور تُوثق مجازر الروس

العرب والعالم

بوتين ينتقم من المدنيين

بالصور| 10 أيام قصف.. دير الزور تُوثق مجازر الروس

أيمن الأمين 24 يناير 2016 10:06

 

10 أيام من القتل المتواصل ضد المدنيين، قصف للمدارس والمساجد والمباني السكنية، واستهداف للأطفال والنساء، وحشية كشفت العداء الروسي ضد الشعب السوري.. هكذا يعاني أهالي مدينة دير الزور.

 

فمن مجزرة إلى أخرى، لم تتوقف آلة الحرب الروسية ضد الشعب السوري، في الرقة ودير الزور وحلب وإدلب والمعضمية ومضايا وداريا، وغالبية مناطق سيطرة المعارضة "بوتين يقتل المدنيين"

 

ففي ليلة دامية سقط أكثر من 100 قتيل في بلدة الطابية والبوليل، غالبيتهم من الأطفال والنساء، على وقع الضربات الجوية التي نفذتها طائرات العدوان الروسي ضد المدنيين.

 

ولا تزال تستكمل الطائرات الروسية، عدوانها على المحافظة مستهدفة تجمع للحافلات التي تنقل المدنيين بين قرى وبلدات المحافظة مخلفة أكثر 50 شهيداً في حصيلة أولية قابلة للارتفاع وعشرات الجرحى بالإضافة إلى عدد من المفقودين، وبذلك يكون عدد قتلى محافظة دير الزور تجاوز المئات، بينهم نساء وأطفال وعائلات كاملة وعشرات الجرحى.

المجتمع الدولي

المحامي والحقوقي السوري زياد الطائي قال، إن المجتمع الدولي مسؤول عما يحدث للشعب السوري، مضيفا: نحن أمام جريمة مكتملة الأركان يرتكبها بوتين والإسد وإيران.

 

وأوضح الحقوقي السوري لـ"مصر العربية" أن الطيران الروسي لا يستهدف سوى المدنيين في بلدات ومدن دير الزور في الريف الشرقي، قائلا: المستلزمات الطبية نفذت وهناك عشرات الجرحى يصعب علاجهم.

 

وتابع: مدفعية النظام والروس قتلت آلاف السوريين، لكنها لن تقضي على الثورة، مشيرا إلى أن بوتين يكثف مجازره في الدير بسبب استهداف داعش منذ أيام لأحياء الجورة والقصور الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بقذائف الهاون، لذلك يرد بوتين باستهداف المدنيين.

 

بدوره، قال عامر الفراتي الناشط الإعلامي، وأحد سكان الرقة، إن الغارات الجوية الروسية استهدفت كلا من المجمع الحكومي وعبارة الدرويش المكتظة بالمواطنين، والمشفى الوطني ، وبنك الدم ، ومستوصف الهلال الأحمر، ومشفى المواساة، ومنطقة المنصور، والساعة ، والآماسي، وموكبا لزفاف أحد المدنيين من أهالي الرقة.

 

وأضاف الفراتي: إن كل المناطق التي استهدفها الطيران الروسي تخلو من أي تواجد لعناصر تنظيم الدولة ( داعش ) وجميع الضحايا من المدنيين، وأسفرت الغارات عن قتل 43 مدنيا ، و59 جريحا بينهم 9 أطفال و 13 إمرأة. وفقا لوكالة سوريات.

مدينة الباب

في حين، أفادت مصادر إعلامية بأن غارات جوية استهدفت مدينة الباب بريف حلب الشرقي أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة آخرين بجراح، فيما استهدفت الطائرات بلدتي بزاعة وقباسين وراح ضحية القصف 11 شخصًا بينهم أطفال.

 

ويكثف الروس غاراتهم الجوية على الريف الشرقي لمدينة حلب، وذلك بعد أن فك الحصار على مطار كويرس العسكري وسيطر على مناطق واسعة في محيطه.

 

يذكر أن الطيران الروسي حصد خلال أسبوع أرواح 65 مدنيا أغلبهم من الأطفال والنساء . لتستمر مأساة المدنيين في المناطق التي يستولي عليها تنظيم الدولة (داعش) بالقصف الروسي الهمجي من جهة وممارسات داعش من جهة أخرى.

مجموعات مسلحة

وتشن الطائرات الروسية ضربات جوية منذ 30 سبتمبر الماضي على مواقع للمعارضة السورية ومناطق مدنية، ماتسبب بوقوع آلاف القتلى والجرحى من المدنيين، ودمار كبير لحق في ممتلكات المواطنين.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة.

 

وأسفرت المواجهات، حتى الآن وفقاً للإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة، عن سقوط قرابة 300 ألف قتيل، فيما وثقها البعض بـ400 ألف قتيل، إضافة إلى نزوح الملايين من السوريين داخل سوريا ولجوء مثلهم خارجها.










 



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان