رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| يمنيون عن حوار جنيف: لا بديل عن الحل العسكري

بالفيديو| يمنيون عن حوار جنيف: لا بديل عن الحل العسكري

العرب والعالم

مواطن يمني يتحدث لمصر العربية

بالفيديو| يمنيون عن حوار جنيف: لا بديل عن الحل العسكري

صنعاء - عبد العزيز العامر 13 يناير 2016 19:26

أعلنت الأمم المتحدة، تأجيل محادثات السلام بين الأطراف اليمنية التي كانت ستستضيفها جنيف في الـ14 من الشهر الجاري، من دون أن تحدد موعدا جديدا.

 

وأعلن وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي، تأخير مفاوضات السلام القادمة بين الأطراف اليمنية المتصارعة، إلى أجل غير مسمى والتي كان من المتوقع إنعقادة في منتصف الشهر الجاري.. فإلى أين تتجه طرق الحل السياسي في اليمن  و ماهو السيناريو المحتمل والقادم؟

 

حوار  يمني " سعودي.

 

ترى الدكتورة  " سعاد الزبيدي " أن حكومة الشرعية أو من يسمون أنفسهم شرعية لا يوجد لديها أي صلاحية أو حق في تأجيل أي مفاوضات " اليمنيون أنفسهم من رفضوا الحوار مع وفد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، لكونهم لايملكون أي صلاحية في اتخاذ القرار وجنيف "2" شاهد على ذالك.

 

وأضافت " زبيدي " في حديث خاص لـ " مصر العربية " أن وفد الحكومة ذهب إلى جنيف من أجل الحوار على  (5 أسرى ) فقط، فبذالك لن يسمح اليمنيون أن يكونوا أضحوكة ولعبة لأي حوار قادم.

 

وتابعت " سابق وأن انعقدت مفاوضات السلام جنيف 1، وجنيف 2، ولكن دون فائدة  أما الحوار القادم سيكون حوار سعودي يمني " باعتبار أن مايحدث ليس أزمة  وإنما عدوان دولة على دولة أخرى كما هو موضح في ميثاق الأمم المتحدة حد وصفها.

 

وفي تصريحات قال الرئيس اليمني السابق  علي عبد الله صالح إنه يرفض حوار جنيف، وأيّ حوار سياسي مقبل إذا شاركت فيه حكومة عبد ربه منصور هادي، مشترطا أن يكون الحوار مباشرا مع السعودية.

 

وأثناء ترؤسه اجتماعا للجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام، أشار صالح إلى أن هذا الحوار يمكن أن يكون برعاية الأمم المتحدة وروسيا كدولة محايدة، على حد وصفه.

 

 وأضاف أن السلطة الممثلة بهادي وحكومته غير شرعية.

 

وأضاف: "لكن وفد الحكومة وصل إلى سويسرا وهو لا يعرف ماذا يريد، غير نقطتين هما خروج الأسرى وتوزيع المساعدات الغذائية في بعض المدن اليمنية وليس في كل المدن"، ووصف ذلك بأنه عمل طائفي ومناطقي يسعى له هادي.

 

القرار خارجي

من جانبة اعتبر  الخبير في الشؤون العسكرية  "  إبراهيم ياسين " أن قرار المفاوضات ليس بيد السعودية ولا الطرف الذي يساندها "من اليمنيين القرار بيد سفراء الدول العشر " وأمريكا تحديدا ومايحدث في اليمن تنفيذ لحرب فصول  سيناريو  الشرق الأوسط الجديد تنفذة السعودية نيابة عن أمريكا وإسرائيل.

 

الحل العسكري

وفي السياق ذاته قال " القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام " جميل  المنصرم " في حديث خاص لـ " مصر العربية "  إن المفاوضات القادمة تكون حوار يمني " سعودي  واذا تم رفض ذالك لايوجد أي حلول سواء ماهو موجود في الميدان من سيطرة الجيش اليمني واللجان الشعبية أجزاء كبيرة من نجران وجازان، ( بلدات سعودية ) هي التي ستفرض الحلول وتجبر المملكة العربية السعودية على  طاولة الحوار.

 

الراعي الرسمي للحرب في اليمن

من جانبة قال " الناشط السياسي عبد الوهاب أمين إن الولايات المتحدة الأمريكية هي من تدير لعبة الحرب في اليمن، وما الجهات التي تسمى الشرعية إلا  أداة ليس لهم أي قرار في أي حوار والموقف موقف السعودية ومن ورائها أمريكا الراعي الرسمي للحرب في اليمن وهي من تحدد مسار الحرب ومتى تنتهي ولن تأتي الحلول لأي مفاوضات إلا بما يستجد به الميدان.

 

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد، قد أعلن في 20 ديسمبر الماضي أن أطراف النزاع اليمني اتفقوا على عقد جولة جديدة من مفاوضات السلام في 14 يناير لتأتي الأمم المتحدة بإعلان عن تأجيل المفاوضات الى أجل غير مسمى.



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان