رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

انسحاب أول معارض سوري من الهيئة العليا لمفاوضات جنيف

انسحاب أول معارض سوري من الهيئة العليا لمفاوضات جنيف

العرب والعالم

المعارض السوري لؤي حسين

انسحاب أول معارض سوري من الهيئة العليا لمفاوضات جنيف

وكالات 05 يناير 2016 23:15

أعلن المعارض السوري لؤي حسين الثلاثاء، انسحابه من الهيئة العليا للمعارضة السورية التي مقرها العاصمة السعودية الرياض.

 

وقال حسين في بيان: " يؤسفني، بعد مضي حوالي شهر على تشكيل الهيئة العليا للمفاوضات، أن أجد نفسي مضطراً للانسحاب من عضويتها، وذلك لأسباب عديدة نشأت على خلفية تشكيلها على أساس المحاصصة الحزبية" .


وأضاف السياسي السوري رئيس تيار بناء الدولة: "أعلنت عن تحفظي على هذه الطريقة منذ لحظة إعلانها كآلية لتعيين أعضاء الهيئة، وتلا ذلك تحفظي الدائم والشديد على تركيبة الهيئة القائمة على هذه المحاصصة، لكني لم أنجح إطلاقاً بأي تعديل عليها أو على آلية عملها، بحيث تحوّلت إلى منصة خطابية جديدة لبعض أطراف المعارضة التي لا ينقصها منصات خطابية".

وتضمن الهيئة العليا تمثيلاً يشمل كل أطياف الشعب السوري سياسياً ودينياً، وممثلين عن عدد بارز من التنظيمات العسكرية المعارضة.


وقال حسين: "مأخذي على بنية الهيئة القائمة على المحاصصة هو مأخذ براغماتي، إذ أني أخشى أن هذه البنية وآليات العمل الناجمة عنها أن يتسببا بانتصار ساحق للنظام على طرف المعارضة، وحينها ستكتفي الهيئة بادعاء أن النظام انتصر بسبب حلفائه الدوليين".

وتابع موضحاً "بناء على هذا تمنيت على المبعوث الأممي ستيفان السيد دي مستورا وفريقه، العمل على إيجاد طريقة لحماية مصالح الغالبية الساحقة من السوريين الذي ليسوا ضمن صفوف النظام ولا صفوف المعارضة".


وشكل انسحاب حسين مفاجئة في أوساط الهيئة العليا، إذ ان مشاركته لم تدوم طويلاً، وهي تأتي قبيل انطلاق المفاوضات في جنيف بين النظام والمعارضة قبيل نهاية الشهر الجاري بإشراف الأمم المتحدة.


تجدر الإشارة الى أن هذه أول حالة انسحاب من الهيئة العليا التي تأسست مطلع الشهر الأخير من العام الماضي.


وفي 10 من الشهر الماضي، وافقت المعارضة والجماعات المتمردة السورية على حضور مفاوضات برعاية الأمم المتحدة مع نظام دمشق، وشكلت لجنة لاختيار المندوبين للمحادثات المرتقبة نهاية الشهر الجاري.


واتفقت الأطراف التي اجتمعت بمؤتمر الرياض في بيان ختامي على مجموعة من النقاط أهمها تشكيل هيئة سورية موحدة أطلق عليها اسم "الهيئة العليا للمفاوضات"، سيكون مقرها مدينة الرياض، لتتولى مهام اختيار الوفد التفاوضي، وتكون مرجعية المفاوضين مع ممثلي النظام السوري نيابة عن المجتمعين.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان