رئيس التحرير: عادل صبري 04:54 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

البردويل: الهجمة المصرية ضد غزة تستهدف إسقاط حماس

البردويل: الهجمة المصرية ضد غزة تستهدف إسقاط حماس

العرب والعالم

صلاح البردويل

البردويل: الهجمة المصرية ضد غزة تستهدف إسقاط حماس

الأناضول 01 سبتمبر 2013 15:59

قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صلاح البردويل: إن "هناك هجمة سياسية مصرية بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية لمحاولة هزيمة مشروع المقاومة وحركة حماس".

 

وفي حديث لمراسل وكالة "الأناضول" للأنباء، أضاف البردويل أن "السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية تهدف إلى إسقاط حكم حركة حماس وهي تحرض كل الجهات والأطراف وتوظف كل ما يمكنها توظيفه من أجل أن تسقط الديمقراطية في غزة"، على حد قوله.

 

واعتبر البردويل ما أسماها "الهجمة الرسمية المصرية استخدمت كل الأدوات التي من شأنها أن تؤذي قطاع غزة والشعب الفلسطيني وحركة حماس إعلامياً وأمنياً وسياسياً".

 

وأضاف أن "الإعلام المصري يشن حملة شرسة لا تراعي أي ضمير أو مهنية أو أخلاقية وتقوم فقط على صناعة الكذب الإعلامي لتشويه المقاومة الفلسطينية وغزة وحماس، بالإضافة إلى الحملة الأمنية التي تعمل على هدم الأنفاق ومحاصرة غزة" التي تحاصرها من إسرائيل منذ عام 2006.

 

ورأى أن "السبب الوحيد لما يجري ضد غزة هو رغبة جامحة من قبل سلطة الانقلاب في مصر لربط حركة حماس بالإخوان المسلمين وترجمة الحقد الأسود على الإخوان في مصر إلى حقد على حماس والمقاومة في غزة ومن ثم معاقبتها من حيث لا ندري".

 

وجدد القول بأن حماس، التي تحكم قطاع غزة منذ يونيو 2007، "لا دخل لها فيما يجري في مصر ولا تتدخل في الشأن المصري أو العربي".

 

وطالب البردويل "العقلاء في مصر" بـ"التوقف عن الحملة التحريضية ضد قطاع غزة وعدم تصدير مشكلاتهم إلى فلسطين".

 

وتابع بقوله: "كفانا ما بنا من حصار ومن معاناة من الاحتلال الإسرائيلي (...) هل ينبغي لمصر أن تزيد علينا الحصار والمضايقة والألم ويموت أطفالنا ومراضنا ويحرم طلابنا من الوصول إلى جامعاتهم بسبب إغلاق معبر رفح".

 

وأضاف "هذه الحملة موجهة إلى الإخوان المسلمين، وهم يرون أن حماس جزء من الإخوان، وبالتالي يجب معاقبتها، ولكنهم ينسون أن حماس حركة وطنية فلسطينية لها أهداف خاصة بتحرير فلسطين ويجب أن يحترم كل انسان مقاوم في فلسطين".

 

وأعرب البردويل عن أمله أن "تنتهي الحملة التحريضية ضد قطاع غزة، مؤكداً أنها حملة لها حسابات سياسية".

 

ومنذ عزل الجيش المصري للرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو الماضي، بدأت السلطات المصرية حملة غير مسبوقة لهدم الأنفاق الممتدة أسفل الحدود المصرية الفلسطينية، بالإضافة إلى فتحها لمعبر رفح بشكل جزئي لدخول أعداد قليلة.

 

ونشرت حركة "حماس"، الشهر الماضي، وثائق تقول إنها تثبت تورط حركة التحرير الوطني (فتح)، بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في قيادة حملة إعلامية تحريضية لتشويه صورة حماس والمقاومة الفلسطينية والفلسطينيين في قطاع غزة لدى الشعب المصري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان