رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"الجربا" يطالب الجامعة العربية بدعم ضرب سوريا

"الجربا" يطالب الجامعة العربية بدعم ضرب سوريا

الأناضول 01 سبتمبر 2013 19:01

طالب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا، اليوم الأحد، جامعة الدول العربية بدعم "توجيه ضربة عسكرية لآلة القتل والدمار التي يستخدمها النظام (السوري بشار الأسد) ضد الشعب".

 

وفي كلمته خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر جامعة الدول العربية بالعاصمة المصرية القاهرة؛ مساء اليوم، وجه الجربا حديثه للوزراء قائلا:"في ظل ما يعانيه السوريون وسعي العالم لمعاقبة النظام (الأسد) أطالب بدعمكم توجيه عسكرية لآلة القتل والإرهاب التي يستخدمها النظام ضد الشعب مستعينا بمرتزقة من إيران وحزب الله اللبناني".

 

وعاد الجربا ليؤكد مطلبه قائلا : "أطالبكم بكل الحمية العربية والأخوية والإنسانية بأن تدعموا العملية الدولية ضد آلة القتل والدمار من أجل تحرير سوريا من سلطة نظام القتل ومن القوى العسكرية وشبه العسكرية الخارجية ومن نظام بطش ببلده وشعبه وفتح البلد امام التدخلات الأجنبية وخاصة إيران وحزب الله".

 

وطالب رئيس الائتلاف الوطني السوري "بوقفة وفاء وموقف داعم ومساند وتاريخي لرد العدوان الذي يمارس على السوريين".

 

وبدأ في وقت سابق من مساء اليوم اجتماع وزراء الخارجية العرب لبحث أخر تطورات الأزمة السورية، في ضوء اعتزام الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، شن هجوم عسكري على نظام بشار الأسد في سوريا.

 

ويأتي هذا الاجتماع وسط حالة من التباين في مواقف الدول العربية تجاه توجيه ضربة عسكرية محتملة للنظام السوري، بعد أن طلب أوباما أمس من الكونغرس الأمريكي منحه تفويضا لتوجيه تلك الضربة.

 

ومن المنتظر أن يبحث اجتماع اليوم مخاطر وتداعيات الضربة العسكرية الأمريكية المحتلة ليس على  سوريا فحسب، بل أيضًا على دول الجوار، وتحديدًا الأردن ولبنان.

 

وجراء التطورات المتسارعة بشأن الأزمة السورية، بكرت جامعة الدول العربية موعد عقد الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة، إلى اليوم الأحد بدلا من موعده المقرر من قبل، وهو بعد غد الثلاثاء.

 

وبالتزامن مع بدء الاجتماع، تظاهر نحو 200 شخص أمام مقر الجامعة، بينهم أعضاء في حركة "تمرد" المصرية؛ احتجاجا على الضربة العسكرية الأمريكية المحتلة للنظام السوري.

 

ويقول الرئيس الأمريكي إنه سيرد بالضربة العسكرية المرتقبة على مقتل أكثر من ألف شخص، معظمهم أطفال ونساء، في هجوم يقول "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" إن القوات النظامية شنته على منطقة غوطة دمشق (جنوب) يوم 21 أغسطس الماضي.

 

وينفي نظام بشار الأسد استخدامه لتلك الأسلحة، ويتهم المعارضة بذلك، كما يتهم الغرب بمحاولة إيجاد ذريعة لشن هجوم عسكري على سوريا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان