رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

العبادي: أي سلاح خارج إطار الدولة نعتبره لـ"داعش"

العبادي: أي سلاح خارج إطار الدولة نعتبره لـداعش

العرب والعالم

رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي

العبادي: أي سلاح خارج إطار الدولة نعتبره لـ"داعش"

وكالات 19 يناير 2016 15:34

اعتبر رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الثلاثاء، أنَّ أي سلاح يُحمل خارج إطار الدولة هو سلاح لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش"، مؤكِّدًا أنَّ قضاء المقدادية لجميع أبنائه. 

 

وقال العبادي، في بيانٍ له، حسب "الأناضول": "لن نسمح بحمل السلاح خارج إطار الدولة، وأي سلاح خارج هذا الإطار نعتبره سلاحًا لعصابات داعش الإرهابية ويحقق أهدافها".

 

وأضاف: "الذين يقيمون في العواصم يؤججون الخلافات، وهم الذين تسببوا بالكوارث، وفتحوا الباب لداعش الإرهابي، ولن ينجحوا في إعادتنا إلى المربع الأول، ولن نسمح بالتآمر وفتح الأبواب مرة أخرى للدواعش لتهجر المواطنين وتحتل المدن".

 

وتابع: "نعامل المجرم والإرهابي بغض النظر عن خلفيته المذهبية والقومية، فهؤلاء مجرمون ولايمثلون المذاهب التي ينتمون اليها". 

 

وأَّكد رئيس الوزراء: "قضاء لمقدادية لجميع أبنائها، أنا مطمئن عليها، وأثني على وحدة أبنائها، وجهود قواتنا والحشد الشعبي والمتطوعين في بسط الأمن والاستقرار وإعادة الحياة إلى طبيعتها في القضاء".

 

ودعا العبادي، شيوخ العشائر من جميع المكونات في المقدادية، إلى "التلاحم، ووأد الفتن في مكانها"، مشيدًا بمواقفهم الوطنية وروح الإخاء والتلاحم والتعاون بين المواطنين وأهالي ديالي.

 

ويوم الأحد الماضي، شهد قضاء المقدادية، الذي يسكنه خليط من الشيعة والسنة بمحافظة ديالي شرقي العراق، أعمال عنف، شملت تفجير عددٍ من المساجد للسُنة، وقتل مدنيين من قبل مسلحين مجهولين، يعتقد انتمائهم إلى "ميليشيات مسلحة" بعد ساعات من تفجير انتحاري، استهدف مقهى شعبي داخل القضاء، وخلف أكثر من 50 قتيلًا وجريحًا.

 

واستنكارًا لما حدث في المقدادية، قاطع تحالف القوى العراقية، المكون السني في البرلمان، اليوم،  جلستين لمجلسي النواب، والوزراء. 

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان