رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

رفيق "البوعزيزي" يروي لحظة اشتعال ثورة الياسمين

رفيق البوعزيزي يروي لحظة اشتعال ثورة الياسمين

العرب والعالم

ثورة الياسمين

في ذكراها الخامسة

رفيق "البوعزيزي" يروي لحظة اشتعال ثورة الياسمين

وكالات 15 يناير 2016 15:00

قبل أن يُكتب فصل جديد في تاريخ الشعب التونسي، يوم 17 ديسمبر 2010، على رصيف الباعة المتجولين، في ولاية "سيدي بوزيد"، حين أحرق الشاب محمد البوعزيزي جسده، فتحول إلى كرة لهب، التهمت معها أنظمة، كان مفجر الثورة التونسية، قد بشّر أصدقاءه، بيوم "سيقف فيه العالم له".

 

لسعد البوعزيزي، الذي رافق محمد في سوق الخضار، يروي للأناضول، كيف كان صديق الرصيف، قبل أن يقرر إحراق جسده بعد أن صفعته شرطية حاولت مصادرة بضاعته، حيث لا اهتمامات سياسية له، عدا أنه "شهم"، يكسب قوت يومه، في سبيل حياة كريمة.

قبل الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس زين العابدين بن علي يوم 14 يناير 2011، عمل لسعد، في سوق الجملة للخضار، كحمّال ب7 دنانير (3 دولارات أمريكية)، ومن ثم مراقب بباب السوق، على الرغم من شهادته الجامعية، قبل أن يعمل بوظيفة حكومية بعد الثورة.

لسعد الذي نظم ورفاق له، أول مسيرة احتجاجية بعد حادثة البوعزيزي، بيوم واحد، يقول: "كنا مجموعة قبل الثورة منخرطين بالحزب الديمقراطي التقدمي (الجمهوري حالياً)، نعتصم مطالبين بالحريات وغيرها من المطالب".

"وفي أحد الأيام، وبالتحديد قبل 3 أشهر من الثورة، جاءتني مجموعة من أقارب البوعزيزي، من منطقة الرقاب (بمحافظة سيدي بوزيد)، صادر لهم أحد البنوك، أراضٍ فلاحية، فاعتصمنا، وشارك معنا محمد في هذا الاعتصام".

ويضيف :"على الرغم من أن محمد شارك معي في فعاليات سياسية، إلا أننا لا يمكن أن نقول أن له أفكار سياسية، أو أنه اختار الانتماء لحزب معين، لكنه هدد بحرق نفسه لو داهمت الشرطة اعتصامنا هذا".

ويتابع: "كان البوعزيزي يقول لأصدقائه في سوق الخضار: سأقوم بعمل يقف له العالم، وسمعت منه كلمة أحرق نفسي عديد المرات". 

يعتبر لسعد (46 عاماً)، أحد أهم قادة الثورة في سيدي بوزيد، وناضل في اتحاد الشباب الشيوعي التونسي (تابع لحزب العمال)، ومنذ عام 2004 انخرط في الحزب الديمقراطي التقدمي، بقيادة واحدة من أبرز معارضي نظام بن علي، المحامي نجب الشابي، وتعرض للسجن عدة مرات، بينها على خلفية الانتماء لهذا الحزب.

يُعرف نفسه، أنه أول الذين انتبهوا بأن حرق البوعزيزي، بات بمثابة "فرصة لفضح النظام الدكتاتوري لبن علي"، ولذلك نظم هو ورفاقه، أول مسيرة، بعد الحادثة بيوم، أمام مقر محافظة سيدي بوزيد.

يمضي لسعد حديثه عن محمد قائلاً: "قبل أن يحرق نفسه بـ 4 ساعات، التقيت به في باب سوق الجملة للخضار، فحيّاني بشدة وخرج ببضاعته".

"بعد وقت قليل، أبلغني صديق أن محمد أحرق نفسه أمام مقر المحافظة، وعندما وصلت إلى المكان، وجدت أن أهله وأشخاص آخرين، حملوه إلى المستشفى".

يكمل ضيفنا: "عندما وصلنا أردنا نقل العملية بالفيديو، لنشر فضيحة النظام، وتمكنا من ذلك، رغم رفض الشرطة، وقمنا بتوزيع المادة المصورة على وسائل إعلام مختلفة".

ويستطرد: "بحسب من رأى محمد، كان يهدد بالحرق، وقد سكب البنزين على جسده، قبل أن يشعله بقداحته، فالتهمت النار جسده ".

يوم الحادثة، يقول البوعزيزي المتحدث، إن نشطاء دعوا لمسيرة احتجاجية، لكن لم تحدث، واكتفوا بإلقاء الحجارة والبيض على مقر المحافظة، إلا أنه في اليوم الثاني، خرجت مسيرة ولأول مرة رفعنا شعار "التشغيل استحقاق يا عصابة السرّاق"، وكان أحد النشطاء ويدعى محسن دعموني، أول من رفع شعارات ضد عائلة أصهار بن علي (الطرابلسية).

يسرد لسعد تفاصيل تلك الايام قائلاً: "يوم 18 ديسمبر 2011، تكونت لجنة للمتابعة في اتحاد الشغل (المركزية النقابية)، لم تكن لنا فيها ثقة، فكوّنا مجموعة من النشطاء تحت مسمى، لجنة المواطنة، لمتابعة التحركات على خلفية هذه الحادثة.

ومنذ ذلك اليوم، بدأت أحياء "النور الغريب"، و "أولاد بلهادي"، و"الفرايجية"، و"الرفالة"، بالمحافظة، تتحرك ليلاً، وسط تساؤلات من قبل النظام، حول تنسيق هذه التحركات التي قادها شباب من هذه الأحياء الفقيرة، وفق المتحدث نفسه.

تواصلت تحركات لسعد ورفاقه، حيث نظموا يومي 22 و23 من الشهر نفسه، مسيرتين احتجاجيتين، بالمحافظة، وفي اليوم الأول وصل إليهم محمد البراهمي ( قيادي قومي اغتيل يوم 25 يوليو،تموز 2013 ) والحبيب الحمدوني (حقوقي) لمؤازرتهم، قبل أن ينتقلوا إلى مكان ما للحديث عن "الانتفاضة"، كما يقول لسعد. 

وبحسب لسعد، توسعت التحركات في المحافظة، فدخلت يومي 23 و24 ديسمبر، إلى منطقة منزل بوزيان، وقتل فيها الشاب محمد العماري، الذي منعت السلطات آنذاك، أهله من تقبل العزاء، قبل أن يقتل شوقي الحيدوري في نفس المنطقة، يوم 25 من الشهر نفسه. 

يتابع: "وصلنا خبر وفاة محمد البوعزيزي ، يوم 4 يناير 2011، حاولنا الخروج، فمنعتنا قوات الأمن من الوصول للشارع الرئيسي في المحافظة، إلى أن وصل جثمانه فخرجت كامل سيدي بوزيد في جنازته إلى مقبرة لسودة (على بعد أكثر من عشرة كلم من منزله)".

ويردف بقوله: "يوم 10 يناير، وبعد خطاب بن علي الثاني، تم اقتحام منزلي، ليلاً، وتم إيقافي ومجموعة أخرى من الشباب، بتهمة إشعال البلاد، قبل أن يلقي محمد الغنوشي ( وزير أول آنذاك)،  خطاباً يوم 12 من الشهر نفسه، ويعلن فيه إطلاق سراح جميع المعتقلين، وإقالة عبد العزيز بن ضياء (مستشار سياسي لدى بن علي) ورفيق الحاج قاسم (وزير الداخلية).

أما يوم 13، وبعد خطاب بن علي، الثالث، كان هناك حشد كبير من الناس، بالليل، يطالبون برحيل بن علي إلى أن أُعلن في اليوم التالي عن رحيل زين العابدين". 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان