رئيس التحرير: عادل صبري 09:48 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

160 قتيلا في حلب.. عداد المجازر مستمر

160 قتيلا في حلب.. عداد المجازر مستمر

العرب والعالم

مجازر بوتين والأسد

بأمر بوتين..

160 قتيلا في حلب.. عداد المجازر مستمر

أيمن الأمين 13 يناير 2016 09:45

لم يتوقف عداد المجازر الروسية في سوريا منذ أكثر من 100يوم، في معضمية ودير الزور ومضايا وداريا وإدلب وحلب "بوتين يصر على تصفية المدنيين"، وفرض قراره على شعب رفض احتلاله.

 

الدب الروسي الهائج، كثف من غاراته الجوية ضد المدنيين في الأيام الأخيرة، فقصف إدلب والغوطة بأسلحة محرمة قبل أيام، ودك حلب بصواريخ فراغية، وهدم مدارس الريف على طلابها مخلفا عشرات الجرحى والقتلى.

 

الحرق والقتل والقصف، طريق بوتين المحمل بالمجازر لبقائه في سوريا، والحصار والتجويع لغة حليفه الأسد، الذي يقتل منذ 5 سنوات.

 

وقتل 160 مدنيا في هجمات من طيران العدوان الروسي ونظام الأسد، على مناطق مختلفة في سوريا


مجازر بوتين في سوريا

وذكرت "لجان التنسيق السورية المحلية" أن 59 شخصًا قُتلوا في ‫‏حلب، معظمهم في مدينة ‫‏منبج نتيجة قصف جوي من الطيران الروسي، في حين ارتقى 57 آخرون في ‫‏إدلب، معظمهم في مدينة ‫‏معرة النعمان، نتيجة قصف الطيران الروسي.

 

وفي الوقت نفسه قُتل 25 مدنيًّا في ‫‏دمشق وريفها، بينما لقي 7 أشخاص مصرعهم في ‫‏دير الزور، و7 آخرون في ‫‏حمص، و5 في ‫‏درعا.

 

كما استطاعت "لجان التنسيق" توثيق مقتل 12 طفلًا و4 سيدات ضمن الضحايا.

 

المعارض السوري والقيادي بالجيش الحر بسام حجي مصطفى قال: إن هذا العطش الدموي لمجرمي العصر الحديث لا يرتوي الا بدماء الأطفال والمدنيين السوريين، متسائلا: ما معنى أن تقصف ثلاث مدارس جهارًا نهارًا في قلب مدن آمنة، "يبدو أن العسكر متشابهون، لا فرق بينهم  في كل دول العالم ينتظرون الفرص السانحة للقتل.

 

وأوضح القيادي بالجيش السوري الحر في تصريحات لـ"مصر العربية" أن الشعب السوري قدم 500 ألف شهيد و200 ألف معتقل ومئات الآلاف من الجرحى، ومع ذلك لم يكلوا ولن يكلوا والحل الذي نسعى إليه يبدأ برحيل بشار الأسد ومحاكمة كل الجرمين، "هذا كلام يقوله الأطفال الجوعى في مضايا فما بالك بالمقاتلين، موضحا أن القضية السورية أصبحت أزمة مستعصية وحلها هو تحقيق مطالب الشعب وليس البحث عن مسرحيات دموية.

 

وتابع: الثورة مازالت تحتفظ بزخمها نتيجة الجرائم المرتكبة بحق السوريين، ولو كان القتل سيخيفنا لكنا ماخرجنا ولا حملنا السلاح.


استهداف روسيا لمدارس بريف حلب

واستطرد حجي كلامه، لقد شاهد كل السوريين القتل والتعذيب الوحشي وتعودوه من أجل الحرية، صار الموت عندنا حياة كاملة.

 

وأنهى القيادي بالجيش الحر كلامه: بشار الأسد مجرم من طراز مختلف وقد تفنن في قتل المدنيين والعزل والمعتقلين وهو أول مجرم في العصر الحديث انتهك كل قوانين حقوق الإنسان تحت مسمع ومرأى الجميع، ولم يعتنِ بإخفاء جرائمه، بل تعمد التباهي فيها وهذا ما جعله مهما بالنسبة لإيران والصهاينة، فهم باستمرار يقارنون بين ممارساتهم وممارسات الحكام العرب ومنها يستنتجون إنسانيتهم وديمقراطيتهم، "دير الزور 250 ألف محاصر من النظام وداعش والصمت الدولي.

 

في حين، قال عبدالغني ضبعان وهو ناشط إعلامي في مدينة حلب "رغم الظروف الجوية السيئة مازال الطيران الحربي الروسي يكمل مهمته بإبادة الشعب السوري حيث شن 12 غارة على مدينة منبج بالريف الشرقي لحلب مستهدفاً عشرات المنازل والمحال في هذه المدينة".

 

وبين ضبعان أن الغارات "أوقعت حتى الآن 25 شهيداً وأكثر من 40 جريحاً، مع العلم أن هذا العدد قابل للارتفاع في ظل استمرار الطيران الحربي الروسي باستهداف المدينة".


مجازر بوتين في سوريا

وأشار الناشط الإعلامي إلى أن "الطيران الحربي الروسي استهدف قرية معردسته الخان بريف حلب الشمالي موقعاً 10 شهداء و12 جريحاً جراء غارتين بالقنابل الفراغية".

 

وأوضح أنه تم "تسجيل سقوط شهيدين من الأطفال في قرية حيان بالريف الشمالي لحلب جراء القصف الروسي". وفقا للسورية نت.

 

ويأتي هذا التصعيد بعد أن فشل النظام بإحراز تقدم كبير له على جبهات ريف حلب الجنوبي بالأمس، على الرغم من سيطرته على منطقة الحرش شمال قرية خان طومان في الريف الجنوبي لحلب بعد أن قدم أكثر من 40 قتيلاً من قواته بالإضافة لعشرات الجرحى.

 

أما في الريف الشرقي، فإن هذا الاستهداف يصب في محاولة قوات النظام التقدم باتجاه قرية تادف، حيث أصبحوا على بعد 10 كم منها بعد أن سيطروا على قرية عيشة في هذا الريف.

 

وتدور في سوريا معارك واشتباكات مسلحة وأعمال عنف منذ قرابة الخمس سنوات بين قوات بشار الأسد، والمعارضة السورية، والعديد من المجموعات المسلحة.

 

وأسفرت المواجهات، حتى الآن وفقاً للإحصائيات الصادرة عن الأمم المتحدة، عن سقوط قرابة 300 ألف قتيل، فيما وثقها البعض بـ400 ألف قتيل، إضافة إلى نزوح الملايين من السوريين داخل سوريا ولجوء مثلهم خارجها.

 

في حين لاتزال روسيا تقصف مناطق سيطرة المعارضة السورية والآحياء المدنية منذ نهاية سبتمبر الماضي.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان