رئيس التحرير: عادل صبري 01:19 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

اتحاد الكتاب العرب يرفض ضرب سوريا

اتحاد الكتاب العرب يرفض ضرب سوريا

العرب والعالم

محمد سلماوي

اتحاد الكتاب العرب يرفض ضرب سوريا

الأناضول 02 سبتمبر 2013 18:18

 أعلن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ومقره القاهرة، عن رفضه القاطع لتصريحات الرئيس الأمريكي باراك أوباما حول التدخل العسكري في سوريا، وتحريكه لعدد من المدمرات والمقاتلات الأمريكية إلي السواحل السورية، على خلفية اتهامه للنظام السوري باستخدام أسلحة كميائية ضد شعبه.

 

واعتبر الاتحاد أن ذلك الاتهام يذكر بالاتهامات التي وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية للعراق عام 2003 لتبرير احتلاله.

 

 واعتبر الاتحاد، الذي يرأسه الكاتب محمد سلماوي، في بيان له اليوم الإثنين وصلت مراسلة الأناضول نسخة منه، أن التدخل العسكري في سوريا يهدد الأمن القومي العربي بشكل عام، كون سوريا البوابة الشرقية للوطن العربي، وإضعاف جيشها من شأنه أن يخصم الكثير من القوة العربية.

 

وشدد الاتحاد، وهو منظمة غير حكومية، على أن ثوابته الوطنية "التي طالما آمن بها وعمل من أجلها، ترفض التدخل الأجنبي في شئون الدول العربية، واعتباره عملاً عدائيًّا".

 

وأضاف أن "كل التجارب السابقة للتدخل العسكري الأمريكي والغربي في شئون بعض الدول العربية، بزعم نصرة الشعوب ضد حكامها، لم تخلِّف إلا الفوضى والدمار والاقتتال الأهلي، وأن التدخلات الأجنبية، حسب قراءة التاريخ القديم والحديث، لا تكون إلا لمصالح سياسية واقتصادية للدول المعتدية، تلك التي لا تعير مصالح شعوبنا أي اهتمام".

 

وقال البيان، إن "أمريكا والدول الأوروبية لطالما ساندت بعض الحكام الطغاة في المنطقة العربية وفي أماكن أخرى من العالم، لذلك فإن حديثها عن الديمقراطية وحقوق الإنسان لا ينطلي علينا".

وأكد على "حق الشعوب العربية في التظاهر السلمي من أجل الحصول على حقوقها في الحرية والعدالة والكرامة" لكنه شدد علي أن "انتصار الثورات لا يكون إلا بيد أبنائها".

ودعا الاتحاد "الشعب العربي الشقيق في سوريا إلى الصمود، والتصدي لأي اعتداء على أرضه وسيادته".

كما دعا كل الشعوب العربية، والأدباء والكتاب العرب، إلى "رفض هذا التدخل السافر في الشأن السوري، الذي يمس الأمن القومي العربي، ويستهدف مقدرات وطننا العربي"، على حد قوله.

ويتزايد الحديث عن احتمالات توجيه ضربة عسكرية تقودها الولايات المتحدة الأمريكية ضد النظام السوري؛ ردا على اتهام قوات بشار الأسد باستخدام أسلحة كيميائية في منطقة الغوطة بريف دمشق (جنوب) يوم 21 أغسطس الماضي؛ ما أسفر عن مقتل نحو 1500 شخص وإصابة 10 آلاف آخرين، معظمهم نساء وأطفال، بحسب "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية".

وينفي النظام السوري استخدامه أسلحة كيميائية، ويتهم المعارضة باستخدام تلك الأسلحة، كما يتهم الغرب بمحاولة إيجاد ذريعة لشن هجوم على سوريا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان