رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خبراء عن اتجاه داعش لليبيا: فقد توازنه

خبراء عن اتجاه داعش لليبيا: فقد توازنه

العرب والعالم

عرض عسكري لتنظيم داعش

خبراء عن اتجاه داعش لليبيا: فقد توازنه

أحمد جدوع 24 يناير 2016 08:39

أكد خبراء أن اتجاه بوصلة داعش بشكل كامل إلى ليبيا يؤكد أنه افتقد توازنه بعد الضربات الموجعة التي تعرض لها التنظيم المسلح من التحالف الدولي في سوريا والعراق.

 

واستغل تنظيم داعش الفراغ الأمني في ليبيا وانشغال القوات الحكومية بمحاربة ميليشيات متشددة أخرى، ليسيطروا على مدينة سرت الساحلية، قبل أن يتمددوا إلى مناطق متفرقة من البلاد.

 

وشن التنظيم المتشدد الشهر الجاري هجمات مكثفة على ميناء رأس لانوف وميناء السدرة، كان آخرها هجوم يوم الخميس الماضي أدى إلى اشتعال النيران في صهاريج النفط في الميناءين الحيويين.

 

فشل داعش في العراق والشام 

 

بدوره أكد اللواء حسن الزيات الخبير العسكري ـ إن داعش توجه إلى ليبيا بعد أن تلقى ضربات موجعة من التحالف الدولي ضد التنظيم الإرهابي، مشيراً إلى أنه يريد باتجاه إلى ليبيا إقامة الدولة التي فشل في إقامتها في العراق والشام.

 

 وأضاف في تصريحات لـ" مصر العربية" أن هذا التنظيم يبحث في المنطقة العربية على الاماكن التي يوجد بها نزاع سواء طائفي أوسياسي ويحاول التسلل، ويستغل الضعف الأمني للسيطرة على أرض يحارب من فوقها.

 

وأوضح أن التحالف سيواجه داعش في ليبيا بشراسة أكثر من التي تمت في العراق وسوريا، وذلك ربما يدفع التنظيم للبحث عن مكان آخر في المنطقة العربية، مطالبا بضرورة التوافق الليبي من أجل تفويت الفرصة على داعش من استغلال الموقف.

 

وصول قوات دولية

 

وأفادت مصادر أمنية بوصول قوات أميركية وروسية وبريطانية إلى قاعدة جمال عبدالناصر العسكرية الواقعة بجنوب طبرق بهدف المشاركة العسكرية ضد الجماعات المتشددة.

 

ونقلت شبكة سكاي نيوز عن المصادر قولها إن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، جوزيف دانفورد، أعلن عن تحرك عسكري حاسم لوقف انتشار تنظيم داعش في ليبيا "التي يستغلها لتكون منصة لتنسيق أنشطته عبر إفريقيا".
 

وأعرب دانفورد عن قلقه "من انتشار داعش في ليبيا دون رقابة"، قبل أن يؤكد على "أن القادة العسكريين مدينون لوزير الدفاع والرئيس (الأميركي) بإيجاد سبيل للتعامل مع توسع التنظيم في" هذا البلد.

 

لكن السبب المعلن عن وجود هذه القوات هو تقديم استشارات للجيش الوطنني وأيضاً لمهام استطلاعية، وسط تقارير عن لحاق قوات فرنسية بهم في مرحلة قادمة.

 

الخناق يضيق على داعش

 

وقال الكاتب الصحفي الليبي ـ سعد العكر، إن غياب الأجهزة الأمنية جعل داعش يتمدد إلى الأراضي الليبية خاصة وأن الخناق يضيق عليه في العراق، فضلا عن استقطابه للشباب الليبي عن طريق التمويل والعاطفة الدينية.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن مساحة الأراضي الليبية الشاسعة التي تبلغ مليون و700 كيلو متر مربع تساعد التنظيم على الاختفاء في الصحراء والجبال.

 

وأشار العكر إلى أن عدم التوافق الليبي على تشكيل حكومة تسد الفراغ ستكون سبب كبير للغاية من سيطرة داعش على الكثير من المناطق في وقت قياسي، مشيراً إلى أن اتفاق الصخيرات هو مربط الفرس.

 

وتابع:" لكن من يُعول على حكومة الصخيرات برئاسة السراج  لكي تُخلص البلاد من المليشيات ، كالذي يعتمد على قط الزينة في بيته لكي يخلصه من جرذان أنابيب الصرف الصحي" .

     

 هناك خطورة على دول الجوار

 

فيما يرى مؤمن رميح ـ الباحث في العلاقات الدولية ـ إن ليبيا أرض خصبة لانتشار ونمو الجماعات الأصولية والارهابية، فالمتابع لأماكن تمركز العصابات الارهابية المسلحة فى مناطق العالم المختلفة سيجد كثرة انتشارها فى مناطق النزاعات المسلحة والصراعات السياسية على الحكم فى حين أن الدول التى تتمتع باستقرار سياسى فى الحكم وسيادة دولة القانون والعدالة وآداء المؤسسات الدستورية لوظيفتها المنوطة بها على أكمل نادرا ما يوجد فيها تمركز لهذه العصابات.

 

وأضاف في تصريحات لـ" مصر العربية" أن  الحالة الليبية ينطبق عليها هذا الوصف بل أكثر من ذلك بكثير فالصراعات القبلية ومحاولة استئثار كل طرف بسلطة الحكم حتى ولو كان ذلك على حساب الدولة الليبية أدى إلى اتجاه داعش إلى هناك.

 

وأوصح أن هناك جماعات مصالح سياسية تعقد تفاهمات سياسية مع مجموعات داعشية داخل ليبيا من أجل أن يكون لها الغلبة والسلطان السياسى حتى ولو كان ذلك بالقتل والتدمير والحرق وارتكاب أبشع الجرائم فى حق المواطنين الليبيين والدولة ، وربما سيكون لهذا تأثير كبير على دول الجوار لليبيا.

 

  اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان