رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

هاآرتس: موسكو وطهران قد تضحيان بالأسد

هاآرتس: موسكو وطهران قد تضحيان بالأسد

العرب والعالم

فلاديمير بوتين وروحاني

هاآرتس: موسكو وطهران قد تضحيان بالأسد

معتز بالله محمد 02 سبتمبر 2013 16:12

اعتبر "تسفي برئيل" محلل الشئون العربي بصحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، أن ثمة بوادر انهيار للحلف "السوري الروسي الإيراني".

 

واستشهد "برئيل" على ذلك بما كشفته صحيفة" كومرسانت" الروسية التي قالت إن موسكو جمدت صفقة طائرات الميج المتطورة وصواريخ إس-300 وطائرات التدريب " ياك" والتي كان مفترضا شحنها إلى سوريا.

 

وأوضح "برئيل" أن التبرير الروسي الرسمي هو إخلال دمشق بشروط الدفع، معتبرا أن الحقيقة غير ذلك تماما لاسيما إذا ما أخذنا في الاعتبار عامل التوقيت.

 

ومضى صحفي "هآرتس" يقول: استخدام السلاح الكيماوي قوض الموقف القوي لروسيا أمام الولايات المتحدة. ورغم أن موسكو تواصل الادعاء بأن النظام السوري ليس هو من استخدام السلاح الكيماوي، فإن عليها أن تواجه الأدلة التي ستعرض عليها، كما يبدو في اجتماع "جي 20" هذا الأسبوع".

وعرج المحلل الإسرائيلي على موقف طهران الذي يرى فيه تراخيا في دفاعها المشهود عن النظام السوري وقال: "كذلك فإن التصريحات القادمة من طهران لا يمكنها أن تشجع الأسد" فقد أدان الرئيس روحاني استخدام السلاح الكيماوي، ولكنه امتنع عن الإلقاء بالمسئولية على طرف بعينه.
أما الرئيس السابق رفسنجاني فقد برر الهجوم الأمريكي، بينما اكتفى المرشد الأعلى خامنئي بالتحذير من أن يؤدي الهجوم على سوريا إلى كارثة، ولكنه لم يتعهد بدعم عسكري مباشر لدمشق.

ولأن العملية الأمريكية لم تدخل بعد حيز التنفيذ يرى "برئيل" أن القنوات الدبلوماسية لا تزال مفتوحة، متوقعا أن تقترح روسيا بدلا من الهجوم أن يقوم النظام السوري بنقل كامل لسلاحه الكيماوي إلى أراضيها، مثلما سبق واقترحت على إيران في مسألة اليورانيوم المخضب، أو أن يتم تدمير هذا السلاح تحت إسراف أممي.

بل ذهب المحلل الإسرائيلي إلى أبعد من ذلك، وقال إنه من المتوقع أن تقترح موسكو – التي تسعى لعقد مؤتمر جنيف 2 حول سوريا - جدولا زمنيا لنقل السلطة من الأسد إلى حكومة مؤقتة موثوق فيها كبديل عن الهجوم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان