رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 صباحاً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

النواب المنسحبون في تونس يتمسكّون بإسقاط الحكومة

النواب المنسحبون في تونس يتمسكّون بإسقاط الحكومة

العرب والعالم

صورة ارشيفية

النواب المنسحبون في تونس يتمسكّون بإسقاط الحكومة

الأناضول 30 أغسطس 2013 11:57

عبّر النواب المنسحبون من المجلس التاسيسي التونسي (البرلمان المؤقت) عن تمسّكهم بمطالبهم بالرغم من الاتفاقات التي قد تتم بين أحزابهم والائتلاف الحاكم أو حزب حركة النهضة الإسلامي الذي يقوده.

وبيّن المنسحبون (يقدّر عددهم بـ 60 نائبًا من أصل 217 نائبًا) في مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، أنهم متمسكّون بمطلب حلّ المجلس التأسيسي وإسقاط الحكومة ولن يقبلوا بأي مفاوضات مع حزب حركة النهضة الذي يقود الائتلاف الحاكم قبل تحقيق هذه المطالب.

وذكر النائب المنسحب خميس قسيلة (حزب نداء تونس المعارض)  أن "النواب سيواصلون اعتصامهم حتى لو تمّت اتفاقات خارجة عن مطالبهم".

وشهدت الفترة الماضية تواصلا بين حركة النهضة وحزب نداء تونس أهم أحزاب المعارضة، لاسيّما بعد لقاء زعيميْ الحزبين راشد الغنوشي والباجي قائد السبسي مؤخرا، حيث أشارت بعض التسريبات إلى توافق بين القياديين على مخرج للأزمة الراهنة دون الكشف عن تفاصيل الاتفاق.

كما أكّد قسيلة أن مطالب النواب المنسحبين تخصّهم "بغض النظر عن أحزابهم" التي ينتمون إليها، وهم "ممثلون في الهيئة التأسيسية لجبهة الإنقاذ ( تضم أحزابا ومنظمات معارضة)" المتبنية لمطلبي إسقاط الحكومة وحلّ التأسيسي.

من جهته أكدّ النائب المنسحب منجي الرحوي (حزب الجبهة الشعبية)  أن يوم غد السبت سيسجل "نقلة نوعية في اعتصام الرحيل" كونه اليوم الأخير في المهلة التي منحتها المعارضة لحكومة علي لعريض من أجل تقديم استقالتها.

وبدأت جبهة الإنقاذ المعارضة التي تضم أحزابا ومنظمات معارضة، السبت الماضي، فعاليات ما أسموه "أسبوع الرحيل"، بهدف إسقاط الحكومة الائتلافية، وحلّ المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان المؤقت).

وتشهد تونس أزمة سياسية على خلفية اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي الشهر الماضي، خرجت على إثره مظاهرات منددة بالحكومة ومطالبة باستقالتها وتشكيل حكومة إنقاذ وطني من كفاءات مستقلّة، فيما تقول الحكومة إن الدعوة إلى إسقاطها تهدف إلى إفشال الثورة التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان