رئيس التحرير: عادل صبري 05:02 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حملة حماس ضد "التنسيق الإسرائيلي"تهدد مبادرة "المعابر"

حملة حماس ضد التنسيق الإسرائيليتهدد مبادرة المعابر

العرب والعالم

عالقون في رفح بسبب إغلاق المعبر

حملة حماس ضد "التنسيق الإسرائيلي"تهدد مبادرة "المعابر"

أحمد جدوع 22 يناير 2016 09:39

تزداد العلاقات توترا بين حركة المقاومة الإسلامية " حماس" والسلطة الفلسطينية بعد الدعوة لتشكيل جبهة لمواجهة التنسيق الأمنى بين السلطة واسرائيل، الأمر الذي يهدد بإجهاض المباردة التي قدمتها الفصائل الفلسطينية لحل أزمة المعابر.

وقدمت الفصائل الفلسطينية مبادرة لحركة حماس وحكومة التوافق مطلع يناير الجاري بهدف حل أزمة إدارة معبر رفح الحدودي مع مصر.

 

وقال جميل مزهر، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في تصريحات صحفية سابقة، إن الفصائل قدمت مبادرة لحماس وحكومة التوافق لحل أزمة المعبر، ولاقت ترحيب من الجانبين لتخفيف معاناة مواطني القطاع، البالغ عددهم أكثر من 1.5 مليون نسمة.

 

من جانبه، أكد الناطق باسم حماس، سامي أبوزهري،  أن الحركة تلقت أفكارًا لحل أزمة إغلاق معبر رفح من عدة جهات ، مشيرا إلى  أن حماس تدرس هذه الأفكار والمبادرات.

 

ونقلت مجلة ديفنس نيوز الأمريكية عن مدير مخابرات أجهزة السلطة ماجد فرج، قوله  إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تمكنت من إحباط 200 عملية ضد الجيش الإسرائيلي، واعتقال أكثر من 100 فلسطيني خلال الأشهر الثلاثة الماضية. 

 

مواجهة التنسيق الأمني

 

ودعت حماس، إلى تنظيم "حملة وطنية"، لمواجهة "التنسيق الأمني"، بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، خاصة بعد تأكيد مدير جهاز المخابرات الفلسطينية  بإحباط عشرات العمليات ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي.

 

 والتنسيق الأمني أحد إفرازات اتفاق أوسلو، الموقع بين منظمة التحرير وإسرائيل في العام 1993، وينص على تبادل المعلومات بين الأمن الفلسطيني وإسرائيل. 

 

لكن حماس اعتبرت ذلك في بيان لها، أن الأجهزة تعمل ضد الإجماع الوطني، وتعمل على حماية أمن الاحتلال ، مؤكدة ضرورة مواجهة التدهور الوطني والأخلاقي لأجهزة أمن السلطة ما يزيد من حدة التوترات.

 

 ورأى  عبدالقادر ياسين ـ  كاتب سياسى ومؤرخ فلسطينى أن الخلاف ما زال قائما بين حماس والسلطة الفلسطينية، مشيرا إلى أن المبادرة لن تموت خاصة وأن حماس تدرسها.

 

وأضاف في تصريح خاص لـ"مصر العربية" أنه من مصلحة حركة حماس أن تتم هذه المبادرة من أجل المواطنين في قطاع غزه الذين تعتبر حركة حماس مسؤولة عنه بطبيعة الحال.

 

.ويتعرض قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس لحصار مفروض من اللجنة الرباعية الدولية بسبب رفض الحركة الاعتراف بإسرائيل ورفض العنف ما تسبب في حصارها دوليا.

 

 بدوره قال غازي فخري عضوالمجلس الوطني الفلسطيني إن حماس رفضت هذه المبادرة من الأساس، لكن على الجانب الآخر وصف تصريحات مدير المخابرات بالخطأ، وذلك لأن ذلك يتسبب في زيادة الفرقة.

 

وأضاف في تصريح خاص لـ"مصر الععربية" أنه يجب على السلطة الفلسطينية عدم استفزاز الفصائل المؤمنة بالمقاومة، خاصة مع زيادة أعداد الشهداء والضحايا الذين يموتون على يد جيش الاحتلال.

 

وأوضح أن مبادرة الفصائل لها علاقة بشيء مهم وهو رفع الحصار على غزة لكن حماس لها حق في الاحتجاج على التنسيق مع إسرائيل رغم أن حماس لا تتعاون مع الفصائل لكن" لاداع لمثل هذه التصريحات ولن تفيد إلا إسرائيل".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان