رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأمم المتحدة: عازمون على إيصال المساعدات إلى المتضررين السوريين

الأمم المتحدة: عازمون على إيصال المساعدات إلى المتضررين السوريين

العرب والعالم

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي كون

الأمم المتحدة: عازمون على إيصال المساعدات إلى المتضررين السوريين

وكالات 19 يناير 2016 21:02

قال فرحان حق نائب الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي كون إنَّ المنظمة الدولية واصلت اليوم الثلاثاء مع الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر عمليات إيصال المساعدات الإنسانية، وفق الاتفاق المتعلق بمدن الفوعة وكفريا في إدلب والزبداني ومضايا في ريف دمشق.

 

وأضاف، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، الثلاثاء، حسب "الأناضول"، أنَّ الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر عازمون على متابعة جهودهم من أجل إيصال الإغاثة الإنسانية، بما في ذلك المساعدات الطبية لجميع المتضررين في القتال.

 

وأوضح: "فرق صحية وغذائية مستمرة في جهودها للوصول للفوعة وكفريا لإجراء تقييمات ميدانية لظروف المواطنين وتقديم استجابة أفضل لاحتياجاتهم الإنسانية، و أعربنا عن قلقنا من تدهور الأوضاع الإنسانية في تلك المناطق".

 

وفي سبتمبر الماضي، توصَّلت فصائل المعارضة السورية ووفد إيراني لاتفاق هدنة، يتم بموجبه إخلاء الجرحى وعائلاتهم من قريتي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام، والمحاصرتين من قبل قوات المعارضة، بمحافظة إدلب شمالي سوريا، ومدينة الزبداني الخاضعة لسيطرة المعارضة، والمحاصرة من قبل قوات النظام السوري ومسلحي حزب الله اللبناني، ونصَّت بنود الاتفاق على السماح لقوافل المساعدات بدخول الزبداني والمدن والبلدات المجاورة لها، ومنها مضايا.

 

وتشهد بلدة مضايا الخاضعة لسيطرة المعارضة، منذ سبعة أشهر، حصارًا خانقًا، منعت خلاله قوات النظام دخول كافة أنواع المساعدات الإنسانية، ما تسبَّب في ارتفاع كبير للأسعار، ما اضطر الأهالي إلى غلي الأعشاب وأكلها وجمع الطعام من بقايا القمامة، بحسب مشاهد مصورة نشرها ناشطون على مواقع التوصل الاجتماعي.

 

وبعد موجة استنكار دولية، إزاء مشاهد الجوع التي نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، للسكان في بلدة مضايا، بدأت مطلع الأسبوع الماضي، المساعدات تدخل إلى البلدة، بالتزامن مع دخول مساعدات لبلدات الفوعة وكفريا، المواليتين للنظام في ريف إدلب.

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان