رئيس التحرير: عادل صبري 08:25 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

معتصمو الأنبار يؤيدون التدخل العسكري في سوريا

معتصمو الأنبار يؤيدون التدخل العسكري في سوريا

الأناضول 31 أغسطس 2013 15:21

أعلن معتصمو محافظة الأنبار (غربي العراق) تأييدهم للضربة العسكرية الدولية المحتملة ضد النظام السوري، معربين عن أنهم كانوا يتمنون أن "يكون التدخل لنصرة الشعب السوري عربيًا".

 

وهتف المعتصمون اليوم في ساحة "العزة والكرامة" بمدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار "الله محيي الجيش السوري الحر"، معتبرين الضربة المحتملة "انتصارا للشعب السوري الذي يتعرض للقتل من قبل نظام بشار (رئيس النظام السوري بشار الأسد) منذ عامين ونصف".

 

وفي تصريح خاص لمراسلة الأناضول قال إياد الخطيب الناطق الإعلامي باسم معتصمي الأنبار "إننا في الوقت الذي نرحب فيه بالضربة العسكرية للطاغية بشار كنا نتمنى أن يكون التدخل لنصرة الشعب السوري تدخلا عربيا"، مضيفا "ولكن الحكومات العربية بسبب موقفها المخزي أفسحت المجال أمام الغرب للتدخل بشؤون الوطن العربي".

 

ورداعلى بعض المخاوف من نزوح مسلحين من سوريا في حال حدوث الضربة المتوقعه عبر الحدود إلى الأنبار قال "لاتخلو المسأله من تأثر الساحة العراقية سلبا أو إيجابا من أي عمل عسكري قد يحدث في سوريا، ولكننا لا يمكن لنا التكهن بأن الأمور ستؤول إلى تأثير سلبي، خاصة أننا في الأنبار نتعاطف مع إخواننا في الجيش السوري الحر".

 

من جانبه علق أبو علاء الجميلي أحد قادة اعتصام الأنبار على تصريحات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المعارضة للضربة العسكرية المحتملة قائلاً: "عجبًا على ازدواجية المالكي الذي وقف منذ البداية داعما لنظام البعث في سوريا وكان ولازال يقوم بتجريم واجتثاث البعثيين في العراق".

 

يذكر أن المالكي قد أصدر بيانًا مؤخرًا أكد خلاله موقف العراق المعارض للخيار العسكري لحل الأزمة السورية، والداعم للحل السياسي، مشددًا "هذا موقف العراق منذ بداية الأزمة"، في مارس 2011.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان