رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حصار النظام السوري أودى بحياة 31 مدنياً في "مضايا"

حصار النظام السوري أودى بحياة 31 مدنياً في مضايا

العرب والعالم

حصار المدن السورية

حصار النظام السوري أودى بحياة 31 مدنياً في "مضايا"

وكالات 05 يناير 2016 15:15

أفاد بيان للمكتب الطبي في مضايا بريف دمشق التابع للمعارضة، اليوم الثلاثاء، أن 23 مدنياً معظمهم من الأطفال والمسنين، قضوا جوعاً في البلدة خلال شهر ديسمبر 2015، إلى جانب مقتل 8 أشخاص، وبتر أطراف 6 أشخاص آخرين، جراء انفجار الألغام في نفس الفترة.

 

ويظهر البيان،  أن معظم الذين قضوا جوعاً، هم من الأطفال الرّضع والمسنين، حيث يشكل نقص الحليب السبب الرئيسي في موت الأطفال الرضع.

 

وأفاد أن عدم التزام النظام السوري وحزب الله اللبناني ببنود اتفاقية "الزبداني-الفوعة"، القاضية بإدخال مساعدات إنسانية إلى مضايا، هو السبب المباشر في الكارثة التي حلّت في البلدة، والتي أسفرت عن حالات الوفيات المذكورة.

 

من جانبهم طالب ناشطون في المدينة، المجتمع الدولي التدخل والضغط على النظام السوري للسماح بدخول المساعدات.

 

وأشاروا أن الألغام التي زرعتها ميليشيات حزب الله وقوات النظام السوري في محيط البلدة، أدت إلى مقتل عشرات المواطنين الذين حاولوا تهريب المواد الإغاثية للداخل خلال فترة الحصار الماضية.

 

وحذر الناشطون من أن استمرار الحصار، يعني مزيداً من الموت للأهالي، وأن الحاجة تدفع شباب البلدة إلى الدخول في حقول الألغام، والتعرض لنيران قناصة النظام وحزب الله، من أجل جلب قليل من الطعام من خارجها.

 

 وتشهد مدينة مضايا الخاضعة لسيطرة المعارضة، منذ 7 أشهر حصاراً خانقاً، منعت خلاله قوات النظام من دخول كافة أنواع المساعدات الإنسانية، وتسبب في ارتفاع جنوني للأسعار حيث بلغ سعر كيلو الرز في البلدة ما يعادل 115 دولار، ما اضطر الأهالي إلى غلي الأعشاب وأكلها وجمع الطعام من  بقايا القمامة، بحسب مشاهد مصورة نشرها ناشطون على صفحاتهم في الانترنت.

 

وكانت فصائل المعارضة السورية ووفد إيراني توصلوا في سبتمبر من العام الماضي إلى اتفاق هدنة، يتم بموجبه إخلاء الجرحى وعائلاتهم من كل من الفوعة وكفريا، المواليتين للنظام شمال سوريا وفي الزبداني غرب دمشق الخاضعة لسيطرة المعارضة، كما نصت بنود الاتفاق على السماح لقوافل المساعدات بالدخول إلى الزبداني والمدن والبلدات المجاورة لها ومنها مضايا.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان