رئيس التحرير: عادل صبري 05:16 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"لجنة قومية" في جوبا تطالب بعدم تأجيل استفتاء "أبيي"

"لجنة قومية" في جوبا تطالب بعدم تأجيل استفتاء "أبيي"

الأناضول 31 أغسطس 2013 04:35

مع اقتراب الموعد المحدد من قبل الاتحاد الافريقي لإجراء استفتاء منطقة "أبيي" المتنازع عليها بين دولتي السودان والمقرر في أكتوبر، تحركت مجموعة ناشطين من جوبا وأسست تنظيم مدني (مستقل) أطلقت عليه اسم (اللجنة القومية لدعم استفتاء منطقة ابيي)، هدفت من خلاله إلي الضغط لعدم تأجيل الاستفتاء.

وتطالب  المجموعة المجتمع الدولي والاقليمي بتوفير الضمانات اللازمة لإجراء وانجاح الاستفتاء، بالإضافة إلي عملها على توحيد الرأي العام الجنوبي حول قضية "أبيي باعتبارها "قضية قومية وليست خاصة بقبيلة بدينكا نقوك (ذات الأصول الإفريقية وتنتشر في أبيي) حسبما تصوره وسائل الاعلام العالمية والمحلية.

وتخطط اللجنة لتنظيم "مسيرة مليونية" لإدانة موقف السودان الاخير بما اعتبرته رفضا لإجراء الاستفتاء في موعده المحدد، كما تسعي للالتقاء برئيس جمهورية جنوب السودان سيلفاكير ميارديت قبيل سفره قريبا الي الخرطوم ولقاء الرئيس السوداني عمر البشير لتبلغه بالموقف الشعبي المتمسك بضرورة قيام الاستفتاء في موعده المحدد ، كما لوحت بخيارات عديدة ستعلن عنها اللجنة حالما تنصلت الخرطوم عن الالتزام بإجراء الاستفتاء.

وقال فيكتور توماس رئيس "اللجنة القومية لدعم استفتاء منطقة أبيي" في جوبا"إن فكرة اللجنة القومية لدعم استفتاء منطقة أبيى نبعت من جزء من الشباب المهتمين بالشأن العام مثل قضية منطقة أبيى وبشكل خاص الاستفتاء والقضايا الاخرى التي تهم شعب جمهورية جنوب السودان".

وقامت اللجنة بعد تدشينها مطلع الشهر المنصرم بتعريف نفسها لمؤسسات الدولة والمسئولين الحكوميين، ووجدت ترحيبا كبيرا ودعما مقدرا للمساهمة التي ستقدمها في خصوص دعم قضية أبيي، بحسب توماس.

كما نظمت، بحسب المصدر ذاته، أنشطة عديدة خلال المرحلة السابقة تمثلت في إقامة ندوات تعريفية بقضية الاستفتاء في الجامعات وفعاليات جماهيرية خلقت حراكا جماهيريا وإعلاميا كبيرا علي مستوي الشارع الجنوبي في سبيل الضغط في اتجاه قيام استفتاء أبيي كمطلب لشعب جنوب السودان بمختلف مكوناته".

واستطاعت "اللجنة القومية" توسيع نشاطها خلال الفترة الوجيزة التي تأسست فيها بحيث عكفت علي تأسيس فروع لها في جميع ولايات جنوب السودان العشر، كما تم تكوين مكاتب خارجية للجنة القومية لدعم استفتاء أبيي في القاهرة وكمبالا واستراليا.

والغرض من تأسيس تلك المكاتب الخارجية هو "ايصال أصوات الداخل إلي مراكز صنع القرار عبر التظاهرات الاحتجاجية التي تنوي اللجنة تنظيمها في الأيام القادمة بغرض تذكير العالم بأهمية قيام استفتاء منطقة ابيي في أكتوبر من هذا العام بدون تأجيل أو تأخير".

وكان من المفترض أن يجرى استفتاء لأهل أبيي بالتزامن مع استفتاء انفصال الجنوب في يناير 2011 إلا أن الاختلاف حول "أهلية الناخب" عطل الخطوة حيث يتمسك الشمال بمشاركة قبائل المسيرية ذات الأصول العربية البالغ عددهم حوالي 450 ألف مواطن في الاستفتاء، بينما يطالب الجنوب بأن يقتصر التصويت على قبيلة "دينكا نقوك" المتحالفة معه ويقدر عدد أفرادها بحوالي 200 ألف مواطن.

وطالبت الخرطوم، في وقت سابق، الاتحاد الافريقي بتأجيل استفتاء منطقة أبيي الغنية بالنفط لحين تكوين الإدارة المشتركة للمنطقة وتشكيل المجلس التشريعي ومفوضية الاستفتاء، إلى جانب ضمان مشاركة عرب المسيرية الرحل والذين لا يتواجدون في المنطقة خلال شهر أكتوبر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان