رئيس التحرير: عادل صبري 06:20 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

نيران السفارة السعودية "تحرق" العلاقة مع إيران

نيران السفارة السعودية تحرق العلاقة مع إيران

العرب والعالم

أعمال شغب أمام السفارة السعودية في طهران

نيران السفارة السعودية "تحرق" العلاقة مع إيران

وكالات 04 يناير 2016 02:04

قررت السعودية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران وطلبت مغادرة جميع أفراد البعثة الإيرانية (السفارة والقنصلية والمكاتب التابعة لها) من أراضيها في غضون 48 ساعة.

 

أعلن ذلك وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بعد الهجوم الذي تعرضت له السفارة السعودية في إيران، في مؤتمر صحفي عقده أمس (الأحد) في الرياض، قدّم خلاله السفير أسامة النقلي موجزاً لما حدث للسفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد.


وقال الجبير: «ما حدث يعد انتهاكاً صارخاً لكافة الاتفاقات والمواثيق والمعاهدات الدولية، كما أن هذه الاعتداءات بعد تصريحات نظام إيران العدوانية التي شكلت تحريضاً سافراً شجّع على الاعتداء على بعثات المملكة، إن هذه الاعتداءات تعتبر استمراراً لسياسة النظام الإيراني العدوانية في المنطقة التي تهدف إلى زعزعة أمنها واستقرارها وإشاعة الفتن والحروب فيها، وهذا الأمر يؤكد توفير نظام إيران ملاذاً آمناً في أراضيها لزعامات القاعدة منذ عام 2001".

وأضاف: " وفّر النظام الإيراني الحماية لعدد من المتورطين في تفجير أبراج الخبر عام 1999، يضاف إلى هذه الأعمال العدوانية قيام النظام الإيراني بتهريب الأسلحة والمتفجرات وزرع الخلايا الإرهابية في المنطقة بما فيها المملكة لنشر الاضطرابات فيها، إن تاريخ إيران مليء بالتدخلات السلبية والعدوانية في شؤون الدول العربية، ودائماً ما يصاحبه الخراب والدمار وقتل الأرواح البريئة، والسعودية في ظل هذه الحقائق تعلن قطع علاقاتها مع إيران".

واتهم وزير الخارجية السعودي الإيرانيين بتعطيل مغادرة عوائل الدبلوماسيين السعوديين من طهران، وعلّق على ما حدث في السفارة والقنصلية بقوله: «عندما يكون هناك تحريض، ويأتي متظاهرون أمام السفارة، ونطلب من السلطات الإيرانية دعم الأمن للسفارة ولا يكون هناك تجاوب فهذا مؤشر، وبعد ساعات كررنا الطلب ولم يتم التجاوب، وأعدنا الطلب بعد فترة من الزمن ولم تتجاوب السلطات الإيرانية. الأمور واضحة، وبعدها عندما تم اقتحام السفارة دخلت قوات الأمن الإيرانية، ولم يدخل الدبلوماسيون السعوديون السفارة إلا اليوم، ولاحظنا عند الساعة الثانية فجراً استبدال المتظاهرين، وكأن هناك دواماً وانتهى وجاء دوام مجموعة جديدة».
 

 

ورداً على سؤال عن التهديدات التي تتعرض لها السفارة السعودية في العراق، قال: «ننظر لكل هذه التهديدات بجدية، وتم التواصل مع الحكومة العراقية وأكدت لنا الحكومة العراقية التزامها بالقوانين الدولية التي تفرض حماية المنشآت الدبلوماسية والبعثات المعتمدة لدى العراق وأنها تبذل كل ما في جهدها لتوفير هذه الحماية لهم، وبدون شك السعودية تنظر لكل تهديد بجدية».

وشدد الجبير على أن السعودية ملتزمة بمواجهة الإرهاب بأشكاله كافة، وقال: «السعودية ملتزمة وحازمة ومصرة على أن تستمر في مسارها في مواجهة الإرهاب بكل أشكاله، ولن تسمح لأحد بالاعتداء على أراضيها أو شعبها».
 

وأوضح الجبير أن السعودية تتصرف بناءً على مصالحها مبيناً أن التنسيق قائم مع دول مجلس التعاون الخليجي، وقال: «الآن تم الإعلان عن خطوة السعودية في قطع علاقاتها مع إيران ولم يكن هناك تنسيق مع دول مجلس التعاون قبل ذلك، هناك بيان مشترك صدر من الأمانة العامة لدول مجلس التعاون بإدانة الموقف الإيراني وانتهاك إيران لحرمة وحرم السفارة والقنصلية العامة في مشهد، وهناك مواقف معلنة من دول المجلس تدعم مواقف المملكة وترفض ما قامت به إيران، كما أن هناك دولاً أخرى في العالم أيدت ما قامت به المملكة وموقفها وانتقدت الموقف الإيراني، وهذا يعود لكل دولة تقرر ما ستقوم به، السعودية اتخذت القرار بناء على مصالحها وتؤكد موقفها في رفض التعامل مع دولة ترعى الإرهاب وتسببت في قتل الأبرياء في السعودية، وقامت بنشر الفوضى والطائفية في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم الإسلامي».
 

وحول ما ستقوم به السعودية قضائياً، قال: «السعودية تدرس كل الخيارات المتاحة لها، سواءً على مستوى الجامعة العربية أم منظمة العالم الإسلامي أم الأمم المتحدة، وستبذل كل ما في جهدها».
 

قرار متسرع

من جهته، اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان، الاثنين، أن قرار السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع بلاده “لن يغطي الخطأ الكبير الذي قامت به الرياض بإعدامها رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر” على حد زعمه.

 

وقال عبد اللهيان في تصريح لوكالة أنباء “إيسنا” الإيرانية، “إن الدبلوماسيين السعوديين في طهران ومشهد لم يتعرضوا لأي ضرر”، واصفا “قرار السعودية بالخطأ الاستراتيجي ويعبر عن نهج متسرع وغير مدروس” على حد تعبيره.


واشنطن تسعى للتهدئة
 

ردت الولايات المتحدة على قرار السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بالتشجيع على التواصل الدبلوماسي وحثت القادة في المنطقة على اتخاذ “خطوات جادة” لتخفيف حدة التوتر.
 

وقال مسؤول بإدارة الرئيس باراك أوباما “علمنا أن السعودية أمرت بإغلاق البعثات الدبلوماسية الإيرانية في المملكة.”

 

ومضى يقول “نعتقد أن التواصل الدبلوماسي والمحادثات المباشرة تظل أمرا جوهريا في حالة الخلافات وسنواصل حث القادة في المنطقة على اتخاذ خطوات جادة لتهدئة التوتر.”


بريطانيا تدعو لضبط النفس
 

دعا نائب وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية، توبياس إلوود، كلا من السعودية، وإيران، إلى "تحمل المسؤولية وضبط النفس"، بعد تعرض سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد لاعتداءت، السبت، احتجاجاً على إعدام الرياض، نمر باقر النمر، رجل الدين السعودي.

 

وأعرب إلوود، في بيان له، الأحد، عن قلقه إزاء تصاعد التوتر بين السعودية وإيران، خلال الـ 24 الساعة الماضية، مشيرًا أن بلاده تعارض عقوبات الإعدام.
 

وحول تعرض سفارة السعودية في العاصمة الإيرانية "طهران"، وقنصليتها في مدينة "مشهد"، لهجوم أمس السبت، أوضح إلوود، أنه يتوجب حماية البعثات الدبلوماسية، وإظهار الاحترام لها.


إيطاليا تحذر
 

ومن جانبه اعتبر وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي "باولو جينتيلوني"، في بيان نشرته الخارجية، مساء اليوم، إن "إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر من قبل السلطات السعودية من المرجح أن يؤجج التوتر داخل البلاد مع الطائفة الشيعية المحلية".
 

وفي نفس السياق، أصدرت الخارجية اليوم تحذيراً للمواطنين الإيطاليين المقيمين في كل من السعودية وإيران، بضرورة توخي أقصى درجات الحذر، مذكرة بوجوب الابتعاد عن نقاط التوتر، ولا سيما في مدينتي "القطيف السعودية حيث تشهد مظاهرات واسعة" و"الشوارع المحيطة بمقر السفارة السعودية في العاصمة الإيرانية طهران" .



اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان